الفنان عبد الستار خضير في حوار مع (واخ): العمل الدرامي سيتصدر ويفرز ممثلين ناجحين

بواسطة عدد المشاهدات : 16886
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الفنان عبد الستار خضير في حوار مع (واخ): العمل الدرامي سيتصدر ويفرز ممثلين ناجحين

 

واجهت الاعمال الدرامية الفنية في العراق الكثير من الازمات، لكنها تحاول وبفضل فنانيها الارتقاء الى مصافي الدول المتقدمة في انتاج الاعمال الدرامية والمسرحية والسينمائية، ولان ضيف جريدتنا لهذا اليوم من ممثلي الصف الاول حاولنا من خلاله معرفة اسباب تلكؤ الانتاج الدرامي والمسرحي والسينمائي في العراق، ولمعرفة المزيد كانت لجريدة (خبر) وقفة مع الممثل عبد الستار خضير.

حوار / وسام الملا

*نبدأ من اخر اعمال الفنان الدرامية ؟

ـ اخر عمل فني مسلسل «سفينة سومر» الذي عرض في رمضان، بعده أنجزنا عملين، «البنفسج الاحمر» في شخصية عبد الرزاق المهنة وهي من الشخصيات المهمة في العمل، والعمل الاخر كنت فيه ضيف شرف وهو مسلسل «رازقية» تأليف باسل شبيب واخراج علي ابو سيف ومثلت فيه دور جبوري المهرب.

*الدراما العراقية اختصرت على المسلسلات دون انتاج افلام او سينما او حتى تمثيليات، ماهي الاسباب ؟

ـ العمل السينمائي متوقف منذ سنوات، واخر عمل سينمائي كان الملك غازي وكان العمل في 1993 واختصرت الدراما على العمل التلفزيوني، لانه الاقرب الى المشاهد والرسالة تصل اسرع.

*العراق مقل في التسويق واختصرت المسلسلات محليا ولم توزع خارجه هل هذا بسبب عدم وجود من يرغب بالشراء، ام ان هناك كسل في التوزيع؟

ـ هذا يكمن في التسويق للمسلسلات والاعمال العراقية ونحن في العراق لا نمتلك هذا المسوق ونعمل لذاتنا، وهذا سبب عدم انتشار الفنان العراقي وانحصاره في المحلية على الرغم من ان هناك مشاركات كبيرة مع فنانين عرب و لكن هذا لا يكفي، لابد ان يكون هناك تواصل مع الفنانين العرب حتى نصنع النجوم.

*الفنان يعد المرتكز الاساسي للتغيير، لماذا حتى الان لم يغير ما بداخل النقابة بالرغم مما يعانيه الفنان العراقي؟

ـ في كل بلدان العالم عدد المثليين قياسا بالموسيقيين والتشكيليين والفنون الاخرى يكون ربع وصوتهم امام الفنون الاخرى غير مسموع، لابد ان تكون هناك نقابة خاصة بالممثلين المحترفين لضمان حقوق الممثل، لاتزال بعض الاعمال الدرامية متشبثة بالزمن الماضي على الرغم من وجود الكثير من القصص في الزمن الحالي.

*عبد الستار خضير مقل جدا في الاعمال المسرحية، على الرغم من ان المسرح العراقي يعد من اهم المسارح العربية.

ـ كنت من المهتمين بالمشاركة في المسرحيات لان اغلبها تأتي بالجوائز، الان بعد السقوط، بدأت المسرحيات تعتمد على العلاقات وبشكل خاص ولا تحمل اسم العراق، وفقدنا انتاج مسرحيات ضخمة تمثل العراق ونحن بحاجة الى اعمال ما يدور في البلد، لذلك قدمت في 2005 عمل مسرحي اسمه (الحارس والخادمة) لكن لم يعرض لاسباب شخصية، لان اغلب المدراء في ذلك الوقت كان لديهم مسرحيات ولم يكن هناك وقت متسع لمسرحيتي، لذلك آليت على نفسي ان لا اصعد على المسرح.

*ماهي رؤيتك المستقبلية للعمل الدرامي في العراق؟

ـ سوف يتصدر العراق كثير من الجوانب بهذا الكم الهائل من الاعمال الدرامية، سيفرز نوع من الممثلين والاعمال الناجحة، لكن على الصعيد المسرحي اذا بقي على هذه الحالة سوف لن يتقدم.

* ماهي دعواتك الى الفنان العراقي، على اعتبار اغلب الاعمال اختصرت على الزمن الماضي، ولم تقدم اعمال عن الزمن الحاضر ومعالجة أسبابه؟

ـ دعوة الى جميع الفنانين لالالتفات الى الواقع العراقي والابتعاد عن قصص الماضي، لابد ان يضع الفن أصبعه على الجرح، في زمن صدام كان التمثيل على زمن الانكليز، وما بعده والان نمثل عهد صدام، وهذا ليس منطقي.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
بالأرقام.. إجمالي عدد سكان العراق ومعدل اعمار الذكور والإناث
سليم الجبوري: نرفض عسكرة المجتمع.. التنافس السياسي لا يكون من خلال الضغط العسكري
"عروس داعش" الألمانية :هكذا بدأت رحلتي
عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني
ائتلاف المالكي: تأجيل الانتخابات يجر البلد إلى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة
دولة القانون تكشف: سندخل الانتخابات بقائمتين.. هذه التفاصيل
تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد
أسرة ملكة جمال العراق تفر من بغداد.. لماذا؟
الجعفري: التحالف الدولي ليس بصدد إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق
شرطة النجف تعلن إطلاق حملة ضد "المتسولين"
تحذيرات من مرض "التهاب السيلفي"
انطلاق اكبر عملية لإغلاق "ثغرات الموت" في ديالى
بهاء الأعرجي: الدولة فشلت بإجراء الإصلاحات.. علينا تبني مشروع "الأغلبية السياسية" لإنقاذ العراق
سوق الاوراق المالية يحقق ارتفاعات في عدد الاسهم
العشرات يتظاهرون جنوب الكوت احتجاجا على مشروع خصخصة الكهرباء
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
العبادي يكشف: هذه أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق
الأمم المتحدة تحدد 6 أولويات للعراق بعد إعلانه النصر على داعش.. تعرف عليها
العراق يتحفظ على "ضعف القرار العربي" ورفض مقترحه بشأن القدس
الزراعة تمنع استيراد محصول البطاطا
غلق مطاري اربيل والسليمانية يتسبب بخسارة الاقليم 400 الف دولار يوميا
الانواء الجوية تتوقع اجواءً متباينة غدا الخميس
طيران الجيش يقصف قوات "كردية انفصالية" شنت هجمات صاروخية على طوزخورماتو
الحشد الشعبي: حددنا مواقع "جماعة الرايات البيض" وسنضربهم بهذه الطريقة
طالباني: هؤلاء "فراعنة الفساد" في إقليم كردستان
العيسى يوجه بتخفيض أجور الموازي لأبناء القرى والنازحين وذوي الدخل المحدود
مكتب العبادي يوضح سبب عدم ذكر اسم البيشمركة في خطاب النصر
توقعات نيابية بعقد جلسة استثنائية لتمرير موازنة 2018
تقرير: بأجواء الفرح والانتصار.. صحفيو العالم يجددون دعمهم لزملائهم في العراق
صحة بغداد تغلق 7 قاعات لبناء الاجسام في العاصمة
التربية تحدد موعد امتحانات نصف السنة
العراق يدخل البند السادس بعد خروجه من السابع
الحطاب: نقيب الصحفيين العراقيين يعقد اجتماعا مع ممثلي الوزارات والجهات الساندة.. لهذا الهدف
عبد اللطيف: حملة الفساد ستحظى بدعم السيستاني وستشمل هؤلاء المسؤولين
ريزان شيخ دلير: المرأة العراقية في خطر ونون النسوة لامحل لها من الإعراب
هيأة النزاهة: سنفتح ملفات فساد كبرى على مستوى العراق وهذا أبرزها
امطار وانخفاض بدرجات الحرارة طقس يوم غد
هيأة الحج تدعو الفائزين بالقرعة التكميلية الى تسديد الدفعة الاولى من التكلفة
منبئ جوي: انخفاض كبير للحرارة في العراق تصل الى الصفر المئوي
صندوق النقد الدولي يؤكد تحقيق تقدم مع العراق بشان موازنة العام 2018
النفط: إنشاء أنبوب جديد لنقل صادرات كركوك الى فيشخابور
لليوم الثاني.. الدولار ينخفض أمام الدينار في البورصات العراقي
الهجرة تعلن إعادة 446 لاجئاً عراقياً من مخيم الهول في سوريا
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
جامعتان عراقيتان من بين أفضل الجامعات العربية
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية