التقشف والضغط على النفقات

بواسطة عدد المشاهدات : 5121
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التقشف والضغط على النفقات

حاورته / آمنة عبد النبي

العجز الاقتصادي المشروط بالهبوط الحاد بأسعار النفط العالمية وآلية امتصاصه، أصبح الورقة السياسية المتصدرة لطاولة البرلمان وساستهِ المنشغلين بتعدد المسودات المطروحة، قياساً الى الموازنات الانفجارية السابقة، والدرجات الخاصة وضغوطات النفقات المهددة لبنية الاقتصاد العراقي بالانهيار، قبالة كلّ ذلك يخطف انظارنا ومسامعنا فجأة.. التقشف.. هذا البعبع، والمادة الاعلامية الدسمة لشاشات التلفاز والصحف والتحليلات السياسية الموجهة التي لم نسمع قبالتها تصريحاً رسمياً واضحاً يقطع الطريق أمام تلك التكهنات والهواجس التي أربكت معيشة الشارع العراقي، كل هذه التساؤلات المُقلقة قادتنا لحوارٍ مع عضو التحالف الوطني "علي فيصل الفياض" بدأناه:

* مابين تعدد القراءات المتقاطعة، والعجز المفاجئ، وانخفاض أسعار النفط العالمية، أين وصلت التوليفة السياسية البرلمانية المُكلفة بإقرار الموازنة، بأعتبار ان التباطؤ أصبح خطراً كبيراً يهدد بنية الاقتصاد العراقي؟

الموازنة حالياً موجودة على طاولة مجلس النواب، والبرلمان عاكف بشدة على دراستها بشكلٍ نهائي، فالساحة السياسية تشهد حراكاً لافتاً لإقرار الموازنة العامة لعام 2015 خاصة بعد شروع البرلمان بقراءة المسودات، لكن العجز الكبير الموجود في الموازنة، بسبب انخفاض أسعار النفط الذي أدى الى هبوط كبير وفارق كبير في الموازنة بلغ اكثر من ٦٥% هذا الانخفاض الكبير أحال دون إقرار الموازنة في وقتها المناسب بالدرجة الاولى لو أردنا تبويب التأخير، وكذلك إرتأى البرلمان بإعطاء الصلاحيات كافة للجان المالية بإجراء التعديلات والمناقلات والتخفيضات الممكنة، بحسب الدستور، لغرض الحد من العجز المالي الموجود في الموازنة، إذ أن خطرا كبيرا يهدد الاقتصاد الوطني يتمثل بعجز آخر يضاف الى العجز السابق، لذلك من الضروري التأني قبل التصويت على الموازنة، وعدم التسرع في إقرارها تفاديا للوقوع في الاخطاء.

* طوال السنوات الماضية، كنا نسمع عن الموازنات الانفجارية نسبة الى الكميات النفطية المُباعة والمقرونة بالنمو الاقتصادي، ومسألة العرض والطلب عالمياً، هل يمكن اعتبار العجز جاء كرد فعل على مؤثرات متخلخلة داخل الاقتصاد العراقي، أم إن القضية مشروطة فقط بالسعر النفطي العالمي؟

الهبوط المفاجئ في أسعار النفط واستمراره لفترة طويلة، وبناء الموازنة على سعر نفط أعلى من المتوقع وعدم وجود ستراتيجية واضحة لدى وزارة النفط لتخمين سعر البرميل في هذه المرحلة، ولعدم وجود رؤية اقتصادية دقيقة لدى الوزارة، ولوجود داعش وقواته، وما الحقته من اضرار اقتصادية وتخريبية بالمدن الساخنة، ولوجود نفط كثير بتلك المدن والمناطق أدى الى تهريب الكثير منه، والنتيجة كانت انخفاظاً حاداً للنفط في هذه المدن، وايضاً بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي في العالم بصورة عامة، وظهور النفط الصخري في أمريكا وبعض الدول، كل ذلك أدى الى هبوط أسعار النفط بصورة عامة، نضيف لذلك الوضع الامني المربك بصورة عامة، بأعتباره لاعب رئيسي في التأثير على الموازنة، لكن السبب الرئيس لهذا التلكوء هو إنخفاض سعر النفط عالمياً، وبالتالي هو الذي أدى الى انخفاض كبير في الموازنة، لأن المسألة، مسألة عرض وطلب، وهنالك عرض كبير وطلب قليل وعليه يكون الناتج هبوطاً ملحوظاً في اسعار النفط.

* هل تم وضع آلية واضحة النقاط الاختزالية للعجز وامتصاصه، أو ضغط النفقات من خلال دراسة موحدة في اللجنة المالية بالبرلمان بالمشاطرة مع اللجان الأخرى ذات الصلة بالمسببات الاخرى؟

البرلمان الآن في صدد تحديد دراسة الموازنة وبنودها وطرق العجز وثغراته وكيفية معالجتها، وبأي آلية، وكم هو المبلغ الذي سيُختزل من العجز، كل هذه التساؤلات موجودة على شاكلة دراسات دقيقة محورها الجميع في ادراج اللجنة المالية في البرلمان وبكل تفرعاته ولجانه، لانهُ عاكف على دراسة الموازنة ومناقشتها بشكل تفصيلي تتفرع منه كيفية ضغط نفقاتها ونسب الادخار والضرائب المفروضة وصولاً لتخفيف العجز المالي الموجود قدر الإمكان.

*التقشف.. البعبع، والمادة الاعلامية الدسمة لشاشات التلفاز والصحف والتحليلات السياسية الموجهة، لماذا لم نسمع تصريحاً رسمياً واضحاً يقطع الطريق أمام تلك التكهنات والهواجس التي أربكت معيشة الشارع العراقي؟

 

طالما ان الموازنة لم تتبلور بشكلها النهائي، فلا يمكن ان نتوصل الى رؤية اقتصادية مركزية بشأن التقشف، وما يشمله، وما هي المصروفات والضغوطات المالية التي ستتصدر لائحة الترشيد الاقتصادي كي نعرضها للمواطن، لذلك كل ما مطروح للمواطن العراقي على الساحة السياسية أو الاعلامية، هو تكهنات، وقيل وقال، لأن الصورة مشوشة، والموازنة لم تقر لحد الآن، ولم تُنشر بشكلٍ نهائي، ولكن ما يمكن ان نؤكده هو إن رواتب الموظفين لا مساس بها من هذا الجانب نهائياً، الاحتمال التقشفي القائم هو في الدرجات الخاصة والرئاسات الثلاث،هذه الشرائح فقط هي المشمولة بالادخار، أما باقي شرائح التوظيف فغير مشمولة نهائياً.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
مجلس بغداد يناقش اليوم تسعيرة الامبير ويتوعد اصحاب المولدات بغرامات
الخارجية الأمريكية تعلق على العمل مع مقتدى الصدر
حزب العمال الكردستاني يصل الى البرلمان العراقي
الفتح يكشف عن مقترح جديد لاختيار رئيس الوزراء المقبل: هادي العامري مرشحنا
مصدر يكشف عن ما توصل اليه سائرون والنصر بشأن الكتلة الاكبر
المحكمة الاتحادية توضح المفهوم الدستوري للكتلة النيابيّة الأكثر عدداً
3000 إرهابي محكوم بالاعدام ينتظرون مصادقة رئاسة الجمهورية
اصابة ثلاثة اشخاص بتفجير غربي بغداد
الاسدي: لا حكومة بدون الفتح وسائرون والمفاوضات مستمرة بينهما
ضبط همر مفخخة قرب محطة كهرباء بيجي
المالكي في جولة جديدة للتفاوض مع الكرد ومكتبه يكشف نتائج اللقاء بوفد حزب بارزاني
تحالف الصدر: علاقتنا طيبة مع إيران ولا توجد خلافات معها
سيدة العراق الاولى تتحدث عن البرلمانيات العراقيات
وزير الداخلية: مفارز الأدلة الجنائية تبحث عن أسباب حريقي جامعة بغداد وسوق الرحمة
السعداوي يفوز بالمركز الثالث في جائزة البوكر الدولية
دولة القانون: تزوير الانتخابات جرى بعقلية سعودية اماراتية
الجبهة التركمانية تطعن رسميا بنتائج انتخابات كركوك
(واخ) تنشر أسماء المرشحين الفائزين في جميع المحافظات
بالأسماء والصور.. تعرف على نواب ائتلاف "النصر" في البرلمان العراقي الجديد
حنان الفتلاوي تخرج عن صمتها بعد خسارتها في الانتخابات
سيناريو (الصدر- الحكيم- العبادي- بارزاني- القرار) يقترب من التحقق
ترشيح هوشيار زيباري لتولي رئاسة الجمهورية
الكنيست الاسرائيلي يناقش مشروع قانون يشجع قيام دولة كردية في العراق
تعرف على أبرز المرشحين الخاسرين في الانتخابات البرلمانية
اللاجنسيين" العراقيين الفئة التي ضاعت حقوقها التشكيك والتصديق
النواب الداعون الى جلسة طارئة يزورون تسلسلات ارقام النواب الداعين الى الجلسة.. شاهد الدليل
العبادي: العراق سيشهد تطورا هائلا إذا توليت رئاسة الوزراء مجدداً
العمامتان الشيعيتان هل ستنتج تحالف الاول من رمضان؟
الحكمة يكشف عن “مافيات” لبيع وشراء الاصوات داخل المفوضية ويدعو لاحالتها للنزاهة
مجلس بغداد يناقش اليوم تسعيرة الامبير ويتوعد اصحاب المولدات بغرامات
دولة القانون: تزوير الانتخابات جرى بعقلية سعودية اماراتية
(واخ) تنشر عدد مقاعد القوائم الفائزة في الانتخابات: سائرون اولاً بـ 54 مقعداً
الجبهة التركمانية تطعن رسميا بنتائج انتخابات كركوك
قانوني: هذا هو السبيل الوحيد للطعن بالانتخابات واعادتها
عضو تحالف النصر يطالب بتنفيذ نقل حملة الشهادات في وزارة الداخلية للوزارات المدنية
(واخ) تنشر أسماء المرشحين الفائزين في جميع المحافظات
بالأسماء والصور.. تعرف على نواب ائتلاف "النصر" في البرلمان العراقي الجديد
استخبارات الداخلية تكشف: هذا مكان اختباء "أبو بكر البغدادي"
إحصائية رسمية: استشهاد أكثر من 1700 عسكري خلال 4 سنوات في البصرة
الحكيم يكشف عن مساع لتأسيس تحالف يتولى مهمة تشكيل الحكومة المقبلة
الحشد الشعبي يكشف معلومات جديدة بشأن “الرايات البيض”
غداً.. الاقتراع الخاص وتصويت الخارج يدشنان انتخابات مجلس النواب
نائب يكشف عن ضغوط أميركية لاختيار رئيس الوزراء المقبل
المفوضية: انتخابات الخارج ستكون بالتصويت المشروط وليس الالكتروني
واشنطن تمهد لتشكيل حكومة تضم العبادي والصدر وتقصي العامري والمالكي.. هذه التفاصيل
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية