التقشف والضغط على النفقات

بواسطة عدد المشاهدات : 4324
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التقشف والضغط على النفقات

حاورته / آمنة عبد النبي

العجز الاقتصادي المشروط بالهبوط الحاد بأسعار النفط العالمية وآلية امتصاصه، أصبح الورقة السياسية المتصدرة لطاولة البرلمان وساستهِ المنشغلين بتعدد المسودات المطروحة، قياساً الى الموازنات الانفجارية السابقة، والدرجات الخاصة وضغوطات النفقات المهددة لبنية الاقتصاد العراقي بالانهيار، قبالة كلّ ذلك يخطف انظارنا ومسامعنا فجأة.. التقشف.. هذا البعبع، والمادة الاعلامية الدسمة لشاشات التلفاز والصحف والتحليلات السياسية الموجهة التي لم نسمع قبالتها تصريحاً رسمياً واضحاً يقطع الطريق أمام تلك التكهنات والهواجس التي أربكت معيشة الشارع العراقي، كل هذه التساؤلات المُقلقة قادتنا لحوارٍ مع عضو التحالف الوطني "علي فيصل الفياض" بدأناه:

* مابين تعدد القراءات المتقاطعة، والعجز المفاجئ، وانخفاض أسعار النفط العالمية، أين وصلت التوليفة السياسية البرلمانية المُكلفة بإقرار الموازنة، بأعتبار ان التباطؤ أصبح خطراً كبيراً يهدد بنية الاقتصاد العراقي؟

الموازنة حالياً موجودة على طاولة مجلس النواب، والبرلمان عاكف بشدة على دراستها بشكلٍ نهائي، فالساحة السياسية تشهد حراكاً لافتاً لإقرار الموازنة العامة لعام 2015 خاصة بعد شروع البرلمان بقراءة المسودات، لكن العجز الكبير الموجود في الموازنة، بسبب انخفاض أسعار النفط الذي أدى الى هبوط كبير وفارق كبير في الموازنة بلغ اكثر من ٦٥% هذا الانخفاض الكبير أحال دون إقرار الموازنة في وقتها المناسب بالدرجة الاولى لو أردنا تبويب التأخير، وكذلك إرتأى البرلمان بإعطاء الصلاحيات كافة للجان المالية بإجراء التعديلات والمناقلات والتخفيضات الممكنة، بحسب الدستور، لغرض الحد من العجز المالي الموجود في الموازنة، إذ أن خطرا كبيرا يهدد الاقتصاد الوطني يتمثل بعجز آخر يضاف الى العجز السابق، لذلك من الضروري التأني قبل التصويت على الموازنة، وعدم التسرع في إقرارها تفاديا للوقوع في الاخطاء.

* طوال السنوات الماضية، كنا نسمع عن الموازنات الانفجارية نسبة الى الكميات النفطية المُباعة والمقرونة بالنمو الاقتصادي، ومسألة العرض والطلب عالمياً، هل يمكن اعتبار العجز جاء كرد فعل على مؤثرات متخلخلة داخل الاقتصاد العراقي، أم إن القضية مشروطة فقط بالسعر النفطي العالمي؟

الهبوط المفاجئ في أسعار النفط واستمراره لفترة طويلة، وبناء الموازنة على سعر نفط أعلى من المتوقع وعدم وجود ستراتيجية واضحة لدى وزارة النفط لتخمين سعر البرميل في هذه المرحلة، ولعدم وجود رؤية اقتصادية دقيقة لدى الوزارة، ولوجود داعش وقواته، وما الحقته من اضرار اقتصادية وتخريبية بالمدن الساخنة، ولوجود نفط كثير بتلك المدن والمناطق أدى الى تهريب الكثير منه، والنتيجة كانت انخفاظاً حاداً للنفط في هذه المدن، وايضاً بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي في العالم بصورة عامة، وظهور النفط الصخري في أمريكا وبعض الدول، كل ذلك أدى الى هبوط أسعار النفط بصورة عامة، نضيف لذلك الوضع الامني المربك بصورة عامة، بأعتباره لاعب رئيسي في التأثير على الموازنة، لكن السبب الرئيس لهذا التلكوء هو إنخفاض سعر النفط عالمياً، وبالتالي هو الذي أدى الى انخفاض كبير في الموازنة، لأن المسألة، مسألة عرض وطلب، وهنالك عرض كبير وطلب قليل وعليه يكون الناتج هبوطاً ملحوظاً في اسعار النفط.

* هل تم وضع آلية واضحة النقاط الاختزالية للعجز وامتصاصه، أو ضغط النفقات من خلال دراسة موحدة في اللجنة المالية بالبرلمان بالمشاطرة مع اللجان الأخرى ذات الصلة بالمسببات الاخرى؟

البرلمان الآن في صدد تحديد دراسة الموازنة وبنودها وطرق العجز وثغراته وكيفية معالجتها، وبأي آلية، وكم هو المبلغ الذي سيُختزل من العجز، كل هذه التساؤلات موجودة على شاكلة دراسات دقيقة محورها الجميع في ادراج اللجنة المالية في البرلمان وبكل تفرعاته ولجانه، لانهُ عاكف على دراسة الموازنة ومناقشتها بشكل تفصيلي تتفرع منه كيفية ضغط نفقاتها ونسب الادخار والضرائب المفروضة وصولاً لتخفيف العجز المالي الموجود قدر الإمكان.

*التقشف.. البعبع، والمادة الاعلامية الدسمة لشاشات التلفاز والصحف والتحليلات السياسية الموجهة، لماذا لم نسمع تصريحاً رسمياً واضحاً يقطع الطريق أمام تلك التكهنات والهواجس التي أربكت معيشة الشارع العراقي؟

 

طالما ان الموازنة لم تتبلور بشكلها النهائي، فلا يمكن ان نتوصل الى رؤية اقتصادية مركزية بشأن التقشف، وما يشمله، وما هي المصروفات والضغوطات المالية التي ستتصدر لائحة الترشيد الاقتصادي كي نعرضها للمواطن، لذلك كل ما مطروح للمواطن العراقي على الساحة السياسية أو الاعلامية، هو تكهنات، وقيل وقال، لأن الصورة مشوشة، والموازنة لم تقر لحد الآن، ولم تُنشر بشكلٍ نهائي، ولكن ما يمكن ان نؤكده هو إن رواتب الموظفين لا مساس بها من هذا الجانب نهائياً، الاحتمال التقشفي القائم هو في الدرجات الخاصة والرئاسات الثلاث،هذه الشرائح فقط هي المشمولة بالادخار، أما باقي شرائح التوظيف فغير مشمولة نهائياً.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
وفاة شخص وإصابة 8 جراء تدافع حصل خلال زيارة الإمام الكاظم
وزير الشباب يكشف عن موعد إفتتاح ملعب النجف الدولي
اقتصادي يحذر من تسييل مزيد من الاحتياطي النقدي العراقي
"زينب العقابي" عراقية تسابق الزمن بساقٍ واحدة
هذا ما قاله مبعوث ترامب لوزير الخارجية العراقي
الشمس تشهد "انفجارات شاذة" تؤثر سلبا على الأرض
هذا ما تبقى من سجن بادوش.. شاهد الصور
ماجدة التميمي تقدم شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن "مفوضية الانتخابات".. شاهد الوثيقة
لجنـة الخبراء البرلمانية تبدأ دراسـة السيـر الذاتيـة للمرشحيـن إلى مفوضيـة الانتخابات
ائتلاف علاوي يطالب بإلغاء هيئة المساءلة والعدالة.. لهذا السبب
بالوثيقة.. هذه وصية مقتدى الصدر
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
(واخ) تنشر نص مشروع تعديل قانون "العفو العام"
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
عزة الدوري يظهر بخطاب جديد .. هذا ما قاله
الحكيم للقضاء: احسموا ملف الشخصيات في الخارج اسمحوا لهم بالعودة إلى العراق
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
وفد آسيوي يزور العراق لبحث ملف رفع الحظر
هذا ما خلفه تفجير سيطرة مدخل بغداد الجنوبي .. شاهد الصور
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
بالفيديو.. هكذا استقبلت "عديلة حمود" في وزارة الصحة بعد اقتناع البرلمان بأجوبتها
(واخ) تنشر جدول الامتحانات النهائية لطلبة السادس الابتدائي للعام الدراسي الحالي
هذه المحافظات التي أعلنت عن تعطيل الدوام الرسمي فيها الأحد المقبل
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية