حسن أحمد وجها لوجه مع صحيفة "خبر"

بواسطة عدد المشاهدات : 22028
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حسن أحمد وجها لوجه مع صحيفة "خبر"

 

خبر – خاص

تأجيل إقامة المباريات بمواعيدها يؤثر سلبا !

تسمية مدربي المنتخبات غير منصف ولم يكن مهنيا !

يشهد الشارع الرياضي العراقي في هذه الايام حديثا ساخنا حول أروقة كرة القدم في ما يخص اجراء مباريات الدوري الممتاز وتأجيلات البعض منها وكذلك في ما يخص تسمية مدربي المنتخبات الوطنية . حيث تباينت الاراء وتضاربت وجهات النظر وصل البعض منها الى تقاطعات وخلافات بين اهل الشأن واكيلت الاتهامات من البعض للبعض الاخر على اساس هناك علاقات ومحسوبيات كانت هي السبب في تسمية مدربي المنتخبات الوطنية .

ومن اجل الوقوف على ادق تفاصيل هذا الامر ارتأينا ان تكون لنا وقفة مع الكابتن حسن احمد مدرب فريق نفط ميسان والمدرب السابق لمنتخب الشباب الذي قال ما يأتي :-

*- كابتن كيف تجد ما يحدث في اروقة كرة القدم ؟

=- حقيقة ومن دون مجاملة ارى لجنة المسابقات غير قادرة على دراسة ووضع خطة سليمة لاقامة دوري الدرجة الممتاز من حيث دقة المواعيد وتحديد الملاعب . والدليل ما يحدث من تأجيلات متكررة في اغلب مباريات الدوري ما جعل الدوري يفقد ايجابياته التي من اهمها المستوى الفني للاعبين والمدربين والفرق عموما أذ ان الدوري اليوم بلا طعم وبلا منافسة حقيقية ممكن من خلالها ان تكون منتخباتنا الوطنية تزهو بلاعبين جيدين ومدربين اكفاء حيث اننا نعلم جيدا ان المنتخبات الوطنية تولد من رحم الدوريات التي تقام سنويا .

*- وماذا عن تسمية مدربي المنتخبات الوطنية ؟

=- اعتقد ان هذا الموضوع اصبح الشغل الشاغل للشارع الرياضي وللمعنيين بسبب عدم صحة او الدقة في الاختيار ان صح التعبير وهذا ما اقره اغلب المعنيين سواء في الاتحاد بشكل خاص والشارع الرياضي بشكل عام .

التسميات لمدربي المنتخبات الوطنية للاسف لم يكن معياره مهنيا حيث ان المتعارف عليه في كل بلدان العالم ان المدرب الذي يترك بصمة واضحة من خلال قيادته لفريق بضمن فرق الدوري تكون له الحظوة في الاختيار من قبل المعنيين الى المنتخبات الوطنية في حين ما حدث مؤخرا في تسمية المدربين هو شيء عجيب مع جل احترامي لزملائي المدربين الذين تم اختيارهم منهم من هو مبتعد كليا عن التدريب منذ فترة ومنهم من لم تسجل له انجازات !

*- هل من كلمة اخيرة ؟

=- تجربة الكابتن راضي شنيشل مع منتخبنا الوطني كانت ناجحة وعلى الاتحاد استثمارها في ما يخص قدرة المدرب المحلي وان يقوم على تهيئة مدرب قادر على ان يعود بمنتخباتنا الى الامجاد بعيدا عن العلاقات والمحسوبيات وان يكون التفكير الوحيد في اختيار المدرب يصب في مصلحة الكرة فوق كل اعتبار .

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية