في حواره مع (واخ).. وزير العلوم والتكنولوجيا : خطة لإكمال القمر الاصطناعي ونفكر بجامعة علمية متخصصة بالفضاء والاتصالات

بواسطة عدد المشاهدات : 18780
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في حواره مع (واخ).. وزير العلوم والتكنولوجيا : خطة لإكمال القمر الاصطناعي ونفكر بجامعة علمية متخصصة بالفضاء والاتصالات

واخ – وسام الملا

تعد وزارة العلوم والتكنولوجيا من بين اهم الوزارات العلمية في الدول المتقدمة , وعلى الرغم من محاولات قتل الطموح العراقي يحاول أبناؤها أعادة امجاد اجدادهم في تقديم افضل البحوث وتطبيقها , بالرغم من قلة التخصيصات التي تعاني منها الوزارة , يؤكد الوزير ان وزارته تعمل على العقول العلمية في الوزارة والسعي ليكون العراق رائدا لينافس الدول المتقدمة , واعدا بتقديم الكثير من المشاريع وتجاوز الازمة المادية , ولمعرفة المزيد يؤكد ضيف جريدة "خبر" وزير العلوم والتكنولوجيا فارس يوسف ججو توضيح الكثير من المشاريع والمشاكل التي تعيق عمل وزارته".

 

* وزارة العلوم والتكنولوجيا من بين اهم الوزارات العلمية , كيف وجدتم الوزارة , بعد تسلمكم إياها ؟

ـ  الوزارة كان بها منجز لا يمكن إنكاره , ويمكن وصفه اساسا بنسب معينة مع بعض التلكؤ وعلينا اكمال ما بناه الآخرون كان هناك صراعات بحكم وضع المحاصصة الذي انعكس على جميع الوزارات , لكن الشعور لدى المنتسبين في الوزارة فيه كثير من الارتياح , بعد تسلمي الوزارة لأني لست تابعا لجهة معينة , حاولنا استثمار الطاقات الموجودة في الوزارة بالشكل الصحيح , والموظفون والباحثون في الوزارة متفهمين لذلك .

* هناك وفد رسمي شكلته الوزارة لزيارة المحافظات ما هي الغاية من الزيارة ؟

ـ الوزارة لديها مديرية شؤون المحافظات تقع على عاتقها مراجعة وتدقيق ما موجود من مشاكل في المحافظات لتقديم الحلول لتلك المحافظات , كان لدينا انطباع اولي عن تلك المحافظات , في ما يخص الزراعة والبيئة والمياه والطاقة والحوكمة الالكترونية ومعالجة المياه وكثير من المشاكل التي تهتم بها الوزارة لتقديمها للحكومات المحلية واردنا معرفة المشاكل بشكل مباشر مع الموظفين ومشاريع الوزارة في المحافظات بشكل مباشر, لاحظنا تجاوبا كبيرا من المحافظين واتفقنا على تشكيل لجان دائمة بين المحافظة والوزارة من خلال مديرات الوزارة في المحافظات سندعمهم ولدينا خطة للمحافظات , والخطط لكل محافظة حددت بسقف زمني , وهناك اصلاحات لبعض مشاكل مشاريع الوزارة في المحافظات . 

* وزارة العلوم والتكنولوجيا أقامت ورش عمل للوزارة الالكترونية ؟

ـ  في اول مئة يوم قررنا الدخول بشكل قوي , وشكلت لجنة من دائرة تكنولوجيا المعلومات لكوادر محترفة وعملت على رقمنة الوثائق وتصميم البرامج ليس بالشيء الهين لهذه المنظومة , اول مفصل للوزارة الالكترونية , ادخال الموارد البشرية , وهي بيانات الموظف , لسنا اولى الوزارات التي بدأت بالعمل بالوزارة الالكترونية , لكن ليس بالدقة والحرفية الموجودة في وزارة العلوم والتكنولوجيا وذلك  لوجود البنى التحتية , الخطوة الثانية تدريب الكوادر ولدينا نخب جيدة , لكن ايضا نحتاج الى كادر من 500 موظف يكون ملما بالرقمنة والنظام ووصلنا الى 237 للدخول الى نافذة الوزارة الالكترونية , ومن اجل توسعة المنظومة ادخلنا دائرة التخطيط والمتابعة والتدقيق والدائرة المالية , وسنعلن افتتاح الفعالية الثانية في 25 اذار وهذا لاقى صدى في المحافظات والوزارات والجميع يريد الدخول في هذا النظام الاداري , اضافة الى ذلك لدينا عقد مع محافظة ميسان خلال 2015 , والمحافظة مصرة على ان تكون سنة 2015 سنة انجاز المحافظة الالكترونية وهم معتمدون على الوزارة وهناك ورش مستمرة في العمل لتهيئة الأنظمة وخلال الزيارة المقبلة سنضع الخطة للمحافظة للتعامل مع توقيتات زمنية والامكانات المالية .

* ماهو نظام الاسكادة الذي عملت به الوزارة , وكيفية الاستفادة منه ؟

ـ  نظام اسكادة هو نظام سيطرة على مشروع معين للتحكم به من غرفة قيادة , وهو اشراف عن بعد على المشروع ليعطيك معلومات عن المشروع  , وهذا النظام يطبق في كل المجالات , الزراعة والاقمار الصناعية والمرور وهو نظام حديث يشمل كل مفاصل الدولة , اما عن كيفية عمله , مثال على ذلك , سقي الماء لبعض الاراضي وحسب احتياجاتها هناك بوابات لسقي المياه نضع النظام على بوابة السقي وقبل وضع البوابة لابد من معرفة قاعدة البيانات للارض , ماذا تزرع ومساحتها وكم تحتاج من المياه , ونظام اسكادة يوضع في بوابة السقي وعند اعطاء الكمية الكافية من المياه يغلق بصورة أوتوماتيكية لوجود حساسات في الماء .

* هل هناك مشاكل تعيق الوزارة , وماهي المشاريع التي تطمح الوزارة الى انجازها خلال 2015 ؟

ـ من اهم معوقات مشاريع الوزارة الوضع الامني ونحاول تجاوزه , الموضوع الاخر ميزانية الوزارة , وكنا نطمح ان تكون الموازنة كافية لكن نحاول تجاوز قلة الميزانية بالعقول الموجودة في الوزارة لتقليل العجز والنقص , وميزانية الوزارة كانت قبل التقشف 167 لكن بعد التقشف وصلت الى 134 مليارا منها 100 مليار تشغيلية و8 مليارات استثمارية والبقية خدمات , والمشاريع التي تطمح الوزارة لتنفيذها خلال 2015 كثيرة وهي ليس بالضرورة ان يكون تمويلها مركزيا , وهناك محاولات لفتح باب الاستثمار لان المشاريع التي تطرحها الوزارة ذات فائدة كبيرة وذات مردودات مادية تنفع الاقتصاد العراقي , هناك قسم من المشاريع منجز ومنها قيد الانجاز وهناك مشاريع ستطرح على المستثمرين .

* الوزارة ستفتح باب الاستثمار امام الشركات المحلية والاجنبية , هل هناك تعاقد مع احدى الشركات ؟

ـ هناك عدة مشاريع بحاجة الى مستثمرين منها بحث قدمته وزارة العلوم لانتاج القير من بعض النفايات ومواصفاته تحمل الحرارة العالية تصل الى 65 ويبقى صلبا وكل ما تزداد الحرارة تزداد الصلابة هذا المشروع نامل  ان تستثمره احدى المحافظات لانها ذات فائدة للبلد , وهناك انتاج للعجينة الكونكريتية من مواد رخيصة وقسم منها نفايات وهي خفيفة متينة عازلة للحرارة رخيصة الكلفة ممكن الاستفادة منها لبناء مساكن واطئة الكلفة وهذه تحتاج الى من يتبنى المشروع لبناء معمل لانتاجه , وزياراتنا للمحافظات لدعوتهم الى تبني المشروع وهناك مؤتمر لشرح طريقة عمل البحوث وكيفية الاستفادة منها وعرضها على المستثمرين .

* ماذا عن القمر الاصطناعي الذي أطلقته الوزارة سابقا لرفد الاقتصاد العراقي؟  

ـ  وزارة العلوم اطلقت قمرين تجريبيين من خلال دراسة 15 مهندسا 9 من وزارة العلوم و5 من التعليم العالي وواحد من وزارة النقل وهؤلاء قدموا دراسة عليا اثناء دراستهم في الجامعة الايطالية , والجامعة وفرت لهم الفرصة لصناعة القمر الاصطناعي , والطلبة استطاعوا اكمال هذا المشروع المهم , وهو تجريبي واطلق بنجاح , لان المتعارف عليه عند الوصول الى المدار ينفجر لكن القمر نجح ويدور حول الارض ويمر بالعراق كل ساعة ونصف الساعة والمحطة الارضية تتسلم صوره , وهذا القمر تجريبي وفي ضوء عمله , لدينا خطة جيدة لاكمال انجازه بزيادة دراسة هؤلاء المهندسين لانتاج قدرة علمية لتأسيس قاعدة علمية بهذا المجال ونحن نفكر بجامعة علمية مختصة بالفضاء والاتصالات لوضع القاعدة العلمية الصحيحة للبلد , والقمر الاصطناعي ممكن ان يعرفنا الخارطة الجوفية للعراق ونوع المياه ومراقبة الجو والبيئة والنباتات , اضافة الى ان هناك الكثير من مما تحتاجه الوزارات والدراسات ممكن ان يعطينا القمر معلومات عما نحتاجه , وحتى ممكن كشف الاعمال التخريبية ومراقبة الأنابيب النفطية ممكن ان يوظف لحالات كثيرة وهذا المشروع بحاجة الى ميزانية خاصة ونحن نفكر بمخاطبة جهات دولية وصديقة لدعم المشروع .

* وزارة العلوم والتكنولوجيا اكثر الوزارات التي تحتاج الى الدراسات العليا والخبرات العلمية , لكن هناك 100 موظف معطلون عن دراساتهم العليا في الوزارة قبل منهم 25 فقط والاخرون لم يقبلوا، لماذا ؟  

ـ نحن متعاطفون مع هؤلاء الطلبة ولا نسمح ان يكون هناك عائق لكن طرقنا جميع الابواب لتوفير التخصيص المالي بسبب الصعوبات والعسر في الموازنة والسبب الرئيس التخصيصات المالية لكن لدينا حلول مرحلية , لدينا 25 غادروا وهناك وجبة اخرى 25 نهيئ السبل لمغادرتهم بالاتفاق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي , وكان هناك حديث مع الوزير وطرح فكرة لإعطائهم اجازة مفتوحة للدراسة مع ضمان رجوعهم للوظيفة والاعتراف بالشهادة ,  لكن تبقى التكاليف على الطالب , ولم نصل الى اتفاق مع الوزارة هل تحتسب رواتبهم ام لا .

* كيف اعتمدت الوزارة في اختيار  الـ 26 الذين تم تفضيلهم على الاخرين ؟

ـ  الطلبة الذين تم اعتماد سفرهم لانهم اكملوا معاملاتهم قبل 9/12 وتم التخصيص المالي للدراسات العليا , لكن بعد هذا الوقت تم تقليصها من الموازنة , ونحن نبحث عن موارد لدعم هؤلاء الطلبة , والقانون لا يبيح للوزير اعطاء الصلاحيات , وربما الاجازة المفتوحة ستعسف البعض من الطلبة ونضمن لهم بالوثاق عند رجوعه اعتماد شهادته وضمان حقوقه .

*  ماهي الية الوزارة لرفد البحوث العلمية ؟

ـ الالية المعتمدة لتقديم البحوث في الوزارة وفي جميع اختصاصاتها وهي تختص  في المشاكل الموجودة في العراق وربما العالم , ولدى الوزارة بروفسور يدعى عالميا الى المؤتمرات لانه صاحب البحث الريادي للحشرات العقيمة لمعالجة الوباء من دون اضرار البيئة , البحوث في الوزارة متنوعة ويقدم من الموظفين في الوزارة سنويا بحث او اثنان على ان يكون قابلا للتطبيق , اضافة الى ان هناك ما يعزز البحث مثل المختبرات الموجودة في الوزارة وهي عالية المستوى ولدينا تجارب في النانو وفي كثير من المجالات .

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
بالأرقام.. إجمالي عدد سكان العراق ومعدل اعمار الذكور والإناث
سليم الجبوري: نرفض عسكرة المجتمع.. التنافس السياسي لا يكون من خلال الضغط العسكري
"عروس داعش" الألمانية :هكذا بدأت رحلتي
عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني
ائتلاف المالكي: تأجيل الانتخابات يجر البلد إلى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة
دولة القانون تكشف: سندخل الانتخابات بقائمتين.. هذه التفاصيل
تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد
أسرة ملكة جمال العراق تفر من بغداد.. لماذا؟
الجعفري: التحالف الدولي ليس بصدد إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق
شرطة النجف تعلن إطلاق حملة ضد "المتسولين"
تحذيرات من مرض "التهاب السيلفي"
انطلاق اكبر عملية لإغلاق "ثغرات الموت" في ديالى
بهاء الأعرجي: الدولة فشلت بإجراء الإصلاحات.. علينا تبني مشروع "الأغلبية السياسية" لإنقاذ العراق
سوق الاوراق المالية يحقق ارتفاعات في عدد الاسهم
العشرات يتظاهرون جنوب الكوت احتجاجا على مشروع خصخصة الكهرباء
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
العبادي يكشف: هذه أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق
الأمم المتحدة تحدد 6 أولويات للعراق بعد إعلانه النصر على داعش.. تعرف عليها
العراق يتحفظ على "ضعف القرار العربي" ورفض مقترحه بشأن القدس
الزراعة تمنع استيراد محصول البطاطا
غلق مطاري اربيل والسليمانية يتسبب بخسارة الاقليم 400 الف دولار يوميا
الانواء الجوية تتوقع اجواءً متباينة غدا الخميس
طيران الجيش يقصف قوات "كردية انفصالية" شنت هجمات صاروخية على طوزخورماتو
الحشد الشعبي: حددنا مواقع "جماعة الرايات البيض" وسنضربهم بهذه الطريقة
طالباني: هؤلاء "فراعنة الفساد" في إقليم كردستان
العيسى يوجه بتخفيض أجور الموازي لأبناء القرى والنازحين وذوي الدخل المحدود
مكتب العبادي يوضح سبب عدم ذكر اسم البيشمركة في خطاب النصر
توقعات نيابية بعقد جلسة استثنائية لتمرير موازنة 2018
تقرير: بأجواء الفرح والانتصار.. صحفيو العالم يجددون دعمهم لزملائهم في العراق
صحة بغداد تغلق 7 قاعات لبناء الاجسام في العاصمة
التربية تحدد موعد امتحانات نصف السنة
العراق يدخل البند السادس بعد خروجه من السابع
الحطاب: نقيب الصحفيين العراقيين يعقد اجتماعا مع ممثلي الوزارات والجهات الساندة.. لهذا الهدف
عبد اللطيف: حملة الفساد ستحظى بدعم السيستاني وستشمل هؤلاء المسؤولين
ريزان شيخ دلير: المرأة العراقية في خطر ونون النسوة لامحل لها من الإعراب
هيأة النزاهة: سنفتح ملفات فساد كبرى على مستوى العراق وهذا أبرزها
امطار وانخفاض بدرجات الحرارة طقس يوم غد
هيأة الحج تدعو الفائزين بالقرعة التكميلية الى تسديد الدفعة الاولى من التكلفة
منبئ جوي: انخفاض كبير للحرارة في العراق تصل الى الصفر المئوي
صندوق النقد الدولي يؤكد تحقيق تقدم مع العراق بشان موازنة العام 2018
النفط: إنشاء أنبوب جديد لنقل صادرات كركوك الى فيشخابور
لليوم الثاني.. الدولار ينخفض أمام الدينار في البورصات العراقي
الهجرة تعلن إعادة 446 لاجئاً عراقياً من مخيم الهول في سوريا
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
جامعتان عراقيتان من بين أفضل الجامعات العربية
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية