اسوار بغداد .. الحلقة الثانية .. حوار مع باقر الزبيدي

بواسطة عدد المشاهدات : 28637
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اسوار بغداد .. الحلقة الثانية .. حوار مع باقر الزبيدي

 

 

اسوار بغداد .. الحلقة الثانية .. حوار مع باقر الزبيدي

الحلقة الثانية :

-       هل تعتقد انك تواجه نفس المأزق الذي واجهته قبل سقوط الموصل/ قيادات فاسدة / غياب التخطيط / انسحابات غير مبررة وتمدد غير طبيعي ومفاجئ لداعش؟ .

       موقعي كنائب يختلف تماماً عن موقعي الحالي وانا وزير في حكومة الوحدة الوطنية وللسلطة التشريعية ادواتها واسلوبها الذي يختلف تماماً عن ادوات واسلوب السلطة التنفيذية .

اديت اليمين الدستورية كوزير للنقل وعلي ان اعمل بموقعي كوزير  لتقديم الخدمة وتحويل الشركات الخاسرة الى رابحة لحماية الاف العوائل من الضياع والعمل على التطوير ومكافحة الفساد وهو ما يشغل حيزاً كبيراُ من وقتي لكن ذلك لايشغلني عن متابعة الملف الامني والتطورات العسكرية الجارية في البلد اذ بين الحين والاخر اشارك في النقاشات والحوارات الامنية التي تجري على هامش اجتماعات مجلس الوزراء واشاطر المسؤولين في الملف الامني الكثير من المعطيات والمخاوف والهواجس والحلول ما استطعت الى ذلك سبيلاً كعادتي في تقديم النصح .

اما اذا اردت وجهة نظري الحالية ازاء ما جرى في الانبار من انهيار امني مفاجئ (وانسحاب تكتيكي) اقول .. ان داعش عندما دخلت الموصل خلال ساعات استطاعت ان تصل الى قلب ديالى مروراً بصلاح الدين وتسيطر على جزء من كركوك وقد هددت بشكل مباشر محافظة اربيل من عدة محاور .

-       هل تعتقد ان هنالك تطورات قادمة تنذر بشيء من القلق على محافظت محاذية لكركوك مثل اربيل على سبيل المثال؟

       العوامل متوافرة لهجوم مفاجئ يستهدف قلب اربيل وقد يكون الهجوم بأتجاه الانبار هو هجوم تكتيكي لداعش للايحاء انهم يتجهون نحو السعودية عبر النخيب لكن المعلومات المتوافرة لدي طبقاً للسياقات والتحليلات العسكرية فان داعش تتجه الى قلب اربيل وليس الى اسوارها .

-       هل تعتقد ان البيشمركة جاهزة لخوض غمار هذا التحدي؟.

       البشيمركة سيواجهون اياماً صعبة .

-       كيف؟.

       عندما تعرضت اربيل الى التهديد بعد العاشر من حزيران عام 2014 فأن البيشمركة فقدت بدورها التوازن ودخول داعش الى سنجار وزمار والجانب الايسر من نينوى وصولاً الى الكوير التي تبعد 35 كم عن قلب اربيل  مؤشر واضح على فقدان التوازن لهذا استعانت القيادة الكردية بالسياسين الحاليين ( البيشمركة القدامى لدعم بيشمركة الانتخابات) لكي يحافظوا على تماسك هذه القوات ويجمعوا شتاتها ويعيدوا لحمتها الثورية الكردية الاولى .

البيشمركة يتمتعون بعقيدة قومية وحلم اقامة دولة كردية لذلك يمكن لهم ان يركزوا هذا المفهوم كعقيدة سياسية لهم كي تكون قاعدة روحية للدفاع عن اربيل .

ان فتوى المرجعية الدينية لتشكيل الحشد الشعبي اسست لعقيدة سياسية راسخة لمسنا اثارها في تحرير ديالى وامرلي وجرف الصخر وتكريت واكثر من 137 قرية وناحية وقضاء كانت داعش احتلتها ابان اجتياح حزيران الماضي على يد الحشد الشعبي والجيش والشرطة الاتحادية والعشائر العربية .

لست وجلاً من وصول داعش الى الانبار لانها لم تستطع ان تتقدم الى الامام تقدمها في 10/6 ففي نكسة حزيران ضمت داعش اربع محافظات الى دولتها في حين فشلت داعش في تحقيق المزيد من قضم الاراضي في الانبار بعد ظهور فتوى الحشد والعقيدة السياسية الراسخة التي ظهرت فيما بعد !.

انا غير متخوف من ان داعش ستتمكن من اخترق اسوار بغداد الى قلبها  لكنها قد تصل الى اسوارها من جديد.. لان عوامل النصر ومستلزماته والمقاومة اكبر من عوامل الهزيمة  التي رافقت وكسة حزيران فالفساد تقلص الى حدود كبيرة وسوء الادارة انخفض الى مستويات واضحة .

نعم كانت ولا زالت هنالك اخطاء في تعيين واختيار القادة العسكريين كما حصل في تعيين قائد الفرقة 12 في كركوك قائداً لعمليات الانبار او كما حصل مع قائد شرطة الانبار .

استطيع ان اقول ان  ما جرى في الانبار يفترض ان يتحول الى جرس انذار لتشكيل رؤية قادرة على المواجهة والتقدم وعدم البقاء في خندق التصريحات النارية كما كنا نشهد هذا الفصل  ايام الحكومة السابقة.

 ان حجم المكاسب الميدانية التي حققتها داعش ليلة اسقاط صلاح الدين والموصل وديالى وتهديدها  لاسوار بغداد كان اضعاف ما حصل من مكاسب عسكرية في الانبار ومن الممكن ان تتحول انسحابات الانبار الى جهد عسكري فاعل لطرد داعش من هذه المحافظة وصولاً الى تهديد داعش في اسوارها .

ان التساهل في محاكمة القادة العسكريين الذين كانوا سبباً رئيسيا في الانهيارات الاخيرة بالانبار والموصل سيؤخر دون شك زمن النصر المتوقع .

- اسألك لماذا لاتظهر هذه الشدة في محاسبة القادة العسكريين وهو اسلوب معروف ومعمول به في كل الدول؟

       نعم اتفق معك ان الجميع ينتظر انزال اقصى العقوبات  بحق المتخاذلين والفاسدين الذين سلموا السيادة الوطنية وامعنوا في اذلال اهلنا في الانبار .

ان قرار انزال العقوبات الشديدة وفق قانون العقوبات العسكرية بحق هؤلاء المتخاذلين هو قرار تم اتخاذه في الاجتماع الاخير لمجلس الوزراء وننتظر تحول هذا القرار الى واقع ميداني بحق المتخاذلين .. وبذلك نكون خطونا خطوات حقيقية باتجاه احراز النصر وبناء القوات المسلحة العراقية بناءاً يعكس تاريخ هذه المؤسسة الوطنية العريقة .

-       ما الذي حرك في ذهنك ان اربيل باتت تحت التهديد هل هو نفس الهاجس الذي تحرك ليلة سقوط الموصل؟.

       ما اشبه الليلة بالبارحة , ان الصراعات السياسية حول الكثير من الملفات والقضايا الخاصة بالاقليم وبيع النفط بشكل غير رسمي والخلافات التاريخية بين الحزبين عوامل حتمية لنشوء هذا الهاجس .

كما ان داعش التي تعتبر الجيل الثالث من مشروع القاعدة كانت متواجدة ولازالت في انصار الاسلام وتنظيمات سلفية في كردستان عاشت في زمن النظام السابق والحالي وخاصة بداية 2003 في طويلة وبيارة و 2004 و2005 وامتلك معلومات ترجح احتمال استهداف قلب اربيل .

ان سلسلة التفجيرات الدموية التي طالت العديد من المؤسسات الحكومية والامنية  في اربيل هي نذر داعش الى الاكراد لهذا فان المسالة واضحة لدي وستاتي اللحظة التي تتكثف فيها المعطيات الامنية التي تؤشر على خرق داعشي بمساعدة دواعش الاكراد وهم يتحركون خلف الكواليس بأنتظار ساعة الصفر .

-       هل انت خائف على بغداد وهل ان داعش وصلت اسوارها التي طرحتها قبل اربع سنوات من الان ؟.

       في بغداد المسألة مختلفة تماماً عن بقية المحافظات فنحن نتحدث عن عاصمة فيها 8 مليون مواطن وهي قلب الدولة ومحصنة بشكل كامل بأكثر من 2 مليون مقاتل حشدي وشعبي ورسمي وهي محافظة مدعومة بتسع محافظات اخرى وبغداد وما حولها من محافظات لايوجد فيها حواضن شبيهة بحواضن الموصل وصلاح الدين .. لذلك فأن خزين المقاتلين الذي يحمي اسوار بغداد ويتجاوز 12 مليون مواطن مسلح بفتوى المرجعية التي نعيش ذكراها السنوية لاولى ( فتوى الجهاد الكفائي).

اضف الى ذلك فان سنة الانبار كما سنة بغداد ليسوا حاضنة للدواعش وهذا ما ثبت بالدليل القاطع حيث يقاتل ابناء عشائر المنطقة الغربية اليوم داعش في كافة مناطق جبهة القتال .

اجزم ان داعش وصلت الى اسوار بغداد منذ  مايقرب من عام عندما قاتلها الحشد والجيش والشرطة في جرف الصخر وشمال بابل والكرمة وابراهيم بن علي والمشاهدة وذراع دجلة وادركت استحالة اختراق الاسوار  لكنها قد تعود لطرق الاسوار لكن بغداد ستكون عصية على الدواعش.

 

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
النجيفي: لغة الحوار توقفت.. تم فتح بوابة الحركات العسكرية
الصدر بشأن إقالة معصوم: لا أجده صحيحاً في هذه الفترة
المهندس والعامري يشرفان على عمليات كركوك.. هذا السبب الرئيس لانهيار البيشمركة
خلية الإعلام الحربي: اعتقال "أيمن سبايكر".. من هو ؟
إرتفاع بإسعار المواد الغذائية والوقود وانتشار "مسلحين" مجهولين في كركوك
التغيير تستغرب عدم تقديم بارزاني استقالته
الزبيدي يكشف: مصانع كبيرة للعبوات والسيارات المفخخة في كركوك.. الهدف ضرب المناطق الشيعية
مقرب من العبادي: الغاء نتائج الاستفتاء ما زال شرطا للحوار مع كردستان
إعادة تشغيل سايلو الموصل بعد توقف دام لاكثر من ثلاث سنوات
تأجيل جلسة البرلمان إلى السبت المقبل لعدم اكتمال النصاب
بماذا وصى المرجع السيستاني زوار الأربعين؟
القوات العراقية تسيطر على حقول بابا كركر وشركة نفط الشمال
اليوم.. بارزاني يلقي خطاباً بشأن دخول القوات الاتحادية كركوك
العبادي: حكومة كردستان أوشكت على الافلاس.. لهذا السبب
ما هو دور إيران في عمليات كركوك؟
الزبيدي يكشف: هناك مخطط منذ السبعينات لإقامة دولة كردية.. من صاحب المخطط؟
بالفيديو.. كيف سيتحالف المجلس الأعلى والعبادي والمالكي والعامري؟ هذا ما كشفه قيادي شيعي بارز
(واخ) تكشف تفاصيل هجوم الدواعش على الرمادي
النجيفي: لغة الحوار توقفت.. تم فتح بوابة الحركات العسكرية
ماذا قال باقر الزبيدي عن مسعود بارزاني قبل ٢١ عام؟
قاسم سليماني يكشف: هذا سبب "الخلاف" بين بغداد وأربيل
بالتفاصيل.. القبض على "إرهابي" حاول استطلاع مستشفى في الناصرية تمهيدا لتفجيره
باقر الزبيدي يكشف: هذا ما يفعله حزبا بارزاني وطالباني للتخلص من ورطة الاستفتاء
الداخلية تعد "قوات خاصة" لكل محافظة في العراق
آلا طالباني تكشف سر لف جثمان مام جلال بعلم كردستان
الصدر بشأن إقالة معصوم: لا أجده صحيحاً في هذه الفترة
الصدر يدعو لوحدة الصف وعدم إرجاع "الفاسدين والطائفيين" إلى سدة الحكم
الكشف عن تفاصيل جديدة حول هروب محافظ البصرة السابق "ماجد النصراوي"
مسؤول كردي في بغداد يصوت للاستفتاء ودعوة العبادي لانهاء تكليفه
المهندس والعامري يشرفان على عمليات كركوك.. هذا السبب الرئيس لانهيار البيشمركة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية