بالوثائق .. ادانة "باقر الزبيدي" في الفساد بسرقة 100 مليون دولار

بواسطة عدد المشاهدات : 10523
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالوثائق .. ادانة "باقر الزبيدي" في الفساد بسرقة 100 مليون دولار

 

واخ – بغداد

نشر النائب عن اتحاد القوى مشعان الجبوري ، على صفحته الشخصية في الفيس بوك، وثائق تدين وزير النقل باقر الزبيدي بعمليات فساد وسرقة 100 مليون دولار ، وجاء فيها . .

واقعة فساد بمئة مليون دولار للسيد وزير النقل باقر صولاغ معززة بالوثائق

السيد رئيس الوزراء المحترم

السيد رئيس هيئة النزاهة المحترم

هذه وقائع فضيحة فساد بطلها السيد باقر صولاغ وزير النقل الحالي تورط بفصولها مذ كان وزيرا للمالية واكملها حين اصبح وزير للنقل وتتعلق بالسيطرة على اراضي في مطار بغداد اضافة للاسواق الحرة والضرر الذي لحق بمصالح الدولة بتواطيء الوزير صولاغ يتجاوز المئة مليون دولار

ارجو اعتبار هذه الرسالة بمثابة بلاغ مني عن حالة فساد ولكم الامر

النائب مشعان الجبوري

١- الاراضي الواقعة داخل السياج الامني لمطار بغداد الدولي وحالها حال جميع الاراضي بالعراق مسجلة باسم وزارة المالية

٢- يتم تأجير هذه الاراضي الى الشركات بموجب نظام خاص يسمى نظام العوائد والاجور في المطارات العراقية باحتساب سعر ايجار المتر المربع لسنة واحدة للاراضي الغير مسقفة بمبلغ ١٠٠ دولار سنويا تم تعديله عام ٢٠٠٨ ليكون ١٥٠ دولار ، وللاراضي المسقفة كان ١٥٠ دولار للمتر المربع اصبح بموجب التعديل ٢٥٠ دولار للمتر / سنة .

٣- كانت هنالك شركة قامت في عهد الامريكان بالسيطرة على منطقة بمساحة ( ٢٧ دونم و١٨ اولك و ٧٣ م٢ ) اي ( ٦٩٣٧٣ ) تسعة وستون الف وثلاثمائة وثلاثة وسبعون متر مربع .

٤- في عام ٢٠٠٩ بدأت القوات الامريكية بتسليم مرافق المطار الى الحكومة العراقية حيث تمكنت السلطات العراقية من جرد الاراضي المتجاوز عليها واستيفاء اجر المثل ... الغريب جدا ان وزارة المالية قفزت الى الواجهة مع شركة المقدمة الثابتة حيث قامت بموجب المحضر المرفق ( وثيقة رقم ١ ) بتثمين سعر اجر المثل لهذه القطعة والمشيدات بمبلغ ٣٦٠٠٠٠٠٠ ستة وثلاثون مليون دينار سنويا فقط .. في حين ان سعر اجر المثل بموجب نظام العوائد والاجور وعلى افتراض عدم وجود اية مسقفات كما يلي :

أ - قبل ٢٠٠٨ سعر المتر ١٠٠ دولار يعني ٦٩٣٧٣ X ١٠٠ = ٦٩٣٧٣٠٠ ستة ملايين وتسعمائة وسبعة وثلاثون الف وثلاثمائة دولار سنويا ...!!!!

ب - بعد ٢٠٠٨ سعر المتر ١٥٠ دولار يعني ٦٩٣٧٣ X ١٥٠= ١٠٤٧٥٣٢٣ عشرة ملايين واربعمائة وخمسة وسبعون الف وثلاثمائة وثلاثة وعشرون ...!!!!

كم هو الفرق سنويا بموجب ذلك ؟

٥- شكت وزارة النقل الى رئيس الوزراء وجود هذه التجاوزات من قبل الشركات بذريعة وجود تفاهمات مع وزارة المالية حيث استدعى رئيس الوزراء كل من وزير الدفاع ووزير الامن الوطني ووزير النقل ووكيل وزارة الداخلية وطالبهم باجراء كشف موقعي وتقديم توصيات ، وتم ذلك حيث قامت اللجنة برفع محضرها المرفق ( وثيقة رقم ٢ ) حيث ان التوصية رقم ٥ واضحة وصريحة ، وصادق رئيس الوزراء على المحضر في ١٣ /٤ / ٢٠١٠ الا ان وزارة المالية لم تنفذ !!!

٦- عاد وزير النقل وطرح الموضوع مجددا في الجلسة ٣٩ لسنة ٢٠١٠ لمجلس الوزراء الذي اتخذ القرار ٣٦٠ بتخصيص الاراضي للطيران المدني حصرا والغاء العقود السابقة ( وثيقة رقم ٣ ) .. الا ان الغريب العجيب وبعد كل هذا قامت وزارة المالية بتوقيع عقد استثماري مع هذه الشركة بخصوص هذه الارض ( وثيقة رقم ٤ ) وبثمن بخس في ٤ / ٥ / ٢٠١١ !!!!!

٧- اعترضت وزارة النقل وبشدة بموجب الكتاب ٣٤٨٩ في ٢ / ٦ / ٢٠١١ ( وثيقة رقم ٥ ) وبينت فيه كافة التفاصيل والملابسات وطالبت وزارة المالية بالغاء العقد واستيفاء فروقات الايجار لصالح الخزينة العامة ..

٨- اكدت الامانة العامة لمجلس الوزراء على وزارة المالية بموجب الكتاب ٣٣٤٩٦ في ٢٢ / ١٠ / ٢٠١٢ ( وثيقة رقم ٦ ) ضرورة الغاء العقد واعادة الامور الى ماكانت عليه

٩- اكدت هيئة النزاهة على وزارة المالية بموجب كتاب مكتب رئيس الهيئة ٢٧٣٢ في ١٦ / ٦ / ٢٠١١ ( وثيقة ٧ ) اتخاذ مايلزم ولكن دون جوى

لاتزال الشركة تستغل هذه القطعة في ارض مطار بغداد وتمارس فيها انشطة تجارية واسواق ومحلات وغيرها والله اعلم ودون اية محاسبة

وموقع القطعة في غاية الخطورة

كم هو قيمة الهدر بالمال العام فاذا تم اعفاء الشركة عن استغلال الارض لعام ٢٠٠٣

فللسنوات ٢٠٠٤ و ٢٠٠٥ و ٢٠٠٦ و ٢٠٠٧

أ - ٤ X ٦٩٣٧٣٠٠ = ٢٧٧٤٩٢٠٠ سبعة وعشرون مليون وسبعمائة وتسعة واربعون الف ومئتي دولار

للسنوات من ٢٠٠٨ الى نهاية ٢٠١٥

ب - ٨ X ١٠٤٧٥٣٢٣ = ٨٣٨٠٢٥٨٤ ثلاثة وثمانون مليون وثمانمائة واثنين الف وخمسمائة واربعة وثمانون دولار

اذا جمعنا أ و ب يكون المجموع

١١١٥٥١٧٨٤ مئة واحدى عشرة مليون وخمسمائة وواحد وخمسون الف وسبعمائة واربعة وثمانون دولار ...

اما اذا تم الكشف على الموقع واحتساب الاجر بشكل دقيق من حيث المساحة والابنية فان الرقم سيزداد كثيرا

الان ربما الوزير يريد ان يربطهم باحد اصحاب الفنادق في البحر الميت لكي يشاركوه مقابل السكوت عنهم ..... لانه رتب الموضوع منذ ان كان بالمالية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
وفاة شخص وإصابة 8 جراء تدافع حصل خلال زيارة الإمام الكاظم
وزير الشباب يكشف عن موعد إفتتاح ملعب النجف الدولي
اقتصادي يحذر من تسييل مزيد من الاحتياطي النقدي العراقي
"زينب العقابي" عراقية تسابق الزمن بساقٍ واحدة
الشمس تشهد "انفجارات شاذة" تؤثر سلبا على الأرض
هذا ما تبقى من سجن بادوش.. شاهد الصور
ماجدة التميمي تقدم شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن "مفوضية الانتخابات".. شاهد الوثيقة
البصرة تطالب وزارة الكهرباء بإعادة البوارج التركية لتزويد المحافظة بالطاقة
لجنـة الخبراء البرلمانية تبدأ دراسـة السيـر الذاتيـة للمرشحيـن إلى مفوضيـة الانتخابات
رئيس مجلس كربلاء يقيم دعوى قضائية ضد رئيس تحرير صحيفة "الحقيقة في العراق"
ائتلاف علاوي يطالب بإلغاء هيئة المساءلة والعدالة.. لهذا السبب
بالوثيقة.. هذه وصية مقتدى الصدر
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
(واخ) تنشر نص مشروع تعديل قانون "العفو العام"
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
عزة الدوري يظهر بخطاب جديد .. هذا ما قاله
الحكيم للقضاء: احسموا ملف الشخصيات في الخارج اسمحوا لهم بالعودة إلى العراق
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
وفد آسيوي يزور العراق لبحث ملف رفع الحظر
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
بالفيديو.. هكذا استقبلت "عديلة حمود" في وزارة الصحة بعد اقتناع البرلمان بأجوبتها
(واخ) تنشر جدول الامتحانات النهائية لطلبة السادس الابتدائي للعام الدراسي الحالي
هذه المحافظات التي أعلنت عن تعطيل الدوام الرسمي فيها الأحد المقبل
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية