استيقاظ النار

بواسطة عدد المشاهدات : 7461
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
استيقاظ النار

الحرب الجديدة وأساليبها المختلفة بين تركيا والـ "PKK"

اعداد: علي ناجي*

وجه مراد قريلان القائد العام لقوات حماية الشعب (الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني)، مساء السبت 29 آذار الحالي، عناصر الحزب القتالية ببدء الحرب ضد الدولة التركية.

وخاطب قريلان عناصر الحزب، عبر جهاز اللاسلكي، قائلا: لقد بدأ الربيع الكردي ضد تركيا وسياسية حزب العدالة والتنمية (في اشارة منه لحزب اردوغان) وانتظرنا الحكومة التركية وأمهلناها وطلبت مرارا الا يستخدموا الجيش لكي لا نحرك قوات ﮔريلا**.

واضاف قريلان الــ ﮔريلا، قائلا: نحن الان سنخوض مرحلة جديدة، وحساسة ودماء أطفالنا وأمهاتنا لن تذهب سدا، وحان وقت للانتقام.

وياتي اعلان المرحلة الجديدة من المعارك من جهة "PKK"، بعد توقف تساقط الثلوج والامطار والرياح الباردة، اي توديعهم للشتاء وبدا فصل الربيع، ويعتبر هذا الفصل لدى الكردستاني من الفصول الجيدة التي تجعل من حركة عناصره بشكل سهل في العمليات القتالية ضد الجيش التركي ونقل الاسلحة والاعتدة والمستلزمات اللوجستية، لان الثلوج تكون منبسطة وعلى قياس محدد لانها لا تنهار كما يحصل مرات بالصيف ولا يزداد تراكمها لتوقف سقوطها.

وستكون تحركات عناصر العمال الكردستاني، صعبة على الجيش التركي عكس التي كانت بالفصول الاخرى، بسبب سرعة التنقلات والتحركات التي يعتمدها عناصر "PKK" في المناطق الجبلية التي يقطعنها الحزب، مما سيجعله يكثف من شن سلاحه الجوي العسكري لاستهداف مواقع العمال الكردستاني، وستكون هذه الغارات اكثر شدة واوسع استهدافها من التي بدائها في مساء جمعة 25 تموز 2015، واستهدف فيها مناطق الزاب ومتينان وقنديل وغارة وخنيرة وزاغروس وغيرها من المناطق الجبلية الواقعة على الحدود التركية العراقية ومنها داخل العراق، ولم يسفر عن وقع إصابات. بعدما كانت الطائرات التركية قد شنت أول هجوم، صباح اليوم الجمعة نفسه، على أهداف تنظيم "داعش" الارهابية، من المجال الجوي التركي قرب الحدود مع سوريا.

 

متعطش للحرب

يوجد جيل جديد ضمن حزب العمال الكردستاني "pkk" لم تصوب نيران اسلحته تجاه القوات التركية سواء بدخولهم باشتباكات مع القوات البرية او جلسوا على كراسي اسلحة اسقاط الطائرات.

الجيل الجديد الممزج من النساء والرجال، انولد عسكرياً واصبح جاهز للقتال بعد وقف اطلاق النار بين العمال الكردستاني والدولة التركية في آب 2006.

هذا الجيل المعروف بشبابي العمر، ربما شارك في معارك ضد تنظيم "داعش" الارهابي، في مدينة عين العرب السورية "كوباني" ومدن عراقية اخرى، لكنه لم يقطع مسافات تصل لايام حتى يصل لاماكن الاشتباك او يشعر ببرودة الوديان ورياح الجبال وهو حامل سلاحه لمقاتلة القوات التركية، عكس ماهو عليه بالمناطق التي قاتل فيها التي تعرف بالاراضي المستوية تخلو من الجبال.

ويقابل التعطش الكردي، اصرار عسكري تركي يراد منه ايصال رسالة للراي العام بتركيا بانها اقوى من العمال الكردستاني الذي تصفه بـ"الارهابي"، وستنهي وجوده مما دفع الماكنة العسكرية التركية، لتعبئة سلاحها الجوي بصواريخ اكثر وتحشية اسلحتها الثقيلة والمتوسطة بفتيل البارود.

أسلوب المعارك

حزب العمال الكردستاني هو الشغل الشاغل للملفات الداخلية للمؤسسة العسكرية التركية ويمثل التهديد الاكبر داخليا للجمهورية التركية، حيث ان مايقارب "40%" من الجنود يؤدونها في مناطق الكردية، وهؤلاء مخصصين لمحاربة العمال الكردستاني بهذه المناطق ومراقبة الاهالي المتعاونين مع الحزب، فضلاً استنزاف الكثير من الموارد البشرية والمعنوية والصراع تجاه هذه الحرب.

واصحبت المعارك في 2016، تختلف عما عليه كانت سابقاً بين الجيش التركي والعمال الكردستاني، بالسابق كانت حرب العصابات وهي حرب غير تقليدية، بين مجموعات قتالية، حيث تتكون هذه المجموعات من وحدات قتالية صغيرة نسبيا مدعمة بتسليح أقل عددا ونوعية من تسليح الجيش التركي. وتتبع أسلوب المباغتة في القتال ضد التنظيمات العسكرية التقليدية في ظروف يتم اختيارها بصورة غير ملائمة للجيش التركي المتواجد بين طرق الجبال الوعرة ذات البرودة القاسية والثلج المتراكم.

ويحرص عناصر العمال الكردستاني على الحفاظ على سريتهم وسرية تحركاتهم داخل الجبال، كما يحرصوا أن يكونوا على صلة طيبة مع السكان المدنيين في مناطق المتمركزين فيها.

اما، تركيا اليوم ستشهد ثلاثة اساليب بالحرب التي يختلف اهدافها بين العمال الكردستاني الباحث عن الثأر لمقتل عناصره وانصاره وكسر هيبة الدولة، وبين الحكومة التركية العاملة على ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني وإنهاءه من الوجود:

الاسلوب الاول: حرب العصابات التي اتبعتها سابقاً في جبال قنديل، وهذه الحرب معتاد عليها كلا الطرفين، التي يستخدم فيها الجيش التركي قواته البرية من دبابات ومدافع وجنود من المشاة، فضلاً عن نوعين من الطائرات "F16"  وطائرات "هليكوبتر".

الاسلوب الثاني: وهو الجديد الذي لم يستخدم سابقاً وقد يكون صعب للطرفين، وهي حرب المدن التي تكون في المناطق الكردية بتركيا، وهذه الحرب الحديثة تعتبر إحدى أصعب وأعقد الحروب،  فهي معقدة لدرجة ندرتها في الماضي والحاضر. وتمارس من اصحاب الخبر لتقليل اكبر عدد ممكن من التضحيات.

وصعوبة حرب المدن وتعقيداتها، تكمن في كونها تخاض في عقر دار الحكومات المراد إسقاطها أو فرض الإرادة عليها، وقريباً من مقرات أجهزتها الأمنية وعيونها. ولذلك، حتمت هذه الحرب وجود قيادتين لتنظيماتها، قيادة مدينة لتقديم الدعم اللوجستي، وأخرى عسكرية التي تنفذ.

كما فرضت طبيعة هذه الحرب على محاربيها، بأن يكونوا قلة، ولكن على مستوى عالٍ من التدريب والمهارة. كما أن عمليات حرب المدن العسكرية، يجب أن تتسم بالدقة العالية، والسرية التامة؛ لدرجة عدم إطلاع جناحها المدني بمعرفة متى وأين وكيف ستتم الضربة العسكرية المراد تنفيذها. ونادراً، ما يقوم من ينفذون هذه العمليات، بتصوير عملياتهم.

وكذلك حتمت طبيعة حرب المدن، على محاربيها، عدم وجود معسكرات لهم، أو مقرات، ولا حتى مخازن أسلحة. فحركة محاربيها تتم عبر غطاء كمواطنين اعتياديين. كما أن تدريبات عناصرها، تتم بخارج المناطق التي يستخدموها هدفاً لهم، لانم يتدربوا وفق تدريب خاص وان هؤلاء المتدربين يرتدوا اللباس الاسود على وجوهم بالمناسبات الاحتفالية التي يحضرها انصار حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل، لعدم اطلاع الاشخاص عليهم.

وأهم تكتيكات حرب المدن، هو الضرب والاختفاء. أو اضرب عن بعد. وينجح مثل هذا التكتيك، في ظل تعاطف السكان المحليين مع منفذي مثل هذه العمليات.

وعادة من يقوم بهذه الحروب، هو جيل جديد ضمن "pkk" لم تصوب نيران اسلحته تجاه القوات التركية سواء بدخولهم باشتباكات مع القوات البرية او جلسوا على كراسي اسلحة اسقاط الطائرات. الجيل الجديد شبابي العمر اي تتراوح اعمارهم بين "18- 25" عاماً.

وفي نهاية كانون الاول 2015 ، اعلن حزب العمال الكردستاني، عن تشكيل تنظيم عسكري جديد في بعض المدن والبلدات ذات الغالبية السكانية الكردية جنوب شرقي تركيا، باسم "وحدات حماية المدنيين" ويعرف باسم "YPS" وتشكيل اخر تابع للتشكيل الاول باسم "وحدات حماية المدنيين –المرأة J-YPS))".

في المقابل، قررت الحكومة التركية اتخاذ الاجراءات الامنية بهذه المناطق من خلال انتشار قوات الدرك التابعة لها، وكذلك "حراس القرى" الذي يتالف من ابناء المناطق الكردية المتعاونين مع الحكومة، وبالتالي المعركة اصحبت حرب مدن وليس جبال.

الاسلوب الثالث: يتماز هذا الاسلوب عن الاساليب السابقة، لانه سياسياً ويقتصر على حزب الشعوب الديمقراطي "حزب كردي" اليتهم بانه تابع للعمال الكردستاني، حيث فتحت السلطات القضائية في تركيا، تحقيقا ضد زعيم الشعوب الديموقراطي صلاح الدين ديمرتاش، بتهمة التسبب "باضطرابات في النظام العام" و"التحريض على العنف"، وذلك عقب تهديد أردوغان برفع الحصانة عن سياسيين تربطهم صلات بالمسلحين الكرد "في اشارة للعمال الكردستاني".

وهذا الاسلوب السياسي، سيشهر من سياسة الحكومة التركية خلال اللقاءات والاجتماعات الدبلوماسية والكلمات التي سيلقيها الشعوب الديمقراطي بالمحافل الدولية، ومن خلال الزيارات المكوكية للدول ذات العلاقة المتوترة او الصديقة للدولة التركية.

*بأحث بالشأن التركي الكردي

** ـﮔريلا: نوع من أنواع الحروب الصغيرة، حسب اللغة الإسبانية وتعني المقاومة التي ولدت مقابل نابليون، تعتبر الـ ـﮔريلا في حزب العمال الكردستاني التي تضم نساء ورجالا، اشبه بـ القوات الخاصة بالنظام العسكري.

 

*** مقتطفات من كتاب "بنادق للسلام" تركيا و"pkk" من أوسلو إلى إمرالي، الصادر عن دار الحكمة/لندن 2016.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
بالأرقام.. إجمالي عدد سكان العراق ومعدل اعمار الذكور والإناث
سليم الجبوري: نرفض عسكرة المجتمع.. التنافس السياسي لا يكون من خلال الضغط العسكري
"عروس داعش" الألمانية :هكذا بدأت رحلتي
عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني
ائتلاف المالكي: تأجيل الانتخابات يجر البلد إلى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة
دولة القانون تكشف: سندخل الانتخابات بقائمتين.. هذه التفاصيل
تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد
أسرة ملكة جمال العراق تفر من بغداد.. لماذا؟
الجعفري: التحالف الدولي ليس بصدد إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق
شرطة النجف تعلن إطلاق حملة ضد "المتسولين"
تحذيرات من مرض "التهاب السيلفي"
انطلاق اكبر عملية لإغلاق "ثغرات الموت" في ديالى
بهاء الأعرجي: الدولة فشلت بإجراء الإصلاحات.. علينا تبني مشروع "الأغلبية السياسية" لإنقاذ العراق
سوق الاوراق المالية يحقق ارتفاعات في عدد الاسهم
العشرات يتظاهرون جنوب الكوت احتجاجا على مشروع خصخصة الكهرباء
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
العبادي يكشف: هذه أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق
الأمم المتحدة تحدد 6 أولويات للعراق بعد إعلانه النصر على داعش.. تعرف عليها
العراق يتحفظ على "ضعف القرار العربي" ورفض مقترحه بشأن القدس
الزراعة تمنع استيراد محصول البطاطا
غلق مطاري اربيل والسليمانية يتسبب بخسارة الاقليم 400 الف دولار يوميا
الانواء الجوية تتوقع اجواءً متباينة غدا الخميس
طيران الجيش يقصف قوات "كردية انفصالية" شنت هجمات صاروخية على طوزخورماتو
الحشد الشعبي: حددنا مواقع "جماعة الرايات البيض" وسنضربهم بهذه الطريقة
طالباني: هؤلاء "فراعنة الفساد" في إقليم كردستان
العيسى يوجه بتخفيض أجور الموازي لأبناء القرى والنازحين وذوي الدخل المحدود
مكتب العبادي يوضح سبب عدم ذكر اسم البيشمركة في خطاب النصر
توقعات نيابية بعقد جلسة استثنائية لتمرير موازنة 2018
تقرير: بأجواء الفرح والانتصار.. صحفيو العالم يجددون دعمهم لزملائهم في العراق
صحة بغداد تغلق 7 قاعات لبناء الاجسام في العاصمة
التربية تحدد موعد امتحانات نصف السنة
العراق يدخل البند السادس بعد خروجه من السابع
الحطاب: نقيب الصحفيين العراقيين يعقد اجتماعا مع ممثلي الوزارات والجهات الساندة.. لهذا الهدف
عبد اللطيف: حملة الفساد ستحظى بدعم السيستاني وستشمل هؤلاء المسؤولين
ريزان شيخ دلير: المرأة العراقية في خطر ونون النسوة لامحل لها من الإعراب
هيأة النزاهة: سنفتح ملفات فساد كبرى على مستوى العراق وهذا أبرزها
امطار وانخفاض بدرجات الحرارة طقس يوم غد
هيأة الحج تدعو الفائزين بالقرعة التكميلية الى تسديد الدفعة الاولى من التكلفة
منبئ جوي: انخفاض كبير للحرارة في العراق تصل الى الصفر المئوي
صندوق النقد الدولي يؤكد تحقيق تقدم مع العراق بشان موازنة العام 2018
النفط: إنشاء أنبوب جديد لنقل صادرات كركوك الى فيشخابور
لليوم الثاني.. الدولار ينخفض أمام الدينار في البورصات العراقي
الهجرة تعلن إعادة 446 لاجئاً عراقياً من مخيم الهول في سوريا
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
جامعتان عراقيتان من بين أفضل الجامعات العربية
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية