الرياض وطهران.. ونحن

بواسطة عدد المشاهدات : 2416
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

سالم مشكور

 

منذ العام 2003 وحتى شهور خلت لم يكن للمملكة العربية السعودية سفير في العراق. وخلال ولايتي السيد نوري المالكي في رئاسة الوزراء كانت العلاقات متوترة بين البلدين، رغم أنه – المالكي – اختار الرياض كأول عاصمة يزورها بعد توليه رئاسة الوزراء في دورته الاولى. كانت تلك رسالة للسعودية للدخول في علاقات طبيعية ايجابية، لكن الرياض لم تستجب وظلت تتعامل بسلبية مع العراق متذرعة بأن المالكي لم يف بوعود قدمها للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز, لكن السبب الحقيقي أفصح عنه الملك السعودي ذاته خلال استقباله الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني عندما قال له: «أنتم الكرد في القلب لكن هؤلاء (يقصد الشيعة ) فلا نستطيع معهم تفاهماً». طبعا يستند هذا الموقف من شيعة العراق الى فرضية سعودية بأن هؤلاء هم امتداد لإيران، وبالتالي فان الموقف منهم يتحدث على اساس حالة العلاقات الايرانية – السعودية، والتي لم تشهد تطبيعاً منذ عقود. جاء الاتفاق الاميركي – الايراني الاخير ليزيد من شراسة الموقف السعودي تجاه طهران التي تراها الرياض منافساً يتمدد في المنطقة على حساب نفوذها. من هنا زادت السخونة في ساحات صراع النفوذ بين الدولتين، ومنها الساحة العراقية، خصوصا بعدما قررت السعودية فجأة اعادة فتح سفارتها في العراق، وإرسال سفير هو العميد الركن ثامر السبهان . مبدئيا، ان قرار اعادة العلاقات السعودية مع العراق، يمثل صفحة جديدة تمتاز بالايجابية والتعاون ودعم العراق في مواجهة الاخطار وعلى رأسها «داعش». الذي حدث هو أن السفير بدأ مهامه بتصريحات ضد القوى التي تحارب «داعش»، فيما استمرت التصريحات السلبية من الرياض وعلى لسان كبار المسؤولين، وهي تقع جميعها في خانة المواجهة السعودية لإيران، ولكن من خلال التدخل في شؤون داخلية عراقية بما يعد تجاوزا على السيادة العراقية، وأيضا عبر توجيه اتهامات لقوات الحشد أثناء انشغالها في أشرس المعارك ضد «داعش» في الفلوجة. يشكو السفير السبهان بأنه يتعرض لهجمة اعلامية مدعومة من ايران، لكنه ينسى أمرين، الاول: حجم الحساسية الموجودة عند كثير من العراقيين حيال الموقف السعودي خصوصا وان هؤلاء لم يروا تغييراً ايجابياً من الرياض باتجاه العراق، والثاني: حجم الحرية الاعلامية الواسع المتاح في العراق والذي يمكّن المتابع من قياس اتجاهات الرأي العام بسهولة. وحتى لو سلمنا جدلا بأن موجة الانتقادات والمطالبة بطرده وراءها ايران كما يقول، فإن ما يطلقه هو من تصريحات انما يندرج في خانة الحرب الباردة السعودية الايرانية، وهذا ما حدا بالخارجية العراقية الى دعوة السفير وحكومته الى تصفية حساباتهم مع الدول الاخرى بعيدا عن الساحة العراقية. إن ما دفع الكثيرين الى عدم الترحيب بالسفير السعودي، هو الشك بأن ارساله بالتزامن مع توقيع الاتفاق النووي، ربما ينبئ بأن الرياض قررت استخدام الساحة العراقية في التصعيد ضد ايران، بما لا يصب في مصلحة العراق. ترسخت الشكوك لاحقا بسيل التصريحات الصادرة من السفارة والخارجية السعوديتين بخصوص الحشد الشعبي ودوره في تحرير الفلوجة.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
مجلس بغداد يناقش اليوم تسعيرة الامبير ويتوعد اصحاب المولدات بغرامات
الخارجية الأمريكية تعلق على العمل مع مقتدى الصدر
حزب العمال الكردستاني يصل الى البرلمان العراقي
الفتح يكشف عن مقترح جديد لاختيار رئيس الوزراء المقبل: هادي العامري مرشحنا
مصدر يكشف عن ما توصل اليه سائرون والنصر بشأن الكتلة الاكبر
المحكمة الاتحادية توضح المفهوم الدستوري للكتلة النيابيّة الأكثر عدداً
3000 إرهابي محكوم بالاعدام ينتظرون مصادقة رئاسة الجمهورية
اصابة ثلاثة اشخاص بتفجير غربي بغداد
الاسدي: لا حكومة بدون الفتح وسائرون والمفاوضات مستمرة بينهما
ضبط همر مفخخة قرب محطة كهرباء بيجي
المالكي في جولة جديدة للتفاوض مع الكرد ومكتبه يكشف نتائج اللقاء بوفد حزب بارزاني
تحالف الصدر: علاقتنا طيبة مع إيران ولا توجد خلافات معها
سيدة العراق الاولى تتحدث عن البرلمانيات العراقيات
وزير الداخلية: مفارز الأدلة الجنائية تبحث عن أسباب حريقي جامعة بغداد وسوق الرحمة
السعداوي يفوز بالمركز الثالث في جائزة البوكر الدولية
دولة القانون: تزوير الانتخابات جرى بعقلية سعودية اماراتية
الجبهة التركمانية تطعن رسميا بنتائج انتخابات كركوك
(واخ) تنشر أسماء المرشحين الفائزين في جميع المحافظات
بالأسماء والصور.. تعرف على نواب ائتلاف "النصر" في البرلمان العراقي الجديد
حنان الفتلاوي تخرج عن صمتها بعد خسارتها في الانتخابات
سيناريو (الصدر- الحكيم- العبادي- بارزاني- القرار) يقترب من التحقق
ترشيح هوشيار زيباري لتولي رئاسة الجمهورية
الكنيست الاسرائيلي يناقش مشروع قانون يشجع قيام دولة كردية في العراق
تعرف على أبرز المرشحين الخاسرين في الانتخابات البرلمانية
اللاجنسيين" العراقيين الفئة التي ضاعت حقوقها التشكيك والتصديق
النواب الداعون الى جلسة طارئة يزورون تسلسلات ارقام النواب الداعين الى الجلسة.. شاهد الدليل
العبادي: العراق سيشهد تطورا هائلا إذا توليت رئاسة الوزراء مجدداً
العمامتان الشيعيتان هل ستنتج تحالف الاول من رمضان؟
الحكمة يكشف عن “مافيات” لبيع وشراء الاصوات داخل المفوضية ويدعو لاحالتها للنزاهة
مجلس بغداد يناقش اليوم تسعيرة الامبير ويتوعد اصحاب المولدات بغرامات
دولة القانون: تزوير الانتخابات جرى بعقلية سعودية اماراتية
(واخ) تنشر عدد مقاعد القوائم الفائزة في الانتخابات: سائرون اولاً بـ 54 مقعداً
الجبهة التركمانية تطعن رسميا بنتائج انتخابات كركوك
قانوني: هذا هو السبيل الوحيد للطعن بالانتخابات واعادتها
عضو تحالف النصر يطالب بتنفيذ نقل حملة الشهادات في وزارة الداخلية للوزارات المدنية
(واخ) تنشر أسماء المرشحين الفائزين في جميع المحافظات
بالأسماء والصور.. تعرف على نواب ائتلاف "النصر" في البرلمان العراقي الجديد
استخبارات الداخلية تكشف: هذا مكان اختباء "أبو بكر البغدادي"
إحصائية رسمية: استشهاد أكثر من 1700 عسكري خلال 4 سنوات في البصرة
الحكيم يكشف عن مساع لتأسيس تحالف يتولى مهمة تشكيل الحكومة المقبلة
الحشد الشعبي يكشف معلومات جديدة بشأن “الرايات البيض”
غداً.. الاقتراع الخاص وتصويت الخارج يدشنان انتخابات مجلس النواب
نائب يكشف عن ضغوط أميركية لاختيار رئيس الوزراء المقبل
المفوضية: انتخابات الخارج ستكون بالتصويت المشروط وليس الالكتروني
واشنطن تمهد لتشكيل حكومة تضم العبادي والصدر وتقصي العامري والمالكي.. هذه التفاصيل
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية