الرياض وطهران.. ونحن

بواسطة عدد المشاهدات : 2264
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

سالم مشكور

 

منذ العام 2003 وحتى شهور خلت لم يكن للمملكة العربية السعودية سفير في العراق. وخلال ولايتي السيد نوري المالكي في رئاسة الوزراء كانت العلاقات متوترة بين البلدين، رغم أنه – المالكي – اختار الرياض كأول عاصمة يزورها بعد توليه رئاسة الوزراء في دورته الاولى. كانت تلك رسالة للسعودية للدخول في علاقات طبيعية ايجابية، لكن الرياض لم تستجب وظلت تتعامل بسلبية مع العراق متذرعة بأن المالكي لم يف بوعود قدمها للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز, لكن السبب الحقيقي أفصح عنه الملك السعودي ذاته خلال استقباله الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني عندما قال له: «أنتم الكرد في القلب لكن هؤلاء (يقصد الشيعة ) فلا نستطيع معهم تفاهماً». طبعا يستند هذا الموقف من شيعة العراق الى فرضية سعودية بأن هؤلاء هم امتداد لإيران، وبالتالي فان الموقف منهم يتحدث على اساس حالة العلاقات الايرانية – السعودية، والتي لم تشهد تطبيعاً منذ عقود. جاء الاتفاق الاميركي – الايراني الاخير ليزيد من شراسة الموقف السعودي تجاه طهران التي تراها الرياض منافساً يتمدد في المنطقة على حساب نفوذها. من هنا زادت السخونة في ساحات صراع النفوذ بين الدولتين، ومنها الساحة العراقية، خصوصا بعدما قررت السعودية فجأة اعادة فتح سفارتها في العراق، وإرسال سفير هو العميد الركن ثامر السبهان . مبدئيا، ان قرار اعادة العلاقات السعودية مع العراق، يمثل صفحة جديدة تمتاز بالايجابية والتعاون ودعم العراق في مواجهة الاخطار وعلى رأسها «داعش». الذي حدث هو أن السفير بدأ مهامه بتصريحات ضد القوى التي تحارب «داعش»، فيما استمرت التصريحات السلبية من الرياض وعلى لسان كبار المسؤولين، وهي تقع جميعها في خانة المواجهة السعودية لإيران، ولكن من خلال التدخل في شؤون داخلية عراقية بما يعد تجاوزا على السيادة العراقية، وأيضا عبر توجيه اتهامات لقوات الحشد أثناء انشغالها في أشرس المعارك ضد «داعش» في الفلوجة. يشكو السفير السبهان بأنه يتعرض لهجمة اعلامية مدعومة من ايران، لكنه ينسى أمرين، الاول: حجم الحساسية الموجودة عند كثير من العراقيين حيال الموقف السعودي خصوصا وان هؤلاء لم يروا تغييراً ايجابياً من الرياض باتجاه العراق، والثاني: حجم الحرية الاعلامية الواسع المتاح في العراق والذي يمكّن المتابع من قياس اتجاهات الرأي العام بسهولة. وحتى لو سلمنا جدلا بأن موجة الانتقادات والمطالبة بطرده وراءها ايران كما يقول، فإن ما يطلقه هو من تصريحات انما يندرج في خانة الحرب الباردة السعودية الايرانية، وهذا ما حدا بالخارجية العراقية الى دعوة السفير وحكومته الى تصفية حساباتهم مع الدول الاخرى بعيدا عن الساحة العراقية. إن ما دفع الكثيرين الى عدم الترحيب بالسفير السعودي، هو الشك بأن ارساله بالتزامن مع توقيع الاتفاق النووي، ربما ينبئ بأن الرياض قررت استخدام الساحة العراقية في التصعيد ضد ايران، بما لا يصب في مصلحة العراق. ترسخت الشكوك لاحقا بسيل التصريحات الصادرة من السفارة والخارجية السعوديتين بخصوص الحشد الشعبي ودوره في تحرير الفلوجة.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
هل تشهد الفترة المقبلة هزات شديدة القوة ؟
26 شهيدا و95 جريحا في حصيلة نهاية لتفجير ساحة الطيران وسط بغداد
حزب البارزاني يكشف عن مباحثات لتشكيل تحالف كردي: الصدر الأقرب إلينا
الكشف عن قيام نواب بجمع تواقيع لتأجيل الانتخابات.. هذه التفاصيل
مجلس البصرة: الانتخابات المقبلة هي الاسوء بالنسبة الى المحافظة
أطفال عراقيون في لبنان .. هكذا يتحلون بالأمل والصبر
مقاتلو داعش الفارين يتركون وراءهم ثروة قيمة.. هذه التفاصيل
العشرات يتظاهرون شمال واسط رفضاً للخصخصة ويهددون بقطع طريق بغداد الكوت
القبض على "إرهابي" في سامراء
العمليات المشتركة :مستمرون بعمليات التطهير للقضاء على الخلايا النائمة
مكتبه يكشف: هذه حقيقة تعرض منزل بهاء الأعرجي لهجوم مسلح
بالتفاصيل.. هكذا قلب العبادي الطاولة على المالكي في اصعب تسوية بتأريخ حزب الدعوة
عمليات بغداد تنبه المواطنين الى تفجير مسيطر عليه غربي العاصمة
الكشف عن خطة لإعادة هيكلة القوات الأمنية والحشد الشعبي خلال الشهرين المقبلين
الزراعة تمنع صيد الأسماك بهذه المحافظات
مكتب العبادي: بغداد ستتحرك لتهدئة الاوضاع في كردستان والقيام بواجبها وفقاً للدستور
إصابة جنديين بتفجير استهدف دوريتهم شمالي بغداد
بينهم الفتلاوي والنجيفي والجبوري.. باحث إسرائيلي يكشف عن زيارة 20 مسؤولاً عراقياً الى تل أبيب بالسر
الكهرباء: مسلحون استهدفوا محولات في منطقة البلديات بسبب نجاح تجربة عقود الخدمة والجباية فيها
العراق ينفذ قراراً لمجلس الأمن بشأن المرأة.. تعرف عليه
العراق يستهل مبارياته في خليجي 23 بمواجهة البحرين اليوم
هل تشهد الفترة المقبلة هزات شديدة القوة ؟
تعليم العراق.. الاول عربياً
تقرير: هذه هي استراتيجية التنظيمات الارهابية بعد تبدد حلم "داعش" في العراق
الرافدين يطلق خدمة الصراف الآلي الالكتروني لسحب الاموال في اي مكان
الرافدين يصدر بطاقة الماستر كارد للصحفيين
العراق يحظر استيراد الدواجن من بلغاريا ودومينيكا
تعرف على منافذ توزيع بطاقات التسجيل قرعة الحج للاعوام الثلاث المقبلة 2019-2020-2021
بالانفرغرافك مراكز توزيع بطاقات التسجيل قرعة الحج للاعوام الثلاث المقبلة 2019-2020-2021
التعليم تعلن تمديد الترشيح لمناصب العمداء الى السابع من كانون الثاني
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية