لقب زعيم النازحين

بواسطة عدد المشاهدات : 2341
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ساطع راجي

 

في الأوقات الحرجة لا يجب التردد  في طرح أفكار قد تكون غير معتادة لمواجهة الظروف الاستثنائية مثل تلك التي تعيشها الأنبار اليوم بعدما أثبتت نخبتها المحلية انها غير مؤهلة لقيادة المحافظة في هذا الظرف الاستثنائي الذي يتطلب قرارات صعبة وحاسمة تتخذها شخصيات غير متورطة في الاحتراب والمنازعات  الطائفية والعشائرية والصفقات المشبوهة وهو ما يصعب وجوده بين الساسة في اية محافظة عراقية، لكن الضرورة تدعو لتوفير ولو الحد الأدنى منه في الأنبار. خلال الأشهر الماضية تم تداول مصطلح التكنوقراط كثيرا، لكن الطرح تعلق بالتشكيلة الوزارية بينما نجد أن عملية إعادة الإعمار ومعالجة أزمات النازحين وتأهيل المناطق المحررة هي مسألة تحتاج إلى مسؤولين تكنوقراط فعلا يؤدون مهامهم بسرعة وحياد ومهنية. وبالتأكيد لن يكون هؤلاء التكنوقراط ملائكة أو معصومين عن ارتكاب الأخطاء، لكنهم اليوم ضرورة في الأنبار وربما في الموصل قريبا، وذلك لمنع انطلاق صراع جديد على السلاح والمال والنفوذ في المناطق المحررة وما يتلو ذلك من انقسام بين الساسة في تلك المناطق وتأسيس استقطابات جديدة ودورة أخرى للتحريض الذي سيأخذ في كل الأحوال طابعا طائفيا حتى لو كانت أطراف الصراع الحقيقية من طائفة واحدة. لقد أثبت ساسة الأنبار – سواء في الحكومة الاتحادية أو الحكومة المحلية – انهم مستعدون لإطلاق دورة صراع جديدة الآن حتى لو كان أهلهم يعيشون في مخيمات النزوح وقد تهدمت مدنهم. الجولات التلفزيونية لساسة الأنبار تطلق إنذارات الصراع فيما بينهم في بغداد للحصول على لقب «زعيم النازحين» منتظرين ان يجلب هذا اللقب الجديد منافع وسرقات. أما أعضاء مجلس محافظة الأنبار فقرروا الانقسام فعلا إطلاق معركة لا مبرر لها في هذا الوقت بإقالة المحافظ والمباشرة بتصفية حساباتهم بينما أهلهم بأمس الحاجة إلى وحدتهم وتعاونهم لمواجهة الكوارث. ان إيجاد صيغة لوضع ملفات إعادة الإعمار وتأهيل المناطق المحررة بأيدي نظيفة ومهنية ومستقلة يجب أن يلتزم بالأطر  القانونية والدستورية وان لا يكون مجالا جديدا للخلافات. من الواضح أن القوى التي فشلت لسنوات في الإعمار وفرض الاستقرار ومواجهة الفساد لن تنجح في هذه المرة ولا مبرر لمنحها فرصة اخرى لخوض تجربة فساد وفشل جديدة وبالأخص بعدما كشفته هذه القوى من نواياها بإطلاق صراع بإقالة محافظ الأنبار في هذا الوقت الحرج.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
وفاة شخص وإصابة 8 جراء تدافع حصل خلال زيارة الإمام الكاظم
وزير الشباب يكشف عن موعد إفتتاح ملعب النجف الدولي
(واخ) تنشر تفاصيل مهمة عن إطلاق سراح الأمراء القطريين في العراق .. تفاصيل تنشر لأول مرة
العراق يصدر بيان رسمي بشأن الصيادين القطريين المختطفين المفرج عنهم
اقتصادي يحذر من تسييل مزيد من الاحتياطي النقدي العراقي
هذا ما قالته المرجعية الدينية عن "الظواهر العشائرية المحرمة"
على ذمة (NRT).. المختطفون القطريون في ضيافة العبادي الآن
"زينب العقابي" عراقية تسابق الزمن بساقٍ واحدة
هذا ما قاله مبعوث ترامب لوزير الخارجية العراقي
ائتلاف علاوي يطالب بإلغاء هيئة المساءلة والعدالة.. لهذا السبب
بالوثيقة.. هذه وصية مقتدى الصدر
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
(واخ) تنشر نص مشروع تعديل قانون "العفو العام"
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
عزة الدوري يظهر بخطاب جديد .. هذا ما قاله
الحكيم للقضاء: احسموا ملف الشخصيات في الخارج اسمحوا لهم بالعودة إلى العراق
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
وفد آسيوي يزور العراق لبحث ملف رفع الحظر
هذا ما خلفه تفجير سيطرة مدخل بغداد الجنوبي .. شاهد الصور
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
بالفيديو.. هكذا استقبلت "عديلة حمود" في وزارة الصحة بعد اقتناع البرلمان بأجوبتها
(واخ) تنشر جدول الامتحانات النهائية لطلبة السادس الابتدائي للعام الدراسي الحالي
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية