«الحياة» وبدر خانها

بواسطة عدد المشاهدات : 2043
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

عبد الزهرة زكي

 

لم تستطع جريدة (الحياة) أن تقول وتفصح عن تمنياتها بانتصار «داعش» في الفلوجة، فاضطرت إلى اتباع أسوأ الشرور حين ظلت تحاول تشويه النصر بكلام ملفق وفضفاض وفارغ من أي معنى عملي. إنها حيرة من لا يجد ما يقول، فيتلعثم في كذبه، وما أكثر ما يتلعثم كواتيب (الحياة). مقال عبدالوهاب بدرخان (الخميس الماضي) هو تعبير متلعثم عن تلك الحيرة، حيرة كاتب يعرف أنه يكذب، والكاذب يتلعثم مهما حاول واجتهد. حيرة الكاتب وحيرة صحيفته تعبير عن حيرة أكبر؛ إنها حيرة نظام إقليمي تورط بالفتنة وخلق أسبابها، فلا يريد الكف عنها، جل ما يطمح إليه مشعلو الحرائق هو أن يظلوا بمنأى عنها. (الحياة) بين مأزقين؛ إنها لا تريد نصراً عراقياً على «داعش»، لكنها لا تقدر على تمنّي انتصار «داعش».. (الحياة) لم تقصّر، عملت ما بوسعها من أجل نصرة «داعش»، إنما الإفصاح عن التمنيات شأن آخر لا تقدر عليه (الحياة)، إنه شأن يلجمه ما هو أكبر من (الحياة) ومن نبّاحيها وممن يرمي بالعظمة إليهم. ما تأمله (الحياة) بهذا الحال هو (نصر) موضعي لـ {داعش» لا يغوّلها ولكن يثخن جراح العراق والعراقيين. هذا ما تؤمَر به (الحياة). هذا هو اللعب بالنار الذي استمر منذ السبعينيات وحتى الآن؛ حيث أُريد ويراد من (القاعدة) وتسمياتها الأخرى أن تظلّ ناراً ملتهبة مسموحا لها أن تحرق أخضر المكان البعيد ويابسه على أن تظل هناك في المكان البعيد. لكن العراقيين انتصروا في الفلوجة وانكسر فيها ظهر «داعش». لم يبق أمام بدرخان و(حياته) سوى التهوين من قيمة النصر وسوى القول بأن ثمنه كان هو (دمار) المدينة المحررة. (حياة) بدرخان لا تريد أن تصدّق، وتريد منا أن لا نصدق أيضاً معها، أن من امتيازات هذا النصر العراقي المبين هو محدودية حجم الأضرار والتضحيات الحادثة مقارنةً بما كان متوقعاً لمنازلةٍ نظر إليها ليس العراقيون وحدهم وإنما العالم كله على أنها الأخطر. لا تريد (الحياة) ولا بدر خانها تصديق ذلك فاضطرت إلى الكذب والتشويه. ودائماً ما تضطر (الحياة) إلى ذلك، وإلا كان يمكن لخان أن ينظر إلى ماهو أقرب إليه من الفلوجة؛ أن ينظر إلى ما حصل ويحصل في اليمن، طائرات مَن التي تقصف وتدمر وتحطم وتقتل هناك في اليمن السعيد؟. التفاتة إلى ما جرى ويجري في سوريا وتدمير أجمل مدن العرب هناك وتحطيم الحياة فيها تكفي لمعرفة المسؤول عن هذا الدمار والتخريب ومعرفة مموله وداعمه. راهن العرب كله بات في مهب ريح الدمار والخراب.. من المسؤول عن ذلك كله يا خان؟. واقعاً جرى تصميم (الحياة) لتكون (خاناً) لتسويق هذا التدمير، ولن يكون غريباً، والحال هذا، أن تجد في هذا الخان منادياً لترويج البضاعة مثل بدرخان.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
الجبوري يتحدث عن "معارك مؤجلة" في نينوى بعد تحريرها
اعتقال السفير الفرنسي السابق ببغداد وهو ينقل مبلغا كبيرا جلبه من العراق
الكشف عن "لقاء سري" جمع وزير خارجية قطر بسليماني في بغداد.. هذه التفاصيل
وصول قوة "ذوي الارياش السوداء" إلى العراق.. تعرف عليها
ثلاثون لاعبا بينهم عشرة محترفين وثلاثة جدد مع الوطني
مستشار العبادي يتهم جهات بالترويج لفكرة تدهور سعر الصرف الدينار العراقي
المرجع السيستاني يحدد الحكم الشرعي للخطوبة وحق الخاطب برؤية من يتقدم لها دون حجاب
مجلس المفوضين الجديد سيكون من نفس الأعضاء الحاليين.. شاهد الوثائق
وزارة الشباب والرياضة تؤجر ملاعبها للاندية المشمولة بجولة التراخيص الاسيوية لعام واحد
المالية توجه باحتساب ترفيع موظفي الدولة من تاريخ الاستحقاق
دولة القانون: معصوم تسبب بـ"إهانة" العراق
العطية يدعو السعودية الى منح تأشيرات الحجاج من سفارتها في بغداد
اعتصام مفتوح لأهالي أبو صيدا في ديالى.. لهذه الأسباب
طيران الجيش يحبط محاولة لداعش لفك الحصار عن عناصره بأيمن الموصل
بالوثيقة.. لهذا السبب ابراهيم الجعفري في البرلمان الخميس المقبل
المرجع السيستاني يبدي دعما لعمل منظمة أطباء بلا حدود في العراق ويؤكد اهمية مساعدة النازحين من الموصل
الجبوري يتحدث عن "معارك مؤجلة" في نينوى بعد تحريرها
هذا ما بحثه مقتدى الصدر مع قادة الحزب الشيوعي
شرطة ديالى: القبض على عصابة تبتز أهالي ضحايا سبايكر
اعتقال السفير الفرنسي السابق ببغداد وهو ينقل مبلغا كبيرا جلبه من العراق
الإعلام الحربي ينشر خارطة للموصل تكشف المساحة القليلة المتبقية لداعش فيها
من هي سيدة فرنسا الأولى بريجيت ترونيو؟
معلومات بغاية الخطورة يُدلي بها معتقل مقرب من البغدادي
ائتلاف المالكي يهاجم وزير الدفاع السعودي بعد تصريحات له عن الإمام المهدي
الكشف عن "لقاء سري" جمع وزير خارجية قطر بسليماني في بغداد.. هذه التفاصيل
"داعش" يتحول الى بضعة سنتيمترات على الخريطة .. شاهدها
وصول قوة "ذوي الارياش السوداء" إلى العراق.. تعرف عليها
الحكيم لوفد التغيير: استقرار إقليم كردستان ينعكس على استقرار العراق
مقتل "انتحاريين" حاولا التسلل إلى بحيرة الرزازة
مجلس البصرة يلوح باجراء " حاسم " ردا على برمجة تجهيز وقطع الكهرباء في المحافظة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية