«الحياة» وبدر خانها

بواسطة عدد المشاهدات : 2151
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

عبد الزهرة زكي

 

لم تستطع جريدة (الحياة) أن تقول وتفصح عن تمنياتها بانتصار «داعش» في الفلوجة، فاضطرت إلى اتباع أسوأ الشرور حين ظلت تحاول تشويه النصر بكلام ملفق وفضفاض وفارغ من أي معنى عملي. إنها حيرة من لا يجد ما يقول، فيتلعثم في كذبه، وما أكثر ما يتلعثم كواتيب (الحياة). مقال عبدالوهاب بدرخان (الخميس الماضي) هو تعبير متلعثم عن تلك الحيرة، حيرة كاتب يعرف أنه يكذب، والكاذب يتلعثم مهما حاول واجتهد. حيرة الكاتب وحيرة صحيفته تعبير عن حيرة أكبر؛ إنها حيرة نظام إقليمي تورط بالفتنة وخلق أسبابها، فلا يريد الكف عنها، جل ما يطمح إليه مشعلو الحرائق هو أن يظلوا بمنأى عنها. (الحياة) بين مأزقين؛ إنها لا تريد نصراً عراقياً على «داعش»، لكنها لا تقدر على تمنّي انتصار «داعش».. (الحياة) لم تقصّر، عملت ما بوسعها من أجل نصرة «داعش»، إنما الإفصاح عن التمنيات شأن آخر لا تقدر عليه (الحياة)، إنه شأن يلجمه ما هو أكبر من (الحياة) ومن نبّاحيها وممن يرمي بالعظمة إليهم. ما تأمله (الحياة) بهذا الحال هو (نصر) موضعي لـ {داعش» لا يغوّلها ولكن يثخن جراح العراق والعراقيين. هذا ما تؤمَر به (الحياة). هذا هو اللعب بالنار الذي استمر منذ السبعينيات وحتى الآن؛ حيث أُريد ويراد من (القاعدة) وتسمياتها الأخرى أن تظلّ ناراً ملتهبة مسموحا لها أن تحرق أخضر المكان البعيد ويابسه على أن تظل هناك في المكان البعيد. لكن العراقيين انتصروا في الفلوجة وانكسر فيها ظهر «داعش». لم يبق أمام بدرخان و(حياته) سوى التهوين من قيمة النصر وسوى القول بأن ثمنه كان هو (دمار) المدينة المحررة. (حياة) بدرخان لا تريد أن تصدّق، وتريد منا أن لا نصدق أيضاً معها، أن من امتيازات هذا النصر العراقي المبين هو محدودية حجم الأضرار والتضحيات الحادثة مقارنةً بما كان متوقعاً لمنازلةٍ نظر إليها ليس العراقيون وحدهم وإنما العالم كله على أنها الأخطر. لا تريد (الحياة) ولا بدر خانها تصديق ذلك فاضطرت إلى الكذب والتشويه. ودائماً ما تضطر (الحياة) إلى ذلك، وإلا كان يمكن لخان أن ينظر إلى ماهو أقرب إليه من الفلوجة؛ أن ينظر إلى ما حصل ويحصل في اليمن، طائرات مَن التي تقصف وتدمر وتحطم وتقتل هناك في اليمن السعيد؟. التفاتة إلى ما جرى ويجري في سوريا وتدمير أجمل مدن العرب هناك وتحطيم الحياة فيها تكفي لمعرفة المسؤول عن هذا الدمار والتخريب ومعرفة مموله وداعمه. راهن العرب كله بات في مهب ريح الدمار والخراب.. من المسؤول عن ذلك كله يا خان؟. واقعاً جرى تصميم (الحياة) لتكون (خاناً) لتسويق هذا التدمير، ولن يكون غريباً، والحال هذا، أن تجد في هذا الخان منادياً لترويج البضاعة مثل بدرخان.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
اللويزي مخاطباً سلمان الجميلي: انت مش انت وانت وزير
(واخ) تنشر أسباب مغادرة عمار الحكيم للمجلس الأعلى.. تعرف عليها
باقر الزبيدي: لن اقدم استقالتي عن مهمة الدفاع عن العراق وشعبه ومقدساته ووحدته
أبو بكر البغدادي "حي".. هذا مكان اختبائه
التيار الصدري يعلق على إعلان الحكيم "تيار الحكمة الوطني".. ماذا قال؟
ائتلاف المالكي: الحشد الشعبي "خط احمر" ولن يكون مادة للمؤامرات
شباب عراقيين يشاركون بـ #حملة_تصوير_السيقان في تويتر !
كتلة الحكمة في البصرة ترفض انضمام المحافظ ماجد النصراوي.. لماذا؟
من قتل مديرة روضة الجنائن في النجف؟ .. هذه التفاصيل
الزبيدي يعلن الاتفاق مع تيار الحكمة على تسليم جميع المقار التي يشغلها اعضاؤها للمجلس الاعلى
بالوثيقة: قائمة جديدة بالمرشحين لمفوضية الانتخابات ودرجاتهم في امتحان الكفاءة
تعرّف على ابرز المرشحين لمنصب محافظ صلاح الدين.. من هم؟
العبادي بطريقه لتشكيل قائمة قوية تضم ابرز قيادات الدعوة والحشد بعيداً عن المالكي
وزير الداخلية يلتقي الصدر والخزعلي في النجف
المالكي يعلنها: نستعد للاستحقاق الانتخابي المقبل
بالأدلة.. ضباط سعوديون شاركوا بالقتال مع "داعش" في الموصل
داعش يشن هجمات بطائرات مسيرة جنوب الموصل.. هذا ما حصل
اكتشاف مقبرة جديدة لضحايا مجزرة سبايكر
تحذيرات من تهريب أكثر من 6000 داعشي مسجون وإعادة تنظيمهم لمهاجمة بغداد
(واخ) تنشر نتائج الثالث متوسط
الحرارة تصل الى نصف درجة الغليان في الثلاثاء والاربعاء المقبلين
لجنة الأمن النيابية تكرم "أسد الموصل".. من هو؟
منح الطلاب 5 درجات على سؤال بمادة التربية الإسلامية في امتحانات اليوم.. لماذا؟
وفيق السامرائي يكتب: ليلة القبض على مسعود بارزاني
رويترز: القوات العراقية تشتبك مجدداً مع داعش في الموصل القديمة بعد يومين من اعلان النصر
المرجع السيستاني يرد على استفتاء حول الدية العشائرية.. ماذا قال؟
بالأرقام.. المالية النيابية تفصل استحقاق الراتب التقاعدي
اللويزي مخاطباً سلمان الجميلي: انت مش انت وانت وزير
(واخ) تنشر أسباب مغادرة عمار الحكيم للمجلس الأعلى.. تعرف عليها
وجبة "ثريد" تفتك بالعشرات من مسلحي داعش في تلعفر .. كيف؟
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية