قانون العطل الرسمية: خلافات السياسة والدين تستنزف عجلة الاقتصاد العراقي

بواسطة عدد المشاهدات : 1787
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قانون العطل الرسمية: خلافات السياسة والدين تستنزف عجلة الاقتصاد العراقي

واخ – متابعة

نينا- تقـريـر ...يوسـف سـلـمان : بعد انقضاء عطلته التشريعية واسدال الستار على مسلسل الازمة النيابية ، ماتزال القوانين المهمة تنتظر الضوء الاخضر لادراجها على جدول اعمال جلسات الفصل التشريعي الجديد للبرلمان بحسب الاهمية والاتفاق السياسي.

 

ويحظى مشروع قانون العطل الرسمية بأهمية خاصة بعد ان احتل العراق مركزا متقدما في صدارة دول العالم بعدد أيام العطل، والتي قيل انها تصل الى 150 يوما في السنة، ما يرى فيه الكثير من الخبراء استنزافا للاقتصاد العراقي.

 

ويحتل العراق مركز الصدارة في تنوع المناسبات الوطنية والدينية والعطل الرسمية وغير الرسمية، وقد اضيفت الى هذه المناسبات عطلا اخرى، تفرضها غالبا الاوضاع الامنية والسياسية، فيما تقدر خسارة البلاد بحسب دراسات اقتصادية خلال 7 ايام من العطل بنحو 30 مليون دولار.

 

ويحذر خبراء الاقتصاد من ان زيادة العطل دون تعويض ساعات العمل قد تؤدي الى عجز في ايفاء الدولة بالتزاماتها تجاه مواطنيها، ولا سيما أن الاقتصاد العراقي لا يزال يعاني التلكؤ بسبب الحروب والأزمات المستمرة.

 

وازاء ذلك اعلنت لجنة الثقافة والاعلام النيابية،عن صياغة مقترح لتغيير اسم مشروع قانون العطل الرسمية الى العطل الرسمية والمناسبات الدينية والوطنية.

 

وقالت رئيس اللجنة ميسون الدملوجي للوكالة الوطنية العراقية للانباء/نينا/ ان"قانون العطل الرسمية تضمن 16 يوما كعطلة رسمية، وزعت بنحو 10 مناسبات هجرية و6 ميلادية باستثناء ايام الجمع والسبت".

 

واضافت ان "اللجنة النيابية اقترحت ان تخول المحافظات صلاحية منح 5 ايام ليكون التعطيل بقرار من مجالسها، ومايزيد عن ذلك يكون بموافقة رئاسة مجلس الوزراء".

 

ولفتت الى ان" ايام العطل الاخرى ممكن ان تتخذ من قبل مجالس المحافظات التي لديها المناسبة، ولا تعطل جميع المحافظات".

 

واكدت ان"اللجنة النيابية قدمت مقترحا بان تتبع عطلة المناسبات الدينية للمحافظات،وترك القرار للمجالس المحلية بمنح عطلة في المحافظة او عدمه،باستثناء العاصمة بغداد ،على ان لايتم ادراج هذا الامر ضمن المسودة النهائية لمشروع قانون العطل الرسمية".

 

واقرت رئيس لجنة الثقافة والاعلام النيابية ان تضمين المناسبات الدينية هو ابرز المشاكل التي ماتزال تعترض تمرير مشروع قانون العطل الرسمية.

 

وبينت ان "هناك خلافات داخل اللجنة النيابية بشأن عطل يوم الغدير ،واليوم الوطني العراقي ،وميلاد الرسول الاكرم".

 

واوضحت ان"الجدل مايزال مستمرا بشأن العطل الدينية ،منها يوم المولد النبوي ،وان يعتمد 14 ربيع الاول ام 17 منه، فضلا عن يوم الغدير وهل يكون عطلة رسمية ام تقتصر على المحافظات".

 

ونوهت الى " وجود مطالبات لادخال مناسبة شهيد العلم وهو احد الجنود في صلاح الدين، انزل علم داعش ورفع العلم العراقي وتم اغتياله من قبل قناص داعش".

 

وتابعت ان"الخلاف حول العيد الوطني للدولة العراقية لايعد حساسا ومن الممكن ان يحسم بالتصويت على مجموعة المقترحات المطروحة للنقاش".

 

وافادت ان"هناك عدة مقترحات منها يوم انضمام العراق الى عصبة الامم المتحدة في عام 1932 ،ومقترح لاختيار ذكرى انطلاق ثورة العشرين،واخر يتعلق بالانتفاضة الشعبانية ،واخر يتبنى يوم سقوط النظام السابق، او يوم تغيير النظام الملكي واعلان الجمهورية في 14 تموز ".

 

ورأت ان "مسودة مشروع القانون الذي جاء من الحكومة يعتبر مرضيا ،وفيه قدر كبير من الموضوعية"، فيما نوهت الى ان"التجاذبات السياسية في مجلس النواب هي السبب الاساس في اعاقة تشريع القانون حتى الان".

 

لكن العضو الاخر في اللجنة سروة عبد الواحد قالت ان مشروع قانون العطل الرسمية سيتضمن تحديد 75 يوما عطلا خاصة للمناسبات الدينية والاعياد الوطنية الرسمية للدولة العراقية.

 

وقالت للوكالة الوطنية العراقية للانباء/نينا/ ان"اللجنة النيابية اجرت بعض التعديلات في مشروع قانون العطل الرسمية وستعرض على مجلس النواب في جلسات الفصل التشريعي الجديد".

 

واوضحت ان"التعديلات الرئيسة تتضمن الغاء عطلة 9 نيسان التي كانت محل خلاف وجدل سياسي،فضلا عن اعتبار 1 محرم و 10 عاشوراء عطلتين رسميتين من قبل الحكومة ".

 

واضافت انه"تم تضمين مسودة مشروع القانون بعض المقترحات لاختيار يوم الاستقلال الوطني للعراق، منها 3 تشرين الاول و 14 تموز ".

 

وبينت ان" التوجه الاكثر قبولا هو اختيار يوم 14 تموز الذي صادف تغيير نظام الحكم في العراق من ملكي الى جمهوري".

 

واشارت الى ان" الكتل النيابية اعترضت على اختيار تأريخ انضمام العراق الى عصبة الامم المتحدة 3 تشرين الاول ،عيدا للاستقلال، لان انضمام العراق انذاك كان تحت ظل الاستعمار البريطاني ولايمكن ان يكون ذلك التأريخ يوما وطنيا للاستقلال".

 

وتابعت انه"تم تضمين مسودة مشروع القانون ،نصا يقضي بان تكون المناسبات الدينية التي تستمر لاكثر من اسبوع عطلا خاصة في المحافظات والاقاليم،وتكون لمجلس المحافظة والحكومة المحلية صلاحية تحديد مدتها".

 

بالمقابل اعلنت لجنة الاوقاف والشؤون الدينية النيابية عن حذف الاعياد والمناسبات المرتبطة بالنظام السابق من مشروع قانون العطل المعروض حاليا على مجلس النواب.

 

وقال رئيس اللجنة النائب عبد العظيم العجمان للوكالة الوطنية العراقية للانباء/نينا/ ان"اللجان النيابية بصدد انجاز صياغة تعديلات مشروع القانون،ومنها لجنتا الاوقاف والشؤون الدينية والثقافة والاعلام لعرضه للقراءة الثانية".

 

واشار الى ان "اللجان المعنية بتعديل مشروع القانون لديها اجتماعات مستمرة للوصول الى صورة شبه نهائية حول مسودة القانون ،وحصر الخيارات الاكثر قبولا لعرضه في الجلسات المقبلة".

 

واضاف ان"عدد العطل الرسمية /من غير المناسبات الدينية/ضمن مشروع القانون لم تثبت بشكل نهائي، لوجود مقترحات كثيرة، لكن بمجملها تنحصر بين 30-35 عطلة ".

 

واوضح ان "هناك نقاط خلاف عديدة حول مسودة مشروع القانون ،ولم نرفع منها اي شئ، بل تم تركها بالصياغة نفسها التي وصلت من الحكومة لعرضها للتصويت النهائي امام البرلمان".

 

فيما اكد نائب رئيس اللجنة علي العلاق اعادة طرح مشروع قانون العطل الرسمية خلال جلسات الفصل التشريعي الجديد.

وقال للوكالة الوطنية العراقية للانباء/نينا/ ان"لجنة الاوقاف واللجان النيابية الاخرى المشتركة معها ناقشت مسودة مشروع القانون،لكنها لم تعط القرار النهائي بانتظار حسم الخلاف على المقترحات في جلسة التصويت مباشرة مبينا ان "هناك عدة رؤى ووجهات نظر داخل اللجنة النيابية حول اعتماد بعض المناسبات عطلا رسمية ، منها يوم عيد الغدير".

واشار الى "وجود اطراف تتبنى ان يكون هذا اليوم عطلة رسمية وعيدا وطنيا، واطرافا اخرى تتقاطع مع هذا الرأي".

وتابع ان "المقترحات التي تتعلق باختيار اليوم الوطني ستعرض على مجلس النواب للتصويت على المقترح الانسب ".

واوضح ان "اغلب تلك المقترحات تنحصر حول يوم دخول العراق الى عصبة الامم المتحدة في عام 1932 ،ومقترح اخر باختيار ثورة العشرين ،ورأيا باختيار يوم الانتفاضة الشعبانية ،واخر يتبنى يوم سقوط النظام السابق ،وهناك غيره يدعم يوم سقوط النظام الملكي واعلان قيام الجمهورية 14 تموز ".

 

وكان مجلس النواب استكمل القراءة الاولى لمشروع قانون العطلات الرسمية في الاول من تموز العام الماضي 2015 ،فيما ارجأت هيئة رئاسة البرلمان تحديد موعد القراءة الثانية الى اشعار اخر.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
أجواء ممطرة بدءاً من الخميس المقبل ودرجات الحرارة دون معدلاتها
الشمس تشهد "انفجارات شاذة" تؤثر سلبا على الأرض
البصرة تطالب وزارة الكهرباء بإعادة البوارج التركية لتزويد المحافظة بالطاقة
لجنة برلمانية تحذر: تركيا تحاول إعاقة الانتصارات العراقيـة ضد داعـش
الحكومة تطلب من البرلمان التريـث في إصدار تعديلات قانون العفـو.. لهذا السبب
البيشمركة تعلق على قصف قواتها في سنجار من قبل الطائرات الحربية التركية
واشنطن تؤكد على استقلال القضاء العراقي
داعش يلجأ إلى الانتحاريات بعدما نفد رصيده من الرجال
البرلمان يصوت اليوم على قناعته بأجوبة مفوضية الانتخابات ويقرأ عدداً من القوانين
الحشد الشعبي يحرر قرية تل هلالة شمالي قضاء الحضر
طائرات حربية تركية تقتل عدد من عناصر البيشمركة في سنجار
الكهرباء تبرم عقوداً جديدة في مجال استثمار الخدمة والجباية بجانب الكرخ
إغلاق ستة مكاتب تنتحل صفة الحشد الشعبي في ميسان
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
هذه المحافظات التي أعلنت عن تعطيل الدوام الرسمي فيها الأحد المقبل
وفاة شخص وإصابة 8 جراء تدافع حصل خلال زيارة الإمام الكاظم
وزير الشباب يكشف عن موعد إفتتاح ملعب النجف الدولي
(واخ) تنشر تفاصيل مهمة عن إطلاق سراح الأمراء القطريين في العراق .. تفاصيل تنشر لأول مرة
العراق يصدر بيان رسمي بشأن الصيادين القطريين المختطفين المفرج عنهم
اقتصادي يحذر من تسييل مزيد من الاحتياطي النقدي العراقي
أبقار في شارع مطار بغداد .. شاهد الصور
هذا ما قالته المرجعية الدينية عن "الظواهر العشائرية المحرمة"
على ذمة (NRT).. المختطفون القطريون في ضيافة العبادي الآن
هذا ما قاله مبعوث ترامب لوزير الخارجية العراقي
انباء عن انشقاق محافظ البصرة عن الحكيم وانضمامه الى باقر الزبيدي
ائتلاف علاوي يطالب بإلغاء هيئة المساءلة والعدالة.. لهذا السبب
بالوثيقة.. هذه وصية مقتدى الصدر
مناطق عراقية "مهدد" بالفيضان بارتفاع 3 أمتار
(واخ) تنشر نص مشروع تعديل قانون "العفو العام"
ما علاقة حزب الله اللبناني بإطلاق سراح الصيادين القطريين بالعراق؟
عزة الدوري يظهر بخطاب جديد .. هذا ما قاله
الحكيم للقضاء: احسموا ملف الشخصيات في الخارج اسمحوا لهم بالعودة إلى العراق
المصالحة والمساءلة النيابية: التسوية السياسية ماضية رغم تحفظ واعتراض البعض
وفد آسيوي يزور العراق لبحث ملف رفع الحظر
هذا ما خلفه تفجير سيطرة مدخل بغداد الجنوبي .. شاهد الصور
غداً.. النجف تعطل الدوام بمناسبة زيارة المبعث النبوي
بالفيديو.. هكذا استقبلت "عديلة حمود" في وزارة الصحة بعد اقتناع البرلمان بأجوبتها
(واخ) تنشر جدول الامتحانات النهائية لطلبة السادس الابتدائي للعام الدراسي الحالي
البرلمان يقرر التصويت "سريا" على القناعة بإجابات مفوضية الانتخابات من عدمها
هذه المحافظات التي أعلنت عن تعطيل الدوام الرسمي فيها الأحد المقبل
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية