فيديو مثير في فضاء يحب الثرثرة

بواسطة عدد المشاهدات : 659
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فيديو مثير في فضاء يحب الثرثرة

الكاتب:عبد الزهرة زكي

في الحياة الاجتماعية بتنا نصادف الكثير مما يحصل فيها أو نتوقع ما هو محتمل الحصول، وهذا الكثير يمكن أن يكون غير مغطّى قانونياً.يمكن لحدثٍ ما أو مشكلة أن تحصل ويمكن أن لا يكون هناك تشريع قانوني يغطي الحالة ويعطي حكما مشروعاً بشأنها.في مثل هذه الحالة لابدّ من جهة رسمية تكون مسؤولة عن مراقبة هكذا حالات وتعمل على ملء هذا (النقص) القانوني.

الحياة المعاصرة وتطورات وسائل الاتصال وأساليب استخدامها هي مصدر خصب للتحديات القانونية الآخذة بالاتساع والتي باتت تشكل مصدراً لمشكلات اجتماعية متنامية.تسريب فيديو عبر وسائل التواصل، مثلاً، يجري معه انتهاك الخصوصية هو حالة قد تجد لها المعالجة القانوينة ضمن إطار القوانين النافذة. لكن هذه المعالجة ستكون غير ممكنة حين يكون مصدر التسريب مجهولاً وحين تتعذر معرفته، وما أسهل التواجد المجهول في هذه الميديا المفتوحة.

المصدر مجهول، لكن الفيديو، إذا ما تسرّب وانتشر، فإنه عادةً ما يكون موضوعاً للتعليقات والنقل والترويج، وتزداد فرص نشره وتوسيع دائرة التشهير والمس بالخصوصية كلما كان موضوع الفيديو مثيراً وقابلاً للثرثرة في هذا الفضاء التواصلي المتطلّب دائماً للثرثرة والمسهّل لها. في مثل هذه الحالة يجري التساؤل عن غياب القانون. ما الموقف القانوني من شخص يجد أمامه فيديو فيعلق عليه سلباً أو إيجاباً؟ دعك من التعليق السلبي؛ ماذا عن التعليق الإيجابي، كأن يكون المعلّق يدافع عن الضحية المتضرر بالفيديو مجهول المصدر؟ مثل هذا التعليق، حتى مع حسن نيته، هو أيضاً شكلٌ من الترويج لفيديو تعتقد الأعراف الاجتماعية والأخلاقية بوجوب عدم الترويج له. في العادة يمتنع الإنسان، بدافع الضمير والأخلاق أولاً، عن أي تعليق يمكن أن يخدش خصوصية آخر أو آخرين سواه.

 

يمتنع الإنسان للدوافع المذكورة عن أن يعلّق سلباً حتى مع الجواز القانوني للتعليق السلبي، فيما قد يمتنع مَن هو أشد حِلماً وتدبّراً عن التعليق بوجهيه السلبي والإيجابي كلما كان الصمت على ذلك يسهم في حصر دائرة التشهير والطعن بما يمس خصوصيات الآخرين سواء أكان يعرفهم أم لا يعرفهم. لكن الحياة القانونية لا تترك كل شيء ليقظة الضمائر أو لسباتها. القانون عقد اجتماعي متفق عليه ليفصل بين الجميع وبما لا يترك هامشاً لاجتهادات التفكير والأخلاق وتفصيلهما المسموح والممنوع. الاجتهادات خارج إطار القانون هي نافذة للاختلاف. القانون وسيادة القانون هما وسيلة المجتمعات المتمدنة لحفظ الحقوق وسلامة الحياة والمصالح.من هنا تأتي الحاجة إلى أن يكون التشريع القانوني في الحياة المعاصرة وتحدياتها عملية دائمة الحركة والمراقبة والإنجاز بما يملأ أي فراغ قانوني ويردم أية ثغرة في التشريعات.الأصل في القانون هو العدل، لكن القانون، حتى وإن كان ظالماً، فإنه خيرٌ من غياب القانون.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
بالأرقام.. إجمالي عدد سكان العراق ومعدل اعمار الذكور والإناث
سليم الجبوري: نرفض عسكرة المجتمع.. التنافس السياسي لا يكون من خلال الضغط العسكري
"عروس داعش" الألمانية :هكذا بدأت رحلتي
عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني
ائتلاف المالكي: تأجيل الانتخابات يجر البلد إلى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة
دولة القانون تكشف: سندخل الانتخابات بقائمتين.. هذه التفاصيل
تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد
أسرة ملكة جمال العراق تفر من بغداد.. لماذا؟
الجعفري: التحالف الدولي ليس بصدد إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق
شرطة النجف تعلن إطلاق حملة ضد "المتسولين"
تحذيرات من مرض "التهاب السيلفي"
انطلاق اكبر عملية لإغلاق "ثغرات الموت" في ديالى
بهاء الأعرجي: الدولة فشلت بإجراء الإصلاحات.. علينا تبني مشروع "الأغلبية السياسية" لإنقاذ العراق
سوق الاوراق المالية يحقق ارتفاعات في عدد الاسهم
العشرات يتظاهرون جنوب الكوت احتجاجا على مشروع خصخصة الكهرباء
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
العبادي يكشف: هذه أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق
الأمم المتحدة تحدد 6 أولويات للعراق بعد إعلانه النصر على داعش.. تعرف عليها
العراق يتحفظ على "ضعف القرار العربي" ورفض مقترحه بشأن القدس
الزراعة تمنع استيراد محصول البطاطا
غلق مطاري اربيل والسليمانية يتسبب بخسارة الاقليم 400 الف دولار يوميا
الانواء الجوية تتوقع اجواءً متباينة غدا الخميس
طيران الجيش يقصف قوات "كردية انفصالية" شنت هجمات صاروخية على طوزخورماتو
الحشد الشعبي: حددنا مواقع "جماعة الرايات البيض" وسنضربهم بهذه الطريقة
طالباني: هؤلاء "فراعنة الفساد" في إقليم كردستان
العيسى يوجه بتخفيض أجور الموازي لأبناء القرى والنازحين وذوي الدخل المحدود
مكتب العبادي يوضح سبب عدم ذكر اسم البيشمركة في خطاب النصر
توقعات نيابية بعقد جلسة استثنائية لتمرير موازنة 2018
تقرير: بأجواء الفرح والانتصار.. صحفيو العالم يجددون دعمهم لزملائهم في العراق
صحة بغداد تغلق 7 قاعات لبناء الاجسام في العاصمة
التربية تحدد موعد امتحانات نصف السنة
العراق يدخل البند السادس بعد خروجه من السابع
الحطاب: نقيب الصحفيين العراقيين يعقد اجتماعا مع ممثلي الوزارات والجهات الساندة.. لهذا الهدف
عبد اللطيف: حملة الفساد ستحظى بدعم السيستاني وستشمل هؤلاء المسؤولين
ريزان شيخ دلير: المرأة العراقية في خطر ونون النسوة لامحل لها من الإعراب
هيأة النزاهة: سنفتح ملفات فساد كبرى على مستوى العراق وهذا أبرزها
امطار وانخفاض بدرجات الحرارة طقس يوم غد
هيأة الحج تدعو الفائزين بالقرعة التكميلية الى تسديد الدفعة الاولى من التكلفة
منبئ جوي: انخفاض كبير للحرارة في العراق تصل الى الصفر المئوي
صندوق النقد الدولي يؤكد تحقيق تقدم مع العراق بشان موازنة العام 2018
النفط: إنشاء أنبوب جديد لنقل صادرات كركوك الى فيشخابور
لليوم الثاني.. الدولار ينخفض أمام الدينار في البورصات العراقي
الهجرة تعلن إعادة 446 لاجئاً عراقياً من مخيم الهول في سوريا
حركة التغيير تقرر الخروج من حكومة الإقليم والبرلمان وتتحول إلى معارضة
جامعتان عراقيتان من بين أفضل الجامعات العربية
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية