مؤتمرات أم مؤامرات؟

بواسطة عدد المشاهدات : 4533
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مؤتمرات أم مؤامرات؟

 الكاتب: يــــوسف المــحمـداوي

علق عبد الله بن عمر على الصراع بين الأمويين والزبيريين قائلا: (كنت اتمنى أن لا أموت حتى أعلم  الى م يصير أمر ابن الزبير، فيرحم الله أبا بكر- يقصد عبد الله بن الزبير- طلب دراهم العراق ورحم الله مروان طلب دراهم الشام!). أنا اليوم أتمنى كما تمنى بن عمر واعتقد يشاركني اغلب المواطنين بهذه الامنية ان نعرف الى اين ستأخذنا مؤامرات -عفوا- مؤتمرات الخارج ،ونحن نعلم علم اليقين وبما لايقبل الشك نتيجة لتجربة اعوام ما بعد التغيير ان اغلب الحاضرين في تلك المؤتمرات همهم دراهم العراق وحصصهم المتأتية من أعداء هذا البلد وتحت يافطات تمجّد الوطن والمواطن في الظاهر ،ولكنها في الحقيقة تنفيذ لاجندات خارجية هي السبب الرئيس في ما حصل ويحصل في البلاد من خراب، ومنذ العام 2003 والى يومنا هذا ويتوالى انعقاد تلك المؤتمرات في الخارج دون الحصول من المؤتمرين على حل واحد يخدم العراق، واذا كان هناك من يصرح او يقول بان تلك المؤتمرات وجدت لرفع المظلومية عن اخوتنا السنة التي فرضتها عليهم الطائفة الشيعية كما تصرح بها خطابات وبيانات الفتنة، اقول فلنصدق تلك التصريحات وبنفس الوقت نسأل ما الذي جلبته تلك المؤتمرات لساكني الخيام من اخوتنا السنة؟، وما الذي قدمته للمهجرين السنة في اقليم كردستان وغيره؟. اليوم الجميع يسأل لماذا المؤتمرات يجب ان تكون في الخارج؟ لماذا نستبعد بغداد او اربيل؟ ، فمن رعاية قطرية الى اردنية الى سويسرية الى تركية لتلك المؤتمرات، فمن غير المعقول ان تشرف الدوحة التي هي راعية الارهاب  على مؤتمر الدوحة متمثلة بوزير خارجيتها خالد العطية، وبمشاركة العديد من المسؤولين العراقيين السابقين والمتهمين والمحكومين بقضايا ارهابية ، فهل هولاء يمثلون سنة  العراق حتى يتبعهم ساسة الداخل ام ان للمال اقوالا وافعالا؟ حاشا لله ان يكون المجرم ممثلا لابناء جلدتي اخوة الشهيدة امية واخوة الالاف من الشهداء الذين جادوا بالروح من اجل عرضهم وارضهم، وهنا أسأل لماذا تركيا عقد فيها حوالي15 مؤتمرا في حين هي احد المساهمين في وجود داعش،فضلا عن كونها لاتختلف عن داعش باحتلال الاراضي

 العراقية ؟. 

ختاما أقول اني لاحظت ان اغلب المؤتمرات التي حصلت في الخارج سواء في الدوحة ،جنيف ،عمان ،اسطنبول، انقرة، وغيرها من المؤتمرات عقدت يوم الاربعاء، واتمنى من القارئ التأكد من ذلك،لكون اغلب فجائعنا حدثت يوم الاربعاء ومنها كمثال،تفجير المرقدين في سامراء، فاجعة جسر الائمة، تفجير مقر الامم المتحدة في بغداد ،تفجيرات المسيب والحلة  ومدينة الصدر، ولاننسى سيطرة "الدواعش" على الموصل ايضا كان يوم الاربعاء، ويتذكر نزلاء سجن"ابو غريب" ان يوم الاربعاء هو الموعد الثابت لتنفيذ عقوبات النظام السابق الصادرة بالاعدام.

 

 اللهم اتقنا شرور واشرار الاربعاء على الرغم من كونه كان يوم زواجي.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
مكتبه: المالكي لا يضع فيتو على الولاية الثانية للعبادي
تعرف على أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء
الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية يشرعان بعملية استباقية في محور بادية النجف
عمليات بغداد تعلن اعتقال مطلوبين بتهم التزوير والسرقة وترويج المخدرات
مرشح "مفاجأة" من التيار الصدري يدخل سباق رئاسة الحكومة مع تزايد التوقعات
بالتفاصيل: سباق بين العبادي والمالكي لتشكيل الكتلة الاكبر.. احدهما جمع 160 مقعدا والثاني 140
بالأسماء.. 31 مرشحاً فقط نجحوا بعبور "القاسم الانتخابي"
تحالف العبادي: تفاهماتنا مع الصدر والحكيم وعلاوي الأكثر صلابة والأقرب للبلورة
اليوم.. البرلمان يعقد جلسة استثنائية لمناقشة ملف الخروق الانتخابية وتراجع عن مساعي الغاء نتائج الانتخابات
تعرف على اسماء مرشحي "الكرد" لمنصب رئاسة الجمهورية
الاتصالات تحدد أوقات وأيام قطع خدمة الانترنت في العراق وتكشف السبب
التيار الصدري يعلن موقفه من قرار البرلمان حول نتائج الانتخابات
استشهاد مدير شرطة العلم خلال عمليات تفتيش في مطيبيجة
ما قصة “الصفقة” التي اعادت الخنجر إلى بغداد؟
التقاعد تباشر بتوزيع مكافأة نهاية الخدمة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية