الكرد وملامح ما بعد {داعش}

بواسطة عدد المشاهدات : 1556
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكرد وملامح ما بعد {داعش}

شوان داوودي*

مع اقتراب نهاية تنظيم داعش في العراق تتضح شيئا فشيئا ملامح مرحلة ما بعد سيطرة هذا التنظيم الارهابي، وفي مؤتمر انقرة الذي عقد كإطار سياسي لاختيار قيادة للسنة لمرحلة ما بعد داعش والذي جرى بموافقة جميع الاطراف السنية المشاركة وتوافق خمس دول داعمة وبمباركة ايران واستبعاد قسم من القيادات السنية التقليدية التي يطلق عليها القادة الشباب لقب الديناصوات على سبيل المثال: (اسامة النجيفي، صالح المطلك، رافع العيساوي) وحتى خميس الخنجر.

كان ذلك ابرز ملامح المرحلة المقبلة. في البداية هاجمت مؤتمر انقرة بعض الاطراف الشيعية ووصفته بالخيانة وعملت على جمع التواقيع وطالبت المدعي العام بتسجيل دعوى قضائية ضد المشاركين في المؤتمر المذكور وجر اعضاء البرلمان والمحافظين المشاركين فيه الى المحاكم.

اشيعت اكثر من مرة انباء عن مشاركة رئيس البرلمان سليم الجبوري في المؤتمر, لكن الامر جرى نفيه، وقد سعى الجبوري اكثر من مرة الى السفر الى تركيا لكن جرى اقناعه بالعدول عن ذلك، وقبل اقلاعه من بغداد الى انقرة التقى الايرانيين، ووصل اخيرا الى تركيا مع نهاية المؤتمر، حيث جرى التصويت بالاغلبية على اختياره رئيسا لهذا الاطار الجديد الذي خلق ليجمع السنة فيه.

بعد تسريب قرارات المؤتمر واسماء قيادة هذا التشكيل السياسي الجديد لم يعد للضجة التي اثيرت حوله وجود, ولم نعد نسمع صوتا لمن هيج الدنيا عليه.

بحسب الانباء فان ممثلي كل من السعودية وقطر والاردن والامارات وتركيا كانوا حاضرين في المؤتمر, ولم يسمح لأي من المشاركين في المؤتمر باستخدام اجهزة المحمول, بل وحتى استخدام الاقلام والاوراق التي تم حظر ادخالها الى قاعة المؤتمر.

من جانب اخر كشف حسن العلوي مضمون رسالة حزب البعث المنحل الى ايران والتي بعثها عزت الدوري عن طريقه، وتم تأكيد صحة ارسال الرسالة عبر بيان اصدره صلاح المختار احد قادة البعث البارزين, والتي طرح فيها رأي البعث في مرحلة ما بعد داعش وتخليه عن العمل المسلح, كما شارك قسم غير قليل من قادة السنة الشباب في عملية سياسية لتشكيل حزب جديد باسم (حزب اتحاد القوى الوطنية), وهذه الاحداث تظهر ملامح القيادة السنية في مرحلة ما بعد داعش.

اتضح من الخطابات والبيانات ان السنة يستعدون لادارة محافظاتهم, اي ان يكون لديهم اكثر من اقليم وان يكون عملهم الاساسي هو اعادة اعمار مناطقهم واعادة اهاليها الى اماكنهم, وتجري الاستعدادات لاعمار المناطق السنية المنكوبة, وجرى ايضا توزيع المهام حسب التسريبات وبالشكل التالي: تتولى السعودية والامارات اعمار محافظة الانبار, فيما اخذت كل من تركيا وقطر على عاتقها مهمة اعادة اعمار محافظة نينوى، وسلمت محافظة تكريت وما حولها الى الامارات وقطر والكويت وهي الدول الثلاثة التي ستتولى اعمار المناطق المتضررة من محافظة ديالى وكركوك، واجمعت كل هذه البلدان والقوى السنية على ان يكون الاردن هو المقر الرئيسي لهذا العمل وللرقابة والمتابعة, وان يعقد مؤتمرهم المقبل في العاصمة الاردنية عمان.

الشيعة في مرحلة ما بعد داعش احتفظوا لانفسهم بالسيطرة في العموم على بغداد وحزام بغداد ومحافظة ديالى ومناطق من محافظة صلاح الدين، فيما تركوا المناطق الاخرى من صلاح الدين والانبار ونينوى للسلطات المحلية السنية.

لكن يبقى الامر الذي لم يتضح بعد هو مسألة الكرد سواء كان أقليم كردستان او المناطق الكردستانية خارج الاقليم، فالاقليم يتعرض الى مجموعة كبيرة من الازمات، وتعمقت فيه الخلافات السياسية بشكل بات يهدد الكيان السياسي للاقليم, اضافة الى المشاكل الداخلية والقضايا السياسية المصيرية مع الدولة العراقية التي ضلت معلقة بل وازدادت تعقيدا, كذلك عدم القدرة على التفاهم مع المكونات الموجودة في كردستان كالتركمان والمسيحيين، وفوق كل ذلك محنة الكرد الايزيديين في سنجار, وموضوع حزب العمال الكردستاني وكرد كردستان سوريا.

اكبر كارثة تكمن في ارتباط مصالح الحزب الديمقراطي الكردستاني بتركيا، ليس هذا لوحده فيما يتعلق بالقضية الكردية بل ويتضح ان الدول ذاتها التي تعمل على توحيد البيت السني واعادة اعمار المناطق السنية, تعمل على تعميق الخلافات داخل البيت الكردي, وتدمير كردستان وانهاء الحكم الكردي فيها.

الشيعة سيقودون السلطة في مرحلة ما بعد داعش بشكل اقوى, وسيفرضون نفوذهم والسنة اخذوا عبرة مما جرى وسيقومون بادارة مناطقهم ويعيدون اعمارها وبذلك سوف يتحولون الى شريك اصيل في السلطة العراقية, لكن وضع الكرد الحالي في كردستان لا يدفعنا للتفاؤل خصوصا ان المنطقة تمر في ظروف حساسة وتتجه نحو متغيرات كبيرة, والجميع يسعى لتوحيد صفوفه الداخلية فيما نستمر نحن الكرد في فرقتنا, وها هم الآخرون يعملون على تحويلنا الى ادوات حرب بالوكالة ضد بعضنا البعض من اجل تدمير بيتنا الداخلي, بذلك يتضح ان الكرد هم اكبر اعداء لأنفسهم.

 

*نائب في البرلمان العراقي

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
خيارين ستضعهما بغداد أمام أربيل بشأن المنافذ الحدودية
مفوضية كردستان: اكثر من 93% صوتوا لصالح الاستقلال
العبادي بشأن إجراء الاستفتاء: سنصعد من إجراءاتنا تجاه مسؤولي "الفوضى والفتنة"
استشهاد وإصابة 12 مدنيا بانفجارين منفصلين في بغداد
هل تم منع سير مركبات "الأرقام الشمالية" في بغداد؟
وزارة العدل "مهددة" لإعدامها الإرهابيين
أردوغان يهدد الكرد في العراق بـ"الجوع": الخيار العسكري مطروح ضد كردستان
مناورات جوية عراقية - تركية فوق كردستان
المؤتمر الوطني: حققنا ما لم يحققه الآخرون وندعو لتيار جديد بعيد عن "الفاشلين"
إسرائيل المستفيد الأكبر من استفتاء كردستان واحتفت مبكرا بالاستقلال
انطلاق المرحلة الثالثة من المناورات العراقية التركية
القبض على ارهابيين أثنين في ذي قار
الجبوري من وزارة الدفاع: استفتاء كردستان "فتنة"
النفط يسجل أعلى مستوى منذ تموز 2015 وبرنت يقترب من سعر 60 دولار
السفارة الأمريكية: استفتاء كردستان غير ملزم.. ندعم عراق موحد
مسؤول كردي في بغداد يصوت للاستفتاء ودعوة العبادي لانهاء تكليفه
دولة القانون تدعو الى تحويل حصة كردستان من الموازنة الى المناطق الغربية
هذا ما بحثه المالكي مع السفير المصري
(واخ) تنشر ورقة الاستفتاء وماذا تتضمن
حنان الفتلاوي تدعو إلى "طرد" معصوم
تحرير (9) قرى شرق أيسر الشرقاط
سليماني لبارزاني: ستؤجل الاستفتاء بالقوة أو باللين
هيئة الحج والعمرة: اكتمال تفويج جميع الحجاج العراقيين إلى ارض الوطن
مع قرب الاستفتاء.. المدفعية الإيرانية تقصف بكثافة مناطق حدودية مع إقليم كردستان
إكمال الصفحة الأولى من عملية تحرير الحويجة
اجتماع في أربيل اليوم لبحث تأجيل استفتاء كركوك
بارزاني يمهل الحكومة العراقية "3 أيام"
عالية نصيف تطالب بـ"تجميد" مناصب الكرد
النزاهة: التمييز الاردنية صادقت على تسليم المدان مدير التسليح بوزارة الدفاع للعراق
المؤتمر الوطني: المنظومة الحاكمة فشلت بإدارة الدولة.. العراق يشهد تراجعاً على كافة الأصعدة
مفاوضات في بغداد وواشنطن لإعادة حزب البعث للواجهة بأسم جديد.. هذه التفاصيل
في أغرب تزوير.. قروض زراعية باسم شخصيات سياسية وفنية
بالتفاصيل.. بعد تهديدات أميركية بارزاني يعلن تأجيل الاستفتاء
بارزاني يهدد: سنواجه بقوة كل من يفكر باخذ كركوك منا
الكشف عن مقترح الدول العظمى للبارزاني مقابل تأجيل الاستفتاء
بعثة الحج : 28 مكتب خدمة في عرفة ومنى جهزت بشكل كامل لمكوث الحجاج
بارزاني يعلنها: هذا شرطنا مقابل تأجيل الاستفتاء
الكشف عن القبض على اكبر عصابة في وزارة الصحة بينهم "شقيق الوزيرة"
من هم مسلمو الروهينغا؟
النزاهة تكشف عن تفاصيل اعتقال السوداني في مطار بيروت
مسؤول كردي في بغداد يصوت للاستفتاء ودعوة العبادي لانهاء تكليفه
الحكيم يكشف: الساعات المقبلة تحمل "مفاجآت" في الاستفتاء
مسؤول كردي: القوات العراقية ستشن هجوما على كركوك.. متى؟
دولة القانون تدعو الى تحويل حصة كردستان من الموازنة الى المناطق الغربية
الاتحاد الأسيوي يبدأ تحقيقاً بشأن مباراة السعودية واليابان
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية