وفيق السامرائي يكتب .. ثلاثة أعوام على سقوط الموصل

بواسطة عدد المشاهدات : 892
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وفيق السامرائي يكتب .. ثلاثة أعوام على سقوط الموصل

 

قبل خمسة أشهر من سقوط الموصل كانت صورة المؤامرة واضحة، ووجهت تحذيرا تلفزيونيا الى المحافظ وغيره من أن الموقف في الموصل سيكون أسوأ وأخطر مما هو في الأنبار بـ 100 مرة. لكن المؤامرة كانت كبيرة إقليمية ومحلية وحتى الذين ينتقدون الآن لم يبادروا بشيء، ومعظم المعنيين كانوا منشغلين بالمصالح الخاصة والحزبية. ومعظم الكل شركاء في ما حدث.

تصرفات مسعود وسلوكه وتصريحاته (ومن بينها مصطلح حدود الدم)، والاتصالات التي كان يجريها ضباط ركن بعثيون كبار يقيمون في أربيل ومنها حصل معنا شخصيا، تدل، إن لم نقل تعطي دليلا قطعيا، على ضلوعه في المؤامرة.

لم تكن في تلك المرحلة طائرات لدى العراق وتوسط ابو مهدي المهندس لدى إيران وجلب (5) طائرات سوخوي وباشرت بالقصف، ومع تشكل الحشد الشعبي ودعوة المرجعية العليا وتلبية الشباب للنداء، وتنشيط دور مكافحة الإرهاب والجيش والشرطة..، تم احتواء تهديد الدواعش الذين وصلوا الى اطراف بغداد، وتذكرون دورنا في التصدي الإعلامي من خلال الظهور التلفزيوني يوميا وتأكيدنا على أن بغداد (عصية) عليهم وسيتم دحرهم، وسامراء عصية..رغم جبن وتخاذل كثير من السياسيين.

وبعد ثلاث سنوات من التآمر يصر مسعود على إجراء الاستفتاء على الانفصال عن العراق بدفع بعضه (خليجي) متوهما تمام الوهم، فلا الموقف الأممي ولا الإقليمي المباشر يسمحان بذلك، وما يراه من ضعف في مركزية الحكم يمكن أن تتغير معطياته تجاهه وتجاه الحكم نفسه.

الطمع في كرسي الحكم وأوهام التحالفات الحزبية لا ينبغي أن تقود الى الاتفاق بأي شكل مع شخص جُبِلَ على الغدر، فمن يتحالف معه من عرب العراق يرتكب خطيئة لا تغتفر.

وقصة التنسيق الناجح من قبل الحكومة مع رئاسة الإقليم هراء محض.

الاعتراض الأميركي على الاستفتاء لا يؤخذ به في ظل اضطراب سياسي داخلي وخارجي أميركي وطمع في ثروات الآخرين. لكن الموقف الإقليمي مستفز تماما من تصرفات مسعود، وستكون ردودهم خارج نطاق السيطرة.

معظم العراقيين يريدون التخلص من وجع رأس التهديد بالانفصال الكردي، لكن المشكلة أعقد كثيرا من جرة قلم واتفاق، وقصة الحدود بالغة التعقيد وستقود الى مواقف خطيرة للغاية.

ومع احترامنا الكامل والصادق للحقوق المشروعة للأخوة الكرد (كاملة)، فإن مسعود يجرهم الى وضع خطير في ظرف مضطرب وملتهب. وعلى بغداد أن تدع مسعود (يستفتي) وأن تتصرف هي ضمن حدود المحافظة على المصالح العليا، وألا تخضع الحكومة لتجاوزاته. وفي النتيجة سيعود الى بغداد خاسرا فاشلا مضطرا وعندئذ حسابوه على كل قطرة دم تسبب فيها، أو سيهرب، نتيجة تدخلات إقليمية، كما هرب والده عام 1946 بعد فشل جمهورية مهاباد.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
النجيفي: لغة الحوار توقفت.. تم فتح بوابة الحركات العسكرية
الصدر بشأن إقالة معصوم: لا أجده صحيحاً في هذه الفترة
المهندس والعامري يشرفان على عمليات كركوك.. هذا السبب الرئيس لانهيار البيشمركة
خلية الإعلام الحربي: اعتقال "أيمن سبايكر".. من هو ؟
إرتفاع بإسعار المواد الغذائية والوقود وانتشار "مسلحين" مجهولين في كركوك
التغيير تستغرب عدم تقديم بارزاني استقالته
الزبيدي يكشف: مصانع كبيرة للعبوات والسيارات المفخخة في كركوك.. الهدف ضرب المناطق الشيعية
مقرب من العبادي: الغاء نتائج الاستفتاء ما زال شرطا للحوار مع كردستان
إعادة تشغيل سايلو الموصل بعد توقف دام لاكثر من ثلاث سنوات
تأجيل جلسة البرلمان إلى السبت المقبل لعدم اكتمال النصاب
بماذا وصى المرجع السيستاني زوار الأربعين؟
القوات العراقية تسيطر على حقول بابا كركر وشركة نفط الشمال
اليوم.. بارزاني يلقي خطاباً بشأن دخول القوات الاتحادية كركوك
العبادي: حكومة كردستان أوشكت على الافلاس.. لهذا السبب
ما هو دور إيران في عمليات كركوك؟
الزبيدي يكشف: هناك مخطط منذ السبعينات لإقامة دولة كردية.. من صاحب المخطط؟
بالفيديو.. كيف سيتحالف المجلس الأعلى والعبادي والمالكي والعامري؟ هذا ما كشفه قيادي شيعي بارز
(واخ) تكشف تفاصيل هجوم الدواعش على الرمادي
النجيفي: لغة الحوار توقفت.. تم فتح بوابة الحركات العسكرية
ماذا قال باقر الزبيدي عن مسعود بارزاني قبل ٢١ عام؟
قاسم سليماني يكشف: هذا سبب "الخلاف" بين بغداد وأربيل
بالتفاصيل.. القبض على "إرهابي" حاول استطلاع مستشفى في الناصرية تمهيدا لتفجيره
باقر الزبيدي يكشف: هذا ما يفعله حزبا بارزاني وطالباني للتخلص من ورطة الاستفتاء
الداخلية تعد "قوات خاصة" لكل محافظة في العراق
آلا طالباني تكشف سر لف جثمان مام جلال بعلم كردستان
الصدر بشأن إقالة معصوم: لا أجده صحيحاً في هذه الفترة
الصدر يدعو لوحدة الصف وعدم إرجاع "الفاسدين والطائفيين" إلى سدة الحكم
الكشف عن تفاصيل جديدة حول هروب محافظ البصرة السابق "ماجد النصراوي"
مسؤول كردي في بغداد يصوت للاستفتاء ودعوة العبادي لانهاء تكليفه
المهندس والعامري يشرفان على عمليات كركوك.. هذا السبب الرئيس لانهيار البيشمركة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية