عسكريون عراقيون يكشفون عن سقف زمني لتحرير الموصل القديمة

بواسطة عدد المشاهدات : 10186
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عسكريون عراقيون يكشفون عن سقف زمني لتحرير الموصل القديمة

 

واخ – بغداد

قال مسؤولون عسكريون عراقيون إن "أسبوعاً واحداً على نهاية معركة الموصل القديمة سيكون مناسباً، إذا استمرت الأجواء ملائمة لاستمرار العمليات من دون عواصف ترابية، كما حصل الأسبوع الماضي".

وقال المسؤولون " ان القوات الامنية تشتبك حالياً مع 200 إلى 300 مسلح من تنظيم داعش مع القوات العراقية المشتركة التي تندفع بقوة قوامها نحو 20 ألف مقاتل من جميع الاتجاهات، وسط قلق بالغ على مصير نحو مئة ألف مدني حشرهم داعش في تلك المنطقة.

 وقال قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت إن "قواتنا تتجه لإعلان تحرير كامل مدينة الموصل خلال أيام قليلة" .

وأصدر رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أخيراً، توجيهات للقيادات العسكرية بضرورة عدم وضع أي سقف زمني لإكمال تحرير الموصل، بعد ستة وعود أطلقها قادة عسكريون حول انتهاء العمليات العسكرية وإعلان الموصل محررة.

ويضيف جودت أن "السيطرة على جامع النوري ستكون بمثابة تدمير مشروع خلافة البغدادي، وضربة رمزية كبيرة للتنظيم وأنصاره"، لافتاً إلى أن "المناطق الأثرية هي المشكلة الثانية بعد المدنيين المكدسين في تلك المنطقة، إذ سيكون استخدام السلاح الثقيل خطأ كبيراً، رغم قدرته على حسم المعركة مع الإرهابيين".

 وكشفت الأمم المتحدة أن نحو 100 ألف مدني يحتجزهم داعش كدروع بشرية وسط المدينة القديمة في الموصل.

 وقال ممثل مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق، برونو جدو، في مؤتمر صحافي في جنيف، إن داعش يحتجز المدنيين خلال معارك خارج الموصل، ويرغمهم على التوجه إلى المدينة القديمة، أحد الأحياء الأخيرة التي لا تزال تحت سيطرته.

وباشرت القوات العراقية، ممثلة بجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية ووحدات خاصة من الجيش العراقي، أمس الأحد، عملية اقتحام المربع القديم للموصل، أو ما يعرف بـ"الموصل القديمة"، التي تبلغ مساحتها نحو ثلاثة كيلومترات فقط، وتقع فيها المنارة الحدباء وجامع النوري، الذي ألقى زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، خطبة خلافته الأولى منه، منتصف العام 2014.

ويكشف نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع العراقية، النائب نايف الشمري، ، عن أن "تلعفر هي وجهة القوات المشتركة المقبلة بعد الموصل"، موضحاً أنه "بعد اكتمال عملية الموصل خلال أيام، سيتم التوجه إلى تلعفر، وستتولى القوات العراقية عملية اقتحام المدينة".

 وأضاف أن "الجدول الزمني يشير إلى إمكانية تحرير تلعفر والحويجة والقائم، آخر وأهم ثلاثة معاقل للتنظيم في العراق قبل نهاية العام الحالي".

 وأوضح أنه "تم إعداد خطة كاملة من قبل قيادة العمليات المشتركة لتحرير قضاء تلعفر، ومن دونه لن يكون بمقدورنا الإعلان عن تحرير نينوى بالكامل" وفقاً لقوله.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية