هذا ما بقي لدى "داعش" في العراق من مناطق ومدن بعد استعادة الموصل

بواسطة عدد المشاهدات : 1059
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هذا ما بقي لدى "داعش" في العراق من مناطق ومدن بعد استعادة الموصل

 

 

واخ – بغداد

بعد ثلاث سنوات من اجتياح تنظيم "داعش" للعراق واحتلاله مدن شمال وغرب البلاد بشكل كامل، بما فيها من مدن رئيسية كالفلوجة والرمادي والموصل وتكريت وسامراء، ما عادل نسبته 49 في المائة من مساحة العراق الإجمالية، ووصوله إلى محيط العاصمة بغداد ومحيط عاصمة كردستان مدينة أربيل، تنحسر اليوم مساحة سيطرة التنظيم ويتراجع عديد أفراده وفاعليته كقوة على الأرض، وبالكاد تبدو الخارطة العراقية تضم بضع نقاط سوداء تشير إلى سيطرة "داعش" عليها.

واستخدم العراق في معارك استعادة السيادة على مدنه 870 ألف جندي وعنصر أمن، و120 ألف عنصر من الفصائل التابعة للحشد الشعبي، التي تشكّلت غالبيتها بعد سقوط الموصل في حزيران 2014، بحسب "العربي الجديد".

كما دخلت قوات حرس الحدود الكردية "البشمركة" على الخط واستخدمت 51 ألف مقاتل للدفاع عن الإقليم والمدن الكردية المجاورة التي احتلها التنظيم، وتجاوزتها بالانتقال إلى مدينة عين العرب السورية لقتال التنظيم هناك.

في المقابل، تشكّل التحالف الدولي بقيادة واشنطن وعضوية 61 دولة، وأرسل قوات غربية إلى العراق بواقع 16 ألف عسكري موزعين على نحو متفاوت، إذ أرسلت واشنطن 11 ألفاً، تليها بريطانيا بواقع 1200 عسكري، ثم فرنسا وألمانيا وكندا وأستراليا وإيطاليا والنرويج والسويد ودول أخرى بأعداد متفاوتة.

كما واستقدمت إيران إلى العراق 9 آلاف عنصر من الحرس الثوري والباسيج والمرتزقة الأفغان والباكستانيين، الذين شكّلوا في العراق ما يُعرف بـ "المدافعين عن الحرم"، فيما دخل "حزب الله" اللبناني ضمن قوى الساحة العراقية بدفع المئات من عناصره إلى العراق لمساندة "الحشد الشعبي".

مدن متبقية بيد "داعش"

من داخل مكتب وزير الدفاع العراقي، عرفان الحيالي، في بغداد، بدت خارطة العراق أقل سواداً، إذ لم يعد تنظيم "داعش" يسيطر اليوم إلا على 5 في المائة من مساحة العراق.

ووفقاً لمصادر داخل وزارة الدفاع، فإن المدن التي ما زالت تحت قبضة "داعش"، ويُتوقع أن تطلق بغداد حملة عسكرية واسعة لاستعادتها مطلع الشهر المقبل، تبدأ شمالاً وهي:

تلعفر: تقع إلى الغرب من الموصل بنحو 70 كيلومتراً على مثلث حدودي مع تركيا وسورية، وتبعد عن تركيا 61 كيلومتراً وعن سورية بنحو 77 كيلومتراً، ويبلغ عدد سكانها ربع مليون نسمة غالبيتهم من التركمان السنّة، فضلاً عن العرب السنّة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد هدد في نيسان الماضي، بالتدخّل العسكري في حال شارك "الحشد الشعبي" باقتحام المدينة، بسبب مخاوف أنقرة من عمليات تطهير طائفية عرقية ضد التركمان العراقيين السنّة.

وسيطر تنظيم داعش على المدينة بعد يومين من سقوط الموصل في العاشر حزيران 2014 واتخذها معقلاً رئيسياً له بعد الموصل، ومنها أبرز قيادات التنظيم، الذين بينهم ومنهم أبو علي العفري نائب زعيم "داعش"، وقُتل العام الماضي بغارة أميركية قرب الموصل.

العيّاضية: بلدة تقع إلى الغرب من تلعفر بنحو 11 كيلومتراً، ويسكنها أكثر من 50 ألف مدني غالبيتهم من العرب السنّة مع قومية تركمانية ومسيحيين أرمن، تحتوي على مناجم الكبريت العراقية وسيطر عليها تنظيم "داعش" بعد سقوط الموصل بيوم واحد.

الحميدات: بلدة تقع على بُعد 50 كيلومتراً شمال غرب الموصل، يبلغ عدد سكانها نحو 30 ألف نسمة من العرب المسلمين (قبيلة شمر) والمسيحيين، كانت موقعاً عسكرياً للعباسيين بسبب ارتفاعها عن المدن المجاورة لها، وتحتوي على أطلال عباسية قديمة.

سيطر تنظيم "داعش" عليها بعد ساعات من سقوط الموصل بيده، ويحتجز حتى الآن أهلها ويفرض إقامة جبرية عليهم ويعاقب من يحاول الفرار منها.

المحلبية: بلدة صغيرة تقع على بُعد 35 كيلومتراً من الموصل إلى الغرب، ويبلغ عدد سكانها 14 ألف نسمة تقريباً، وغالبيتهم من القومية التركمانية السنّية.

القحطانيّة: بلدة قرب سلسلة جبال سنجار شمال غرب الموصل يسكنها نحو 20 ألفاً، غالبيتهم من الديانة الأيزيدية.

وتعرضت القحطانية إلى واحدة من أبشع جرائم التنظيم، عندما نفذ عمليات سبي للنساء وقتل للرجال فيها إثر فرار الجيش العراقي منها في  14 حزيران 2014 بعد سقوط الموصل بيد التنظيم.

أما في كركوك، فما زال التنظيم يسيطر على:

الحويجة: وهي مدينة كبيرة يبلغ عدد سكانها نحو 550 ألف نسمة، تقع إلى الجنوب الغربي من كركوك ويقطنها عرب سنّة من عشائر العبيد وشمر والدليم والعكيدات وعنزة، وتُعتبر ثاني أكبر مدن العراق الزراعية،

وسيطر تنظيم "داعش" على الحويجة في 18 حزيران 2014، ويحتجز سكانها ويمنعهم من المغادرة حتى الآن.

سلسلة جبال حمرين: يسيطر التنظيم على نحو 40 في المائة من سلسلة الجبال هذه، التي تمتد بين كركوك ومحافظة ديالى. وتواجه القوات العراقية والتحالف الدولي تحديات في إخراج التنظيم منها، بسبب صعوبة تنقّل الوحدات البرية والعربات في المنطقة تلك، عوضاً عن وفرة المخابئ داخل الجبال التي يستفيد منها التنظيم.

وفي محافظة صلاح الدين، يوجد التنظيم في:

الساحل الأيسر لمدينة الشرقاط: تمكّنت القوات العراقية من تحرير الساحل الأيمن من نهر دجلة لمدينة الشرقاط مطلع العام الحالي، إلا أن ساحلها الأيسر ما زال تحت سيطرة التنظيم. والشرقاط مدينة تقع إلى الشمال من محافظة صلاح الدين ويبلغ عدد سكانها نحو 400 ألف نسمة من العرب السنّة. وكانت الشرقاط (آشوركات) عاصمة الآشوريين الرئيسية.

الزوية والفتحة: بلدتان متجاورتان بين قضاء بيجي ومدينة الشرقاط، ما زالتا تحت سيطرة التنظيم ويبلغ عدد سكانهما زهاء 100 ألف نسمة من العرب السنّة.

وإلى الغرب من العراق ما زال التنظيم يسيطر على:

القائم: قضاء عراقي يقع على الحدود العراقية السورية بمحاذاة مدينة البوكمال السورية، يقطنه زهاء 200 ألف نسمة من العرب السنّة، ويفرض "داعش" على من تبقى منهم في المنطقة إقامة جبرية.

عنة: مدينة صغيرة تقع على ضفاف الفرات إلى الغرب من الأنبار، يقطنها نحو 50 ألف نسمة من العرب السنّة، ويتخذها التنظيم حالياً معقلاً رئيسياً له.

راوة: تقع مدينة راوة في الطرف الثاني من مدينة عنة غرب الأنبار، ويسكنها نحو 40 ألف نسمة من العرب السنّة. يفرض التنظيم سيطرته عليها بشكل محكم، وفشلت حملات عسكرية سابقة للجيش العراقي في السيطرة عليها.

آلوس: مدينة صغيرة عبارة عن شبه جزيرة يحيط بها نهر الفرات من ثلاثة اتجاهات. تقع إلى الغرب من الأنبار وتُعتبر إحدى مدن أعالي الفرات. يبلغ عدد سكانها نحو 30 ألف نسمة واشتهرت عراقياً في العقود الماضية بمصنع العلماء والشعراء. تقع تحت قبضة التنظيم مع أهلها حتى الآن منذ منتصف عام 2014.

المصدر: العربي الجديد

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
هذا ما بحثه العبادي والبارزاني في ميونخ
القانونية النيابية: بهذه النقاط الدستورية يمكن ان نصلح اقتصادنا
بالوثيقة.. محافظ اربيل يقدم اعتذاراً رسمياً لأهالي البصرة
الاسبوع الحالي.. اجتماع الرئاسات الثلاث لمناقشة هذه الملفات
الكشف عن ملف "خطير جدا" يخص أمن مطار بغداد
باقر الزبيدي يكشف عن سبب عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
احباط تهريب آثار عراقية بملايين الدولارات إلى تركيا
العبادي يكلف فريقا حكوميا بالتفاوض مع روسيا لشراء “أس 400” وسط اعتراض أميركي
نواب البصرة: المعتدون على شبان في اربيل نفر متهور لا يمثل الشعب الكردي
نائب يكشف عن سعي البرلمان إعداد قرار بشأن "أزمة" شح المياه
الكشف عن وجود 12 قاعدة عسكرية أميركية في العراق.. هذه أكبرها
البصرة تنتظر يار الله لإطلاق عمليات فرض القانون
ديالى: مصرع واصابة 100 مدني بـ"طريق الموت" خلال العام الحالي
انفجار عبوة لاصقة في حي الفرات قرب مطار بغداد
توضيح قروض بناء او تأهيل الدور المتضررة من الارهاب
هذا ما بحثه العبادي والبارزاني في ميونخ
تحذيرات من شح المياه في كربلاء
الجنائية المركزية: المؤبد لمتهمة تركية وآخر سوري
عمليات بغداد تنوه عن تفجير تحت السيطرة غربي العاصمة
السيستاني يجيز الاحتفال بعيد الحب مقابل هذا الشرط
استشهاد وإصابة ثلاثة اشخاص بانفجار لغم ارضي غربي الرمادي
القانونية النيابية: بهذه النقاط الدستورية يمكن ان نصلح اقتصادنا
القبض على مسافر عربي مطلوب للمخابرات العراقية
بالوثيقة.. محافظ اربيل يقدم اعتذاراً رسمياً لأهالي البصرة
القبض على عصابة سطو مكاتب الصيرفة ببغداد
ذي قار.. القبض على هارب من سجن بادوش
رئيس البنك الدولي يعلن زيادة مساهمة البنك في العراق إلى 4 مليار دولار لتحسين واقع البلاد
القضاء يفاتح مجلس النواب بشأن دوره في الإشراف على الانتخابات
إحالة أربعة موظفين في كمارك سفوان الى القضاء
اليوم.. مجلس الوزراء يعقد جلسة ويناقش نتائج مؤتمر الكويت
أميركا تتراجع عن تعهداتها لـ"السنة" بشأن تأجيل الانتخابات
(واخ) تنشر التفاصيل الكاملة لاعتقال نجل محافظ النجف ضمن عصابة مخدرات ببغداد.. شاهد الصور
النزاهة تكشف عن ايقاف هدر اموال في منفذ الصفرة
الرافدين يفعل خدمة مهمة في تحويل الأموال
الزراعة تعلن السيطرة على أنفلونزا الطيور بمحافظتين وتعزو انتشارها لـ”اعتدال الشتاء”
بالتفاصيل.. حادثة وفاة طفلة مغتصبة تهز مدينة الصدر
العمل : لا زيادة على مبالغ الحماية الاجتماعية خلال 2018
شاهد أول صورة لعبد الفلاح السوداني عند نزوله من الطائرة
بالوثائق.. ابن وزير التخطيط ذو الـ(15)عام يحصل على اراضي زراعية "تأجير" من وزارة الزراعة
ربط العراق بالسعودية عبر الكابل الضوئي لتحسين جودة الإنترنت
تقرير: المجرم البغدادي هرب الى افريقيا
وثائق خطيرة.. محافظ صلاح الدين مدان بـ 202 قضية وأستولى على أموال الأمن
وفاة مشجع المنتخب الوطني (قدوري) بعد صراع طويل مع المرض
الهجرة تعلن اعادة مليوني ونصف المليون نازح الى مناطقهم المحررة
تفكيك "خلية إرهابية" جهزت عجلات مفخخة لاستهداف المحافظات الجنوبية
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية