بالتفاصيل.. قائد عمليات نينوى يكشف عن طرق وسعر تهريب الدواعش من تلعفر

بواسطة عدد المشاهدات : 8575
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالتفاصيل.. قائد عمليات نينوى يكشف عن طرق وسعر تهريب الدواعش من تلعفر

 

واخ – بغداد

كشف قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، عن طرق وسعر تهريب عناصر تنظيم داعش من قضاء تلعفر، فيما أشار الى ان أنها قد تحررت بالفعل، وأن ما بقى فيها هو تطهيرها من مخلفات داعش.

ونقلت "سبوتنيك عربي" عن الجبوري قوله، ردًا على سؤال حول ما تبقى من تحرير تلعفر "كمدينة لم يتبق شيء، فقط عمليات تطهير، بالإضافة إلى أن حي العسكري، وهو خارج المدينة، إن شاء الله غدا القوات الأمنية تحرره، وهو بحكم المتحرر؛ لأن ليس به دواعش، والقوات من الجهة لشرقية استكملت تحرير أبو مارية قرية كبيرة جدا قبل تلعفر، وناحية المحلبية حررت، تبقى فقط العياضية، وهذه شمال تلعفر بمسافة 15 أو 20 كيلومتر، وخلال يوم أو يومين تتحرر".

وأضاف، أن "المدينة تحررت بالكامل فقط عمليات تطهير وتفتيش ونخشى وجود آثار أو جيوب أو عبوات أو دور مفخخة وبعدها يأتي الإعلان الرسمي عن تحرير تلعفر".

وأشار الجبوري إلى أن "الإعلان الرسمي عن تحرير المدينة بيد القائد العام للقوات المسلحة".

وقال، إن "المدينة تحررت، واليوم أنا كنت في القلعة، التي كنت قائممقام بها، وكان بها مركز المدينة، والمباني الحكومية، وعذرا على التعبير فإن السفلة نسفوا القلعة التاريخية بالكامل والمباني الحكومية، كنا بانيين بها بناية قائم مقامية من أجمل ما يكون فوق القلعة".

وحول الأماكن التي ذهب إليها الدواعش، قال الجبوري "أولا الدواعش المحليين هربوا مع عوائلهم قبل فترة، هناك مهربون يجدون أماكن ممكن توصل لسوريا ولكن ليس هروبا جماعيا مثل قافلة أو شيء، بل فرادى"، مضيفًا "أما الدواعش الأجانب قبل أيام شاهدنا أن عوائلهم طلعوا باتجاه قرى في عمق الصحراء ولكن ليس سنجار، قرى مثل العياضية، والقرى المحيطة بها".

وعن كيفية هروبهم والمدينة محاصرة منذ 9 أشهر، قال "نعم تلعفر محاصرة على مدار 9 أشهر، ولكن لازال المهربون يعرفون طرق، وبحسب معلوماتنا فإن المهرب يأخذ 5 ألاف دولار على الشخص الواحد".

وعن احتمالية عودة أفراد التنظيم إلى العراق بعد تحريرها، قال الجبوري "نحن خلينا أساس بين القوات لأمنية والمواطنين، والقوات الأمنية والحكومة المحلية من جهة أخرى، إذا استمرت هذه العلاقة الجيدة لا عودة للدواعش".

وأضاف: "الناس صراحة رافضين سلوكهم جدا، ولكن إذا ساءت العلاقة وإن لم تكن سليمة وصحيحة فإن الناس قد تكون حاضنة لداعش أو أي إرهابيين آخرين، ولذلك تقع مسؤولية كبيرة على الحكومة وعلى الناس وعلى القوات الأمنية في تحسين العلاقة وإدامتها لتكون علاقة سليمة".

وأعرب الجبوري عن قلقه من عودة عناصر "داعش" إلى العراق إثر هزيمتهم في سوريا، حيث قال "نخشى حقيقة أن التقدم الحاصل في سوريا سيدفع الإرهابيين علينا مرة أخرى".

وعن المحطة القادمة لمحارية "داعش"،  ستكون القائم أم الحويجة، قال الجبوري "القائم مهمة جدًا لكن في  تقديري من وجهة نظري الشخصية، الحويجة أيضا ذات أهمية، ولكن مرات هناك أسبقيات، ولو كان الأمر بيدي فإني سأعطي الأسبقية للقائم بعد تلعفر".

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
مكتبه: المالكي لا يضع فيتو على الولاية الثانية للعبادي
تعرف على أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء
الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية يشرعان بعملية استباقية في محور بادية النجف
عمليات بغداد تعلن اعتقال مطلوبين بتهم التزوير والسرقة وترويج المخدرات
مرشح "مفاجأة" من التيار الصدري يدخل سباق رئاسة الحكومة مع تزايد التوقعات
بالتفاصيل: سباق بين العبادي والمالكي لتشكيل الكتلة الاكبر.. احدهما جمع 160 مقعدا والثاني 140
بالأسماء.. 31 مرشحاً فقط نجحوا بعبور "القاسم الانتخابي"
تحالف العبادي: تفاهماتنا مع الصدر والحكيم وعلاوي الأكثر صلابة والأقرب للبلورة
اليوم.. البرلمان يعقد جلسة استثنائية لمناقشة ملف الخروق الانتخابية وتراجع عن مساعي الغاء نتائج الانتخابات
تعرف على اسماء مرشحي "الكرد" لمنصب رئاسة الجمهورية
الاتصالات تحدد أوقات وأيام قطع خدمة الانترنت في العراق وتكشف السبب
التيار الصدري يعلن موقفه من قرار البرلمان حول نتائج الانتخابات
استشهاد مدير شرطة العلم خلال عمليات تفتيش في مطيبيجة
ما قصة “الصفقة” التي اعادت الخنجر إلى بغداد؟
التقاعد تباشر بتوزيع مكافأة نهاية الخدمة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية