تقرير: بأجواء الفرح والانتصار.. صحفيو العالم يجددون دعمهم لزملائهم في العراق

بواسطة عدد المشاهدات : 7594
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقرير: بأجواء الفرح والانتصار.. صحفيو العالم يجددون دعمهم لزملائهم في العراق

 

 

واخ – بغداد

تقرير: عمرعريم

اختتمت مساء امس احتفالات نقابة الصحفيين العراقيين ، بالانتصارات الكبيرة التي تحققت بتحرير اراضينا الطاهرة من دنس الارهاب.

وشارك المئات من الصحفيين العرب والاجانب في كرنفال النصر الكبير عبر المؤتمر الاعلامي الدولي .

ونظمت يوم الجمعة الماضي جولة صباحية للصحفيين المشاركين في المؤتمر ، في شارع المتنبي ببغداد للاطلاع على اهمية الشارع التراثية والثقافية واقبال العراقيين المنقطع النظير على الفن والثقافة.

وفي مساء اليوم نفسه عقدت الامانة العامة لاتحاد ‏الصحفيين العرب اجتماعا برئاسة رئيس ‏الاتحاد مؤيد اللامي ، وبحضور اعضاء ‏الامانة العامة.

واعلن ‏اللامي عن اطلاق تسمية " دورة القدس " على اجتماع بغداد للاتحاد. ‏

وقال اللامي في كلمة افتتح بها اجتماع الامانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب :" ان ‏اعمال مؤتمر الامانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب ستكون حالة مفصلية بحياة الامة ‏، خاصة بعد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب نقل السفارة الامريكية الى القدس ‏‏".‏

و عبر الاتحاد في بيان ، عن ادانته الصريحة و الشديدة لهذا القرار الاجرامي ، الذي ‏يجسد ‏الانحياز المطلق للادارة الامريكية الجديدة و يمثل خرقا سافرا لقرارات الشرعية ‏‏الدولية، مؤكداً :" ان القدس كانت و ستبقى العاصمة الابدية للشعب العربي الفلسطيني ‏‏و دولته المستقلة على امتداد الاراضي الفلسطينية المحتلة من نهرها الى بحرها".‏

واضاف :" ان اي انزياح عن هذه الحقيقة يمثل مشاركة فعلية في العدوان ‏الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني و من خلاله ضد الامة العربية جمعاء".‏

واعلن الاتحاد العام للصحفيين العرب ‏القدس عاصمة دائمة للاعلام العربي .‏

وانطلقت ظهر السبت 9 من شهر كانون الاول فعاليات المؤتمر الاعلامي الدولي تحت شعار "بغداد تحتضن صحفيي العالم بانتصارات العراق ووحدته" بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي.

واكد رئيس الوزراء حيدر العبادي في كلمة بافتتاح المؤتمر ان "تحقيق النهضة بحاجة إلى تكاتف الامة"، مبينا :" ان الامة المهزومة لايمكنها هزيمة العدو ".

من جانبه اكد رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي :"ان الصحفيين العراقيين قدموا تضحيات كبيرة في المعركة ضد الارهاب ولم يتخلوا عن دورهم وعملهم الصحفي لنقل المعلومة والصورة الحقيقية الى الرأي العام ".

واضاف ان " جميع الدول العربية قدمت شهداء وتضحيات ، ونحن قاتلنا داعش وقدمنا شهداء وتضحيات لاجل استعادة اراضينا الكريمة من دنس الارهاب بجهود ابطال قواتنا الامنية والحشد الشعبي "، مشيرا الى ان " الاسرة الصحفيـة العراقية قدمت تضحيات خلال السنوات الثلاث الاخيرة بعد احتلال داعش الارهابي لمحافظة نينوى ومناطق اخرى بلغت اكثر من 50 شهيدا صحفيا واكثر من 100 جريح ".

ووجه اللامي ، التحية الى حكومة العراق المتمثلة بشخص القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي والوزراء والمسؤولين الذين خاضوا معركة الارهاب ومعهم ابطال الحشد الشعبي والقوات المسلحة والاجهزة الامنية كافة لتقديم كل التضحيات واستعادة الوجه الحقيقي للعراق "، معربا عن امله بان تحقق اجتماعات اتحاد الصحفيين العرب النتائج المرجوة بمايخدم النقابات والاتحادات الصحفية العربية واصدقائنا في العالم ".

و اعلن الصحفيون العرب في بيانهم الختامي اعتزازهم بانتصار الوحدة العراقية في ‏مواجهة محاولات التجزئة والتشتيت التي تعرضت لها من اطراف عديدة ، داعين ‏الشعب العراقي الى الحفاظ على وحدة ترابه ووطنه وسيادته على كامل اجزاء ‏اراضيـه .‏

كما سجل المكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب ‏وقفة الصمود للزملاء الصحفيين العراقيين الذين قدموا تضحيات جساما في مواجهة ‏مختلف التحديات التي كانت تهدد مصير الشعب العراقي برمته ودفعوا في سبيل ذلك ‏ضريبة باهضة تمثلت بمئات الشهداء والجرحى .‏

وشدد اتحاد الصحفيين العرب على انه :" لاسبيل لايـة تنمية منشودة او تطوير مأمول ‏في البلدان العربيـة ، دون احداث اصلاحات سياسيـة واقتصادية واجتماعية وثقافية ‏عميقة في المجتمع العربي ، تشمل قطاعات التعليم والاسرة والاعلام ، و تحقيق بناء ‏الدولة الديمقراطية الحديثـة المستندة الى المؤسسات وسيادة احترام حقوق الانسان ".‏

واعتبر المكتب الدائم للاتحاد :" ان حريـة الصحافة والتعبير والنشر هي حجر الزاويـة ‏والقاطرة الاساسيـة في اية عملية تغيير "، داعيا الى احترام هذه الحريـة وفسح المجال ‏امام وسائل الاعلام لتقوم بدورها في هذا الصدد ، مشددا على :" ضرورة تطوير ‏قوانين الصحافـة في البلدان العربية من العقوبة السالبة للحريات واطلاق سراح جميع ‏الزملاء الصحفيين والمعتقلين بسبب ممارساتهم لمهامهم والتعبير عن آرائهم ودعم ‏المؤسسات الصحفية بمايؤهلها للقيام بمهامها ".‏

كما عبر المكتب الدائم للاتحاد عن ادانته الشديدة لقرار الرئيس الامريكـي ترامب ‏باعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الامريكية الى القدس ، الذي ‏جسد انحياز الادارة الامريكية الكامل لفائدة الكيان الغاشم ومباركة صريحة لعدوانه ‏الاجرامي بحق الشعب الفلسطيني ومشاركة فعلية من هذه الادارة في الجرائم التي ‏يقترفها هذا العدو ، ممايجعلها حليفا قويا لهذا الكيان وداعما اساسيا للارهاب.

واختتم المؤتمر مساء امس بحفل فني اقامته النقابة في مقرها بحضور ضيوف العراق من الصحفيين العرب والاجانب والاف الصحفيين من جميع المحافظات.

واكد نقيب الصحفيين ‏العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي:" ان امام الاسرة الصحفية مسيرة شاقة ، ‏بعد الانتهاء من الصفحة العسكرية من الحرب ضد داعش الارهابي ".‏

وقال اللامي في كلمة في احتفالية نقابة الصحفيين العراقيين بمناسبة اعلان النصر :" ان امامنا مسيرة ‏شاقة ، بعد انتهاء الصفحة العسكرية . وبقي الفكر الظلامي الذي يجب أن نواجهه ‏بالوحدة وانهاء مظاهر الدماء ، ويجب ان يكون المستقبل مشرقا بؤاد الفكر الارهابي ‏‏".‏

‏ ورحب اللامي بضيوف العراق :" الذين شاركوا العراقيين افراحهم بالنصر الكبير ‏ضد داعش الارهابي، الذي حاول ان ينهي العراق ، لكن بتضحيات الآلاف من جند ‏العراق وحشده الشعبي والعشائري وباقي القوات المسلحة وابناء الشعب تم دحر هذا ‏التنظيم الارهابي " .‏

واضاف انه :"لم يتوقف عراقي ويجلس في بيته ، بل كان الشعب متهيئا للقتال بآلاف ‏المتطوعين ".‏

وتابع انه :" تم ارسال أكثر من ألف صحفي ومصور الى جبهات القتال ، وتمكنا ‏من نقل الصورة الحقيقية رغم ماقدمنا من اعز مانملك من زملائنا وأخواننا واخواتنا ‏‏".‏

وختم اللامي كلمته بالقول :" نحيي أرواح الشهداء وعوائلهم التي بيضت وجوهنا ، ‏وأقول شكرا لكل صحفيي العراق في المحافظات، وان شاء الله نلتقي في احتفالات ‏كبرى اخرى ".

واضاف الصحفيون العراقيون بهذا المؤتمر وماتخللته من اجواء احتفالية لتاريخهم سفرا جديدا معبرا عن عمق ولائهم والتصاقهم بتربة هذا البلد العظيم والذي كان محل فخر واعتزاز للعالم.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية