عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني

بواسطة عدد المشاهدات : 8067
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني

 

عزت الشابندر يتجسس على اللواء سليماني

سليم الحسني

بذل عزت الشابندر وساطاته وجهوده للحصول على لقاء مع اللواء قاسم سليماني، ونجح في الاجتماع به قبل عدة أشهر.

كان عزت الشابندر يضع أجهزة تسجيل حساسة متطورة في سترته، وحين انتهى اللقاء، أوصل الشابندر التسجيل الصوتي الى المخابرات الإماراتية مقابل ثمن مالي كبير.

المهمة لم تكن سهلة، فرجل بخبرة وكفاءة اللواء سليماني، تستدعي حذراً شديداً، فكل كلمة لها وزنها ودلالتها ومعناها، وكل سؤال يوجه اليه لا بد أن يُعد بدقة خصوصاً عندما يكون الغرض الحصول على معلومة منه، أو محاولة التعرف على طريقة تفكيره. وقد وجدت مخابرات دولة الامارات في عزت الشابندر، الشخص المناسب لهذا الدور الذي يشكل أهمية بالغة لحكومة الامارات وهي تشترك مع السعودية في تحالف مصيري في أزمات المنطقة في اليمن ولبنان وسوريا والعراق، الى جانب العداء المكشوف لإيران، والمسعى الأهم في التطبيع مع إسرائيل.

جرت العملية بتخطيط دقيق من قبل مشغلي عزت الشابندر، ففي البداية تم اختبار الشابندر بأن عقد اجتماعاً مع بعض المسؤولين الإيرانيين، وهو يحمل أجهزة التسجيل المتطورة في سترته، وبعد انتهاء الاجتماع، وإيصال التسجيلات الى المخابرات الإماراتية، تم تكليف عزت الشابندر بالمهمة المطلوبة مع اللواء قاسم سليماني، وقد حدث اللقاء وتم التسجيل الصوتي.

هذه المعلومة يجري تداولها في نطاق محدود حتى الآن، لكن الجنرال سليماني عرف بها منذ البداية، وهو الذي طوى سنوات عمله يدير الأزمات المتفجرة، ويتعامل مع أعقد الأجهزة الاستخبارية وأكثرها تطوراً. وقد تعامل بطريقة هادئة كعادته، وتصرف وكأن الخدعة قد مرت عليه، فكان يتحدث مع الشابندر متظاهراً بالراحة والتفاعل والاستجابة لأسئلته.

شخص مثل عزت الشابندر مستعد لفعل أي عمل من أجل المكسب الشخصي والثراء المالي، تجد فيه المخابرات الإقليمية والدولية سلعة ثمينة لشرائه ومن ثم توظيفه في مهام خاصة. ومع براعته في تسويق نفسه وعرضها على منصات البيع، إضافة الى زخم الادعاءات الكبيرة التي يضخها عبر وسائل الإعلام.

ربما سيشكك البعض في هذه المعلومة، لكن الذين عاشوا بوعي في إيران واطلعوا على عقلها المخابراتي، يعرفون جيداً أن تصرف الجنرال سليماني مألوفاً وعادياً، ليس في تظاهره بان الخدعة انطلت عليه فقط، بل في خبرتهم مع من يتعاملون. وهذا الذي يجعل من إيران تنجح في استيعاب الازمات وادارتها بكفاءة عالية، على عكس السعودية التي تتصرف بعقلية البدوي المنتقم.

قبض عزت الشابندر الثمن الكبير من المخابرات الاماراتية، وصار موضع ثقتها وثقة مخابرات أخرى قدم لها خدماته. وربما لم يكتشف قسم من العراقيين حتى الآن أمثال هذه النماذج التي تتاجر بأمنه وقوته ومستقبله.

 في مقال قادم سأتناول كيف يتلاعب عزت الشابندر بالقضاء، وقد أتحدث بعد ذلك عن علاقاته المخابراتية وبيعه الأسرار للأردن.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
حزب علاوي : التلاعب بانتخاب هيئة رئاسة مجلس النواب جاء ليدق المسمار الاخير في نعش العملية الديمقراطية المحتضرة
تحالف البناء... لا ضمانات بشأن كركوك مقابل التحالفات
بالوثيقة... المحور الوطني "السني" يحسم امره ويقرر دعم مرشح بارزاني لرئاسة الجمهورية
الحذاء الرياضي الذي ارتداه امير الكويت لدى لقاءه الحلبوسي يثير اهتمام المتابعين في العراق .... شاهد الصورة
الزبيدي يكشف عن حراك دولي لتخفيض إسعار النفط: السعودية ستخون العرب!
نائبة كوردية سابقة: من حق الحشد الشعبي أن يكون له نادياً رياضياً
ماذا بحث برهم صالح مع قائد عصائب اهل الحق
العبيدي لصالح: الحفاظ على وحدة العراق واستقلالية ووحدة قراره السياسي
سفير الجزائر يقدم اعتذاره لرئيس اللجنة الاولمبية بعد أحداث البطولة العربية
تعرف على جزء بسيط من فساد مطار النجف
مدرب الشرطة ينفي شائعات التخلي عن كرار محمد
نائب كردي: التصويت على رئيس الجمهورية سيمر بدورتين
ماذا قال رئيس تحالف سائرون عن اتفاقهم مع الفتح
انتحار شابان رسبا في البكلوريا
القوة الجوية يطلب تغيير موعد نهائي كاس الاتحاد الاسيوي
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية