تقرير: هذه هي استراتيجية التنظيمات الارهابية بعد تبدد حلم "داعش" في العراق

بواسطة عدد المشاهدات : 10423
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقرير: هذه هي استراتيجية التنظيمات الارهابية بعد تبدد حلم "داعش" في العراق

 كشف موقع "أمان" الاخباري، عما أسماه الاستراتيجية الجديدة للتنظيمات الارهابية بعد تبدد حلم داعش في العراق وسوريا.

وقال الموقع في تقرير نشره اليوم، إن "تنظيم داعش الارهابي لم يكن سوى واحدة من مئات الجماعات الإسلامية المتطرفة التي تشكلت منذ سنين طويلة فيما بعد الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003، وكل هذه الجماعات لها أهداف مماثلة تتمحور في اقامة خلق دولة الخلافة العابرة للهوية الوطنية باستخدام القوة العسكرية، وجميعها ترى في الولايات المتحدة حجر عثرة في طريق تحقيق هذا الهدف رغم ان تنظيم داعش لم يوجه ضربات ذات شان في العمق الامريكي".

واضاف: "اما وان التنظيم هزم في العراق فان هذا دفع العديد من المنظمات الجهادية السلفية الأخرى في العراق لتكون على استعداد لتحل محلها طالما استمرت الظروف التي أدت إلى ظهور داعش فالارض العراقية خصبة جدا لظهور التطرف الديني، وبحلول عام 2016، شكلت الجماعات السلفية الجهادية حوالي 35 في المائة من جميع الجماعات المسلحة الرئيسية في العراق، و50 في المائة من الجماعات المسلحة الرئيسية في الصومال، و70 في المائة من الجماعات في سوريا حيث استطاعات التيارات السلفية ان تقنع العديد من عناصرها بعد فشل تجارب الاخوان المسلمين في مصر وليبيا وسوريا وتونس في تولي ادارة شؤون تلك البلاد، اقنعت التيارات الاكثر تشددا في اجنحة السلفيين الى الانضمام لها وحمل السلاح".

ويستردك الموقع الاخباري تقريره بالقول، ان "السبب الرئيسي لصعود التنظيمات الاسلامية المتطرفة هو جاهزية التركيبة الاثنية في العراق وامكانية قيام حرب سنية شيعية كما حصل في الفترة من 2006 وحتى 2009 وتاريخيا أثبتت الحروب الأهلية أنها أرض خصبة لهذا النوع من التطرف، والواقع أنه طالما استمرت الصراعات الحالية في والعراق وسوريا، فإن المتطرفين الإسلاميين الذين برزوا في هذه الحروب سوف يستمرون في سعيهم المحموم نحو البقاء على الارض لفترة اخرى".

ويتابع، ان "التهديد الرئيسي للتنظيمات الارهابية بكل فروعها بالكامل من الدول غير الخاضعة للحكم التي تعاني من العنف وعدم الاستقرار. ولا تزال الجهود التي تبذلها الجماعات المتطرفة لتحقيق المزيد من جذب عناصر لها تفشل في البلدان الأكثر استقرارا مثل مصر والأردن والمغرب والمملكة العربية السعودية، وتميل الجماعات الإرهابية إلى الازدهار في الحروب الأهلية لأن بيئة عدم اليقين وانعدام الأمن هي بيئة حاضنة لها إن الأيديولوجيات المتطرفة مثل الجهادية السلفية يمكن أن تساعد نخب المتمردين على حل ثلاث تحديات تسمح لها بعد ذلك بالتغلب على المجموعات المعتدلة".

ويضيف موقع "أمان"، "واول هذه التحديات هو المشكلة المحتملة في عمليات التعبئة والتجنيد مع الحفاظ على ما تبقى من عناصر تنظيم داعش، حيث يجب على قادة المتمردين إقناع بعض الأفراد على الأقل بدفع التكاليف المرتفعة للقتال، وهو شرط يفضل معظم الناس تجنبه، وعادة ما تحاول منظمات المتمردين التغلب على هذه المشاكل عن طريق تقديم مكافآت خاصة للمجندين في شكل أموال أو أمن أو إمكانية الوصول إلى النهب. لكن الجماعات المتطرفة، وخاصة تلك القائمة علي العقيدة، لها ميزه خاصة لأنها يمكن ان تقدم تعويضات رخيصة ومؤجلة في شكل الاخرة الابدية أو المكافات في الجنة. ويمكنهم أيضا أن يعدوا بنوع من العقاب الشخصي الذي يمكن أن يكون مدمرا (لعنة أبدية في حالة المسيحية والتكفير في حالة الإسلام)، وهذا اقل تكلفة لفرضها ويستحيل الهروب منها".

ويكمل: "اما التحدي التنظيمي الثاني فيتعلق بمشكله العوامل الرئيسية، التي تنشا عندما يتعين علي زعماء التنظيم في تفويض المسؤوليات إلى الصف الثاني وهم في الاغلب غير مسيطر عليهم بالكامل، ولتجنب الهزيمة، يجب علي الصف الثاني من قادة التنظيمات الارهابية ان يجندوا المتطوعين الذين سيبقون أوفياء للمنظمة حتى بعد نشرهم في الميدان. فالايديولوجية المتطرفة يمكن في الكشف عن الجنود الأقل التزاما، الأمر الذي يقلل من مشكلة سوء الأداء، والتحول الجانبي، والخيانة، ويمكن لقادة المتمردين أيضا استخدام الايديولوجية للاشارة إلى تفانيهم في قضية ما، مما يسمح لهم باجتذاب المزيد من الجنود الاكثر ولاء وهم محاربون اشرس من سابقيهم".

 

ويتابع: "اما التحدي التنظيمي الثالث فهو تحدي لحكومة العراق ويتمثل في حالة الفساد المالي الذي اضحى مستشريين داخل مفاصل الدولة العراقية ويكتسي ذلك أهمية خاصة في البلدان التي تعاني من تاريخ من الاستغلال من قبل حكامهم الفاسدين. إن الإيديولوجية المتطرفة، ولا سيما تلك التي تتطلب التضحيات الشخصية من قادتها، يمكن أن تكون وسيلة لنخب الثوار للالتزام بمصداقية بمزيد من السلوك المبدئي في حال وصولهم للسلطة".

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
لأُول مرة في تأْريخ العراق؛ التنافُس في انتخابات ٢٠١٨ يصلّ إِلى غُرف النّوم!
هل ينتظر العراق "زلزالاً مدمراً" خلال الفترة القادمة ؟
خبير: نشر الفيديوهات الاباحية للمرشحين جريمة جزائية هذه عقوباته
نائب كردي: بغداد واربيل اوقفتا مفاوضاتهما إلى ما بعد الانتخابات
حريق في صحن فاطمة الزهراء المجاور لمرقد الامام علي وسط النجف
مفوضية الانتخابات تصدر العديد من العقوبات بحق المخالفين لنظام الحملات الانتخابية
الدفاع المدني تعتزم تطبيق “خطة طوارئ” للتقليل من الحرائق
طقس الغد غائم مع تساقط للامطار
جلال الدين الصغير: المجرب افضل من النزيه غير المجرب
تعلى على اغلى "خزان مياه" في العراق بكلفة مليار دينار
عوائل الشهداء يوجهون رسالة إلى السيستاني.. ماذا قالوا له؟
مخطط لسرقة بطاقات الناخبين بمحافظة نينوى في هذا الموعد
تنفيذ ممارسة امنية في ذي قار لتأمين المراكز الانتخابية
وزير العمل يعلن إطلاق مبالغ الإعانات المشروطة للأسر الفقيرة بمدينة الصدر
ما حقيقة التحاق قوات ايزيدية بتشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية؟
مقتدى الصدر يحذر العاملين بمكتبه من هذا الأمر
مصدر امني يكشف حقيقة ما تداولته انباء حول مقتل المرشحة عن ائتلاف النصر انتظار احمد جاسم
الصدر يعلق على مقولة المرجعية "المجرب لا يجرب"
مرشح للانتخابات دعا انصاره للاتحاد مع داعش واسقاط بغداد واعلان البغدادي "اميراً للمؤمنين"
بدء أعمال القمة العربية الـ 29 في الظهران السعودية
ائتلاف المالكي يكشف حقيقة ترشح "الفنانة ملايين" ضمن قائمته الانتخابية
هيئة الاتصالات توجه رسالة الى وسائل الاعلام بشأن التغطية الإعلامية خلال الانتخابات
العراقيون يتناسون الارهاب السوري
الداخلية: العثور على معمل لتفخيخ العجلات وصنع العبوات الناسفة في ايمن الموصل
العبادي يكشف: هذه الجهات تتحمل مسؤولية سلامة الانتخابات
صدور مذكرة قبض بحق ضابط بقوة سوات كركوك و 20 منتسباً بتهمة التورط بعمليات تفجير وقتل وتخريب
النزاهة تكشف عن إلقاء القبض على مدير عام مصرف الرافدين الأسبق ضياء الخيون في عمان
المحكمة الاتحادية العليا تصدر بياناً بشأن دورها في الانتخابات العامة
العبادي من المثنى: مقبلون على نصر جديد بعد دحر داعش
برلمانية تستبعد عقد جلسة البرلمان اليوم وترجح تأجليها
الكشف عن مخطط "سعودي- أمريكي" لدعم "شخصيات طائفية" بالانتخابات المقبلة
العامري بحفل اعلان تحالف الفتح: سنقضي على الفاسدين.. هذه معركتنا المقبلة
تفكيك "خلية ارهابية" كانت تخطط للقيام بعمليات اجرامية في الانبار
الانواء الجوية: عواصف ترابية وامطار ليلية ابتداء من الخميس المقبل
اصابة مدنيين اثنين بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات “داعش” وسط الرمادي
القبض على جابي كهرباء ومتهمين بالاحتيال والسرقة في بغداد
اليوم.. أمطار غزيرة في العراق وتحذير من صواعق البرق
اياد علاوي يحدد 5 شروط لضمان تحقيق الاستقرار
الحكيم والكربولي يبحثان الأغلبية الوطنية
الكشف عن مفاوضات لضم الف مقاتل ايزيدي من الجنسين للجيش العراقي
وزير العمل يوجه بتشكيل لجنة للتحقق من شبهات الفساد في شركة الصناعات الالكترونية
الحشد الشعبي يضبط صواريخ وعبوات ناسفة بعملية أمنية شمال شرقي بعقوبة
هل تؤثر "الجيوش الالكترونية" على خيارات الناخب العراقي ؟!
القضاء: تسجيل 70 الف حالة طلاق العام الماضي وبغداد في الصدارة
مستشاره: معصوم يمثل العراق في القمة العربية وهذا ما ستتضمنه كلمته
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية