الكتل السياسية العراقية "تخشى" مواقع التواصل الاجتماعي.. لماذا؟

بواسطة عدد المشاهدات : 554
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكتل السياسية العراقية "تخشى" مواقع التواصل الاجتماعي.. لماذا؟

ذكرت صحيفة الشرق الاوسط، الثلاثاء، ان مواقع التواصل الاجتماعي باتت المنصات التي تخشاها أغلب القوى السياسية من جهة وتحظى باهتمامها من جهة أخرى، فيما اشارت الى انه سيكون لها التأثير الابرز في الانتخابات المقبلة.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، ان "مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة باتت المنصات التي تخشاها أغلب القوى السياسية العراقية من جهة وتحظى باهتمامها من جهة أخرى"، مبينة ان "الكتل تسعى إلى استثمارها في سياق الترويج والدعاية الإعلامية بهدف خدمة مصالحها السياسية، أو باتجاه النيل من خصومها السياسيين".

واضافت ان "الشخصيات والكتل السياسية اصبحت تتعامل معها كوسيلة إعلام أساسية تعادل في أهميتها المنصات الإعلامية التقليدية، كالجرائد والمحطات التلفزيونية"، مشيرة الى ان "مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي يحرص على دعوة مدونين يشرفون على صفحات خاصة في فيسبوك إلى المؤتمر الصحافي الذي يعقده يوم الثلاثاء من كل أسبوع".

واكدت الصحيفة ان "عددا غير قليل من المراقبين المحليين، يعتقدون أن مواقع التواصل سيكون لها التأثير الأبرز وغير المسبوق في الانتخابات المقبلة"، لافتة الى انهم "يتوقعون أن تكون تلك المنصات المكان المفضل للترويج للحملات والبرامج الانتخابية للكتل السياسية والمرشحين في الانتخابات النيابية المقررة في أيار المقبل".

 

يذكر ان هناك الكثير من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تدار من قبل صحفيين عراقيين بهدف الترويج لجهات وشخصيات سياسية واخرى تستخدم في تسقيط الخصوم.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية