التغيير: صدمنا بأسوأ عملية انتخابية حصلت بعد 2003

بواسطة عدد المشاهدات : 1163
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التغيير: صدمنا بأسوأ عملية انتخابية حصلت بعد 2003

اتهمت كتلة التغيير الكردية، الاحد، قوة بقيادة احد "متنفذي" الاتحاد الوطني الكردستاني بمهاجمة مقر الحركة "بالرصاص الحي"، مطالباً الحكومة الاتحادية بوضع حد لما وصفه بـ"الممارسات الميليشياوية"، فيما اعربت عن الاسف فيما اعتبرته "أسوأ عملية انتخابية" جرت بعد العام 2003 .

وقال النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبدالله، إن "قوة مسلحة بقيادة أحد المتنفذين في الاتحاد الوطني الكردستاني قامت بشن هجوم على المقر العام لحركة التغيير في تلة زركتة وأمطروه بوابل من الرصاص الحي، وعلى الفور اتصلت برئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي وطالبته بمخاطبة كافة المؤسسات الاتحادية المعنية ووضع حد لمثل هكذا ممارسات ميليشياوية إجرامية ".

وأوضح عبدالله ان "هذا الاعتداء السافر حصل بعد أن قمنا بفضح التزوير الذي قام به الاتحاد الوطني وتلاعبهم بأصوات الناخبين خلال العد والفرز الألكتروني"، مضيفاً "كنا نأمل ان تتم الانتخابات النيابية اليوم بطريقة نزيهة وسلسلة وشفافة، لكننا وللأسف صدمنا بأسوأ عملية انتخابية حصلت بعد 2003 ".

وأصدر رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الاحد، توجيهات للقوات الامنية في اقليم كردستان ومحافظة كركوك بضبط الامن والتزام الحياد في ملف الانتخابات، فيما دعا مفوضية الانتخابات لاتخاذ اجراءات سريعة واعلان النتائج على الراي العام.

وكان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني دعا، امس السبت، القوات الامنية الى تحمل مسؤولياتها وحماية جميع المقرات الحزبية في السليمانية، مناشدا جميع الاطراف بضبط النفس، وذلك على خلفية اشتباكات اندلعت قرب مقر حركة التغيير في مدينة السليمانية.

كما اعلن محافظ كركوك حظر على التجوال في عموم المدينة على خلفية اتهامات بتزوير الانتخابات في المحافظة ادت الى تظاهرات تطالب بنقل نتائج الاقتراع الى بغداد ومحاصرة لمركز المفوضية.

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الأكثر مشاهدة
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية